stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 4 يونيو – حزيران 2022 “

110views

السبت السابع من زمن القيامة

رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس 24-23.20-10:6

يا إِخْوَتي، تَشَدَّدُوا بِالرَّبِّ وَبِقُدْرَةِ قُوَّتِهِ.
إِلْبَسُوا سِلاحَ الله، لِتَسْتَطِيعُوا مُقَاوَمَةَ مَكايِدِ إِبْلِيس؛
لأَنَّ مُصَارَعَتَنَا لَيْسَتْ معَ لَحمٍ ودَم، بَلْ معَ الرِّئَاسَاتِ والسَّلاطِين، ووُلاةِ هذَا العالَم، عَالَمِ الظَّلام، ومعَ أَرْوَاحِ الشَّرِّ في الفَضَاء.
لِذَلِكَ ٱتَّخِذُوا سِلاحَ اللهِ الكَامِل، لِتَسْتَطِيعُوا المُقَاوَمَةَ في اليَومِ الشِّرِّير، حتَّى إِذَا تَمَّمْتُم كُلَّ شَيءٍ تَثْبُتُون.
فَٱثْبُتُوا إِذًا، وشُدُّوا أَوسَاطَكُم بِالحَقّ، وَٱلبَسُوا دِرْعَ البِرّ،
وَٱنْعَلُوا أَقْدَامَكُم بِٱسْتِعدَادٍ لإِعْلانِ إِنْجِيلِ السَّلام.
إِحْمِلُوا في كُلِّ حينٍ تُرْسَ الإِيْمَان، بِهِ يُمْكِنُكُم أَن تُخْمِدُوا جَمِيعَ سِهَامِ الشِّرِّيرِ المُلْتَهِبَة.
ضَعُوا خُوذَةَ الخَلاص، وتَقَلَّدُوا سَيْفَ الرُّوح، الَّذي هُوَ كلامُ الله.
صَلُّوا كُلَّ وَقتٍ في الرُّوح، بِكُلِّ صَلاةٍ وطِلْبَة. وكُونُوا هكَذَا سَاهِرِين، مُواظِبِينَ كُلَّ المُوَاظَبَة، وضَارِعِينَ مِن أَجْلِ جَمِيعِ القِدِّيسِين،
ومِن أَجلِي، لِكَي أُعْطَى كَلِمَةً أَنْطِقُ بِهَا، فأُعَرِّفَ بِجُرأَةٍ سِرَّ الإِنْجِيل،
الَّذي مِن أَجلِهِ أَنَا سَفِيرٌ مُقَيَّدٌ بالسَّلاسِل، حتَّى يَصِيرَ لي جُرأَةٌ في إِعْلانِ الإِنْجِيل، فأَنْطِقَ بِهِ كَما يَجِب.
لِلإِخْوَةِ السَّلامُ والمَحَبَّةُ مَعَ الإِيْمَانِ مِنَ اللهِ الآبِ والرَّبِّ يَسُوعَ المَسِيح!
أَلنِّعْمَةُ مَعَ جَمِيعِ الَّذِينَ يُحِبُّونَ رَبَّنَا يَسُوعَ المَسِيحِ حُبًّا لا يَزُول!

إنجيل القدّيس متّى 48-43:5

قالَ الربُّ يَسوعُ: «سَمِعْتُم أَنَّه قِيل: أَحْبِبْ قَريبَكَ وأَبْغِضْ عَدُوَّكَ.
أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُم: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُم، وصَلُّوا مِنْ أَجْلِ مُضْطَهِدِيكُم،
لِتَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبيكُمُ الَّذي في السَّمَاوَات، لأَنَّه يُشْرِقُ بِشَمْسِهِ عَلى الأَشْرَارِ والأَخْيَار، ويَسْكُبُ غَيْثَهُ عَلى الأَبْرَارِ والفُجَّار.
فَإِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذينَ يُحِبُّونَكُم، فَأَيُّ أَجْرٍ لَكُم؟ أَلَيْسَ العَشَّارُونَ أَنْفُسُهُم يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟
وإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلى إِخْوَتِكُم وَحْدَهُم، فَأَيَّ فَضْلٍ عَمِلْتُم؟ أَلَيْسَ الوَثَنِيُّونَ أَنْفُسُهُم يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟
فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِين، كمَا أَنَّ أَبَاكُمُ السَّمَاوِيَّ هُوَ كَامِل.

التعليق الكتابي :

الطّوباوي تيطُس برندسما (1881 – 1942)، راهب كرمليّ هولنديّ وشهيد
دعوة إلى البطولة في الإيمان والمحبة

«أَمَّا أَنا فأَقولُ لكم : أَحِبُّوا أَعداءَكم وصَلُّوا مِن أَجلِ مُضطَهِديكُم »

لطالما سمعتم أننا نعيش وقتًا رائعًا، زمن الرّجال العظام… ومن السّهل أن نفهم رغبتنا أن يظهر قائدُ قويٌ مقتدرً… فهذا النوع من الوثنية الحديثة (النازية) يعتبر الطبيعة جمعاء انبثاقًا من الله… ويُقدّر أن عٍرقّا معينًا يسمو على عرقٍ آخر نُبلًا وطهرًا … وههنا أساس عبادة العِرق والدمّ وعبادة أبطال شعبه الخاص.

إن الانطلاق من هذه الفكرة المغلوطة والخاطئة، واعتماد هذه الطريقة لن يؤدي سوى إلى ارتكاب أخطاء جسيمة. ومن المحزن أن نرى مستوى الحماس والجهود المبذولة في خدمة هذا المثالٍ الخاطئ والخالي من أي أساس. على الرغم من ذلك يمكننا أن نتعلّم من أعدائنا. إذ يمكننا أن نتعلم من فلسفتهم الكاذبة كيف نطهّر المثال الذي نتبعه ونحسنّه. وقد نتعلّم أيضًا كيف ننّمي حبًا عظيماً لهذا المثال وكيف نُلهب درجاتٍ عالية من الحماس له وحتى نتقبّل أن نحيا أو نموت له، وكيف نوطّد العزيمة لنُجسّد هذا المثال فينا وفي غيرنا.

وعندما نتحدّث عن مجيء الملكوت وعندما نصلّي حتى يأتي الملكوت فإن فكرنا لا يميّز على أساس العرق أو الدم، بل نركّز على الأخوّة بين جميع البشر، لأن جميع البشر إخوتنا، ولا نعزل حتى أولئك الذين يُبغضوننا ويهاجموننا، لأننا جميعًا مرتبطين بذلك الذي “يُطلِعُ شَمْسَه على الأَشرارِ والأَخيار” (مت 5: 45).