stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 29 يونيو – حزيران 2022 “

97views

عيد القدّيسين بطرس وبولس الرسولين

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل قورنتس 30-21:11

يا إخوتي، أَقُولُ وأَخْجَل، كَما لَو كُنَّا ضُعَفَاء! وأَقُولُ كَجَاهِل: إِنَّ كُلَّ مَا يَجْرُؤُ عَلَيْهِ هؤُلاء، أَجْرُؤُ عَلَيْهِ أَنَا أَيْضًا:
أَهُم عِبْرَانِيُّون؟ أَنا أَيْضًا عِبْرَانِيّ! أَهُم إِسْرَائِيلِيُّون؟ أَنا أَيْضًا إِسْرَائِيليّ! أَهُم نَسْلُ إِبْرَاهِيم؟ أَنا أَيْضًا نَسْلُ إِبْرَاهِيم!
أَهُم خُدَّامٌ لِلمَسِيح؟ أَقُولُ كَمَنْ فَقَدَ صَوَابَهُ: أَنا أَكْثَر! في الأَتْعَابِ أَكْثَر! في السُّجُونِ أَكْثَر! في الضَّرَبَاتِ أَكْثَرُ جِدًّا! في أَخْطَارِ المَوْتِ أَكْثَرُ بِمَرَّاتٍ كَثِيرَة!
تَلَقَّيْتُ الجَلْدَ مِنَ اليَهُودِ خَمْسَ مَرَّات، كُلَّ مَرَّةٍ أَرْبَعِينَ جَلْدَةً إِلاَّ وَاحِدَة!
ضُرِبْتُ بِالعِصِيِّ ثَلاثَ مَرَّات! رُجِمْتُ مَرَّةً وَاحِدَة! ٱنْكَسَرَتْ بِيَ السَّفينَةُ ثَلاثَ مَرَّات! قَضَيْتُ في عُرْضِ البَحْرِ لَيْلَةً ونَهَارًا!
قُمْتُ بِأَسْفَارٍ كَثِيرَة، كُنْتُ في أَخْطَارٍ مِنَ الأَنْهَار، أَخْطَارٍ مِنَ اللُّصُوص، أَخْطَارٍ مِنْ أُمَّتِي، أَخْطَارٍ مِنَ الأُمَم، أَخْطَارٍ في المَدِينَة، أَخْطَارٍ في الصَّحْرَاء، أَخْطَارٍ في البَحْر، أَخْطَارٍ بَيْنَ الإِخْوَةِ الكَذَبَة!
عَانَيْتُ التَّعَبَ، والكَدَّ، والسَّهَرَ مَرَّاتٍ كَثِيرَة، والجُوعَ، والعَطَشَ، والصَّوْمَ مَرَّاتٍ كَثِيرَة، والبَرْدَ، والعُرْيَ!
أَضِفْ إِلى ذلِكَ، مَا عَلَيَّ مِنَ الأَعْبَاءِ كُلَّ يَوْم، والٱهْتِمَامَ بِجَميعِ الكَنَائِس!
مَنْ يَضْعُفُ ولا أَضْعُفُ أَنا؟ ومَنْ يَقَعُ في الخَطِيئَةِ ولا أَحْتَرِقُ أَنا؟
وإِنْ كَانَ لا بُدَّ مِنَ ٱلٱفْتِخَار، فأَنا أَفْتَخِرُ بِأَوهَاني!

إنجيل القدّيس متّى 20-13:16

جَاءَ يَسُوعُ إِلى نَواحِي قَيْصَرِيَّةِ فِيْلِبُّسَ فَسَأَلَ تَلامِيْذَهُ قَائِلاً: «مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا ٱبْنُ الإِنْسَان؟».
فقَالُوا: «بَعْضُهُم يَقُولُون: يُوحَنَّا المَعْمَدَان؛ وآخَرُون: إِيْليَّا؛ وغَيْرُهُم: إِرْمِيَا أَو أَحَدُ الأَنْبِيَاء».
قَالَ لَهُم: «وأَنْتُم مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟».
فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وقَال: أَنْتَ هُوَ المَسِيحُ ٱبْنُ اللهِ الحَيّ!».
فأَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُ: «طُوبَى لَكَ يَا سِمْعَانُ بنَ يُونَا! لأَنَّهُ لا لَحْمَ ولا دَمَ أَظْهَرَ لَكَ ذلِكَ، بَلْ أَبي الَّذي في السَّمَاوَات.
وأَنَا أَيْضًا أَقُولُ لَكَ: أَنْتَ هُوَ بُطْرُسُ، أَيِ الصَّخْرَة، وعلى هذِهِ الصَّخْرَةِ سَأَبْنِي بِيْعَتِي، وأَبْوَابُ الجَحِيْمِ لَنْ تَقْوى عَلَيْها.
سَأُعْطِيكَ مَفَاتيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَات، فَكُلُّ مَا تَربُطُهُ على الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا في السَّمَاوَات، ومَا تَحُلُّهُ على الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً في السَّمَاوَات».
حينَئِذٍ أَوْصَى تَلامِيْذَهُ أَلاَّ يَقُولُوا لأَحَدٍ إِنَّهُ هُوَ المَسِيح.

التعليق الكتابي :

القدّيس بِرنَردُس (1091 – 1153)، راهب سِستِرسيانيّ وملفان الكنيسة
العظة الثّالثة لعيد القدّيسين بطرس وبولس

«ذلك بأَنِّي أَصغَرُ الرُّسُل، ولَستُ أَهْلاً لأَن أُدْعى رَسولاً لأَنِّي اضطَهَدتُ كَنيسةَ اللّه» (1كور 15: 9)

يا إخوتي، إنّ الكنيسة تطبّق بِحقّ على الرسولين مار بطرس وبولس كلمات الحكيم هذه: “وهُناكَ رِجالُ رَحمَةٍ وأَعمالُ بِرِّهم لم تُنْسَ؛ الميراثُ الصَّالِحُ يَدومُ مع ذُرًّيتهم وهّو أَولادُهم” (سي 44: 10-11). نعم، نستطيع أنّ نسمّيهم بحقّ رجال الرحمة: لأنّهم نالوا الرحمة لهم بالذات، ولأنّهم مليئين بالرحمة، ولأنّ الله أعطانا إيّاهم في رحمته.

انظروا في الواقع، أيّ رحمة نالوها. إذا سألتم القدّيس بولس عن هذه النقطة…، سيقول لكم عن نفسه: ” أَنا الَّذي كانَ فيما مَضى مُجَدِّفًا مُضطَهِدًا عنيفًا، ولكِنِّي نِلْتُ الرَّحمَة” من الله (1تم 1: 13). في الواقع، من لا يَعلَم بكلّ الشرّ الّذي فعله بولس بالمسيحيّين في أورشليم… وحتّى في اليهوديّة بأكملها؟… أمّا بالنسبة للقدّيس بطرس، فلديّ شيء آخر أقوله لكم، ولكنّه شيء سامٍ لدرجة أنّه فريد. في الواقع، إن كان بولس قد أخطأ، فقد أخطأ بدون معرفة إذ لم يكن لديه الإيمان؛ أمّا القدّيس بطرس فعلى العكس، إذ كانت عيناه منفتحتان لحظة سقوطه (راجع مت 26: 69 وما يليه). “لكِن حَيثُ كَثُرَتِ الخَطيئَةُ فاضَتِ النِّعمَة” (رو5: 20)… فإن استطاع مار بطرس أن يرتفع لهذه الدرجة من القداسة بعد سقطته الثقيلة، فمن يستطيع بعد أن ييأس، إذا أراد هو أيضًا الخروج من خطاياه؟ لاحظوا ما يقوله الإنجيل: “فخرَجَ… وبكى بُكاءً مُرّاً” (مت 26: 75)…

لقد سمعتم أيّ رحمة نالها الرُّسل، فمن الآن فصاعدًا لن يمون أحد بينكم مثقلاً بأخطائه السابقة أكثر ممّا يجب… إذا أخطأتَ، ألم يخطأ بولس أكثر؟ إذا سقطتَ، ألم يسقط بطرس أكثر منك؟ لكنّ الواحد والآخر لم ينالا بتوبتهما الخلاص فحسب، بل أصبحا قدّيسَين عظيمَين، لا بل رَسولَي الخلاص، ومُعَلّمَينِ للقداسة. فاعمل أنت كذلك، يا أخي، لأنّه من أجلك يدعوهما الكتاب المقدّس “رجال رحمة”.