stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 18 يوليو – تموز 2022 “

35views

الاثنين السابع من زمن العنصرة

مار شربل المعترف (1898)

سفر أعمال الرسل 7-1:14

يا إِخوتي، حَدَثَ في إِيقُونِيَةَ أَنَّ بُولُسَ وبَرْنَابَا دَخَلا مَعًا إِلى مَجمَعِ ٱليَهُودِ وتَكَلَّمَا، حَتَّى إِنَّ جَمْهُورًا كَبيرًا منَ ٱليَهُودِ وٱليُونانِيِّينَ آمَنُوا.
أَمَّا ٱليَهُودُ ٱلَّذِينَ لَمْ يُؤْمِنُوا فقَدْ أَثارُوا ٱلوَثَنِيِّين، وأَوْغَرُوا صُدُورَهُم على ٱلإِخْوَة.
ومَكَثَ بُولُسُ وبَرْنَابَا زَمَنًا طَوِيلاً يتَكَلَّمَانِ بِجُرأَةٍ واثِقَيْنِ بِٱلرَّبّ، وٱلرَّبُّ يَشْهَدُ لِكَلِمَةِ نِعْمَتِهِ، واهِبًا لَهُما أَنْ تَجْرِيَ ٱلآيَاتُ وٱلعَجَائِبُ على أَيْدِيهِمَا.
وٱنْقَسَمَ أَهْلُ ٱلمَدِينَة، فَكَانَ بَعْضُهُم مَعَ ٱليَهُودِ وبَعْضُهُم مَعَ ٱلرَّسُولَين.
ولَمَّا عَزَمَ ٱلوَثَنِيُّونَ وٱليَهُودُ ورُؤَساؤُهُم أَنْ يَشْتُمُوهُما ويَرْجُمُوهُما،
شَعَرَا بِذلِكَ فَهَرَبا إِلى مَدِينَتَي لِسْترَةَ ودِرْبَةَ في لِيقُونِيَة، وإِلى ٱلقُرى ٱلمُجَاوِرَة.
وكانَا هُناكَ يُبَشِّرَان.

إنجيل القدّيس لوقا 12-8:10

قالَ الربُّ يَسوعُ لِتلاميذِهِ: «أَيَّ مَدِينَةٍ دَخَلْتُمُوهَا وقَبِلُوكُم، فكُلُوا مِمَّا يُقَدَّمُ لَكُم.
وٱشْفُوا المَرْضَى فيها، وقُولُوا: لَقَدِ ٱقْتَرَبَ مِنْكُم مَلَكُوتُ الله!
وَأَيَّ مَدينَةٍ دَخَلْتُمُوهَا وَلَمْ يَقْبَلُوكُم، فَٱخْرُجُوا إِلَى سَاحَاتِهَا وقُولُوا:
إِنَّنَا نَنْفُضُ لَكُم حَتَّى الغُبَارَ العَالِقَ بِأَرْجُلِنَا مِنْ مَدِينَتِكُم. وَلكِنِ ٱعْلَمُوا هذَا أَنَّهُ قَدِ ٱقْتَرَبَ مَلَكُوتُ الله.
وَأَقُولُ لَكُم: إِنَّ سَدُومَ سَيَكُونُ مَصِيرُهَا في ذلِكَ اليَوْمِ أَخَفَّ وَطْأَةً مِنْ مَصِيرِ تِلْكَ المَدِينَة.

التعليق الكتابي :

القدّيس هيلاريوس (315 – 367)، أسقف بواتييه وملفان الكنيسة
شرح للمزمور 66[65]، §19-20

«فأَخَذوا يَسيرونَ مِن مكانٍ إِلى آخَر مُبَشِّرينَ بِكَلِمَةِ الله» (أع 8: 4)

ما هو “صوت التسبيح” (راجع مز 66[65]: 8) الذين يجب إسماعه؟ هذا هو بالتأكيد: “هو الّذي جَعَلَ في الحَياةِ نُفوسَنا” (مز 66[65]: 9)، نفوس المؤمنين؛ لأنّ الله قد أعطى الثبات والمثابرة في إعلان الإيمان إلى وعظ الرسل واعتراف الشهداء، فاجتازت البشارة بملكوت السماوات الأرضَ في كلّ اتجاه كما لَو بخطىً سريعة. في الواقع، انتشرت رسالتهم “كَلمات إِلى أَقاصي الدُّنْيا بَيِّنة” (مز19[18]: 5). وفي مكان آخَر، يُعلِنُ الرُّوح القدس مجد هذا السباق الروحيّ: “ما أَجمَلَ على الجِبالِ قَدَمَيِ المُبَشِّر المُخبِرِ بِالسَّلامِ المُبَشِّرِ بِالخَير المُخبِرِ بِالخَلاص” (إش 52: 7). هذا هو إذًا صوت التسبيح لله الّذي يجب إسماعه في إعلان البشارة، وفق شهادة صاحب المزمور: “هو الذي جَعَلَ في الحَياةِ نُفوسَنا ولم يُسلِمْ إِلى الزَّلَلِ أَقْدامَنا” (مز 66[65]: 9). في الواقع، لم يسمح الرسل لمخاوف التهديدات البشريّة بتحويلهم عن سباق بشارتهم، وصلابة خطواتهم الثابتة بقوّة لم تدع أحدًا يبعدها عن طريق الإيمان…

ومع ذلك، بعد أن قال: “لم يُسلِمْ إِلى الزَّلَلِ أَقْدامَنا”، يضيف صاحب المزمور: “أَللَّهُمَّ لقَدِ اْمتَحَنتَنا وتَمْحيصَ الفِضَّةِ مَحَّصتَنا” (مز 66[65]: 10). هذه العبارة التي تبدأ بصيغة المفرد، تختصّ إذًا بكثيرين. لأنّ الرُّوح واحد وإيمان المؤمنين واحد، وفق ما قيل في سفر أعمال الرسل: “كانَ جَماعَةُ الَّذينَ آمَنوا قَلبًا واحِدًا ونَفْسًا واحِدة” (أع 4: 32)…

ولكن ماذا تعني هذه المقارنة: “تَمْحيصَ الفِضَّةِ مَحَّصتَنا”؟ أعتقد أنّه، إذا محّصنا الفضة، فذلك فقط من أجل فصل الزغل الملتصق بالمادّة الخام…. لذلك عندما يختبر الله الذين يؤمنون به، فهذا لا يعني أنّه يجهل إيمانهم، بل لأنّ “الثَّباتَ يَلِدُ فَضيلةَ الاختبار” كما يقول بولس الرسول (رو 5: 4). يُخضعهم الله للاختبار، لا ليعرفهم، بل ليقودهم إلى ممارسة الفضيلة. وهكذا، بعد أن يكونوا قد تطهّروا بالنار وتخلّوا عن كلّ ما يتعلّق برذائل الجسد، يستطيعون أن يتألّقوا من توهّج براءة أظهرت أهمّيّتها.