stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني” 10 أغسطس – آب 2022 “

47views

الأربعاء العاشر من زمن العنصرة

مار لورنسيوس الشهيد (258)

سفر أعمال الرسل 40a-30b.28-27:21
يا إِخوتي، لَمَّا كَادَتِ ٱلأَيَّامُ ٱلسَّبْعَةُ تَنْقَضِي، أَبْصَرَهُ بَعْضُ ٱليَهُودِ ٱلآسْيَويِّينَ في ٱلهَيْكَل، فأَثَارُوا ٱلجَمْعَ كُلَّه، وأَلْقَوا عَلَيْهِ ٱلأَيْدِي،
وهُم يَصِيحُون: «أَلنَّجْدَة، أَيُّهَا ٱلرِّجَالُ بَنُو إِسْرائِيل! هذَا هُوَ ٱلرَّجُلُ ٱلَّذِي يُعَلِّمُ جَمِيعَ ٱلنَّاسِ في كُلِّ مَكَانٍ تَعْلِيمًا ضِدَّ شَعْبِنَا، وشَرِيعَتِنَا، وضِدَّ هذَا ٱلمَوْضِع، حتَّى إِنَّهُ أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ إِلى ٱلهَيْكَل، ودَنَّسَ هذَا ٱلمَوْضِعَ ٱلمُقَدَّس!».
وهَاجَتِ ٱلمَدينَةُ بأَسْرِهَا، وتَجَمَّعَ ٱلشَّعْب، فأَمْسَكُوا بُولُس، وجَرُّوهُ إِلى خَارِجِ ٱلهَيْكَل، وأُغْلِقَتِ ٱلأَبْوابُ في ٱلحَال.
وفيمَا كَانُوا يَطْلُبُونَ قَتْلَهُ، بَلَغَ ٱلخَبَرُ قَائِدَ ٱلفِرْقَةِ ٱلرُّومَانيَّةِ أَنَّ ٱلشَّغَبَ عَمَّ أُورَشَليمَ كُلَّهَا.
فأَخَذَ حَالاً جُنُودًا، وقَادَةَ مِئَة، وأَسْرَعَ إِلَيْهِم. فلَمَّا رأَوا قائِدَ ٱلأَلْفِ وٱلجُنُودَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُس.
حِينَئِذٍ دنَا قائِدُ ٱلأَلْف، وأَلْقَى ٱلقَبْضَ عَلَيْه، وأَمَرَ جُنُودَهُ أَنْ يُقَيِّدُوهُ بِسِلْسِلَتَيْن، وأَخَذَ يَسْأَل: «مَنْ هُوَ؟ ومَاذَا فَعَل؟».
وكَانَ ٱلجَمْعُ يَصِيحُ كُلٌّ عَلى هَوَاه. ولَمَّا لَمْ يَقْدِرْ أَنْ يتَبَيَّنَ حَقيقَةَ مَا جَرَى، بِسَبَبِ ٱلٱضْطِرَاب، أَمَرَ أَنْ يُسَاقَ إِلى ٱلقَلْعَة.
ولَمَّا صَارَ بُولُسُ عَلى ٱلدَّرَج، ٱضْطُرَّ ٱلجُنُودُ أَنْ يَحْمِلُوهُ بِسَبَبِ عُنْفِ ٱلجُمُوع،
لأَنَّ جُمْهُورَ ٱلشَّعْبِ كَانُوا يَتْبَعُونَهُ صَارِخين: «إِرْفَعْهُ!».
ولَمَّا أَوْشَكَ بُولُسُ أَنْ يَدْخُلَ ٱلقَلْعَة، قَالَ لِقَائِدِ ٱلأَلْف: «هَلْ يَجُوزُ لي أَنْ أَقُولَ لَكَ شَيْئًا؟». فقَال: «هَلْ تَعْرِفُ ٱليُونَانِيَّة؟
أَمَا أَنْتَ إِذًا ذلِكَ ٱلمِصْرِيَّ ٱلَّذِي أَثَارَ فِتْنَةً مُنْذُ أَيَّام، وخَرَجَ إِلى ٱلبَرِّيَّةِ بأَرْبَعَةِ آلافِ رَجُلٍ مِنَ ٱلقَتَلَة؟».
فقَالَ بُولُس: «أَنَا رَجُلٌ يَهُودِيٌّ مِنْ طَرْسُوسَ في قِيلِيقِيَة، مِنْ مَدينَةٍ مَعْرُوفَة. أَرْجُوك! إِئْذَنْ لي أَنْ أُكَلِّمَ ٱلشَّعْب».
وأَذِنَ لَهُ. فوَقَفَ بُولُسُ علَى ٱلدَّرَج، وأَشَارَ بِيَدِهِ إِلى الشَّعْب، فَحَدَثَ صَمْتٌ كَبير، فخَاطَبَهُم بِٱللُّغَةِ ٱلعِبْرِيَّةِ قائِلاً:
إنجيل القدّيس متّى 26-23:23
قالَ الرَبُّ يَسُوع: «أَلوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُرَاؤُون! لأَنَّكُم تُؤَدُّونَ عُشُورَ النَّعْنَعِ والشُّومَارِ والكَمُّون، وقَدْ أَهْمَلْتُم أَهَمَّ مَا في التَّورَاة، أَيِ العَدْلَ والرَّحْمَةَ والأَمَانَة. وكَانَ عَلَيكُم أَنْ تَعْمَلُوا بِهذِهِ ولا تُهْمِلُوا تِلْكَ.
أَيُّهَا القَادَةُ العُمْيَان! إِنَّكُم تُصَفُّونَ المَاءَ مِنَ البَعُوضَة، ولكِنَّكُم تَبْلَعُونَ الجَمَل!
أَلوَيْلُ لَكُم، أَيُّهَا الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُرَاؤُون! لأَنَّكُم تُطَهِّرُونَ خَارِجَ الكَأْسِ والإِنَاء، ودَاخِلُهُمَا مَمْلُوءٌ بِمَا كَسِبْتُم بِالنَّهْبِ والطَّمَع.
يَا فَرِّيسِيًّا أَعْمَى! طَهِّرْ دَاخِلَ الكَأْسِ أَوَّلاً، لِيَصِيْرَ خَارِجُهَا أَيْضًا طَاهِرًا.
النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

القدّيس بُطرس دامِيان (1007 – 1072)، ناسك ثمّ أسقف، ملفان الكنيسة
الكتيّب 51
«قَدْ أَهْمَلْتُم أَهَمَّ مَا في التَّورَاة، أَيِ العَدْلَ والرَّحْمَةَ والأَمَانَة»
إن أردت أن تسير بطريقة صحيحة، طريق الإيمان الحقّ في الخفية مع جني الثمار، عليك أن تكون متقشّفًا وقاسيًا على نفسك وأن تحرص في الوقت عينه على أن تبقى علامات الفرح على وجهك وأن تكون منفتحًا على الآخرين. وعليك أن تجاهد في قلبك على تسلّق قمم الاستقامة وأن تعرف كيف تنحني بطيبة على الضعفاء. باختصار، عليك أيضًا أن تخفّف، أمام حكم الضمير، من قسوة العدل أي ألاّ تكون قاسيًا على الخطأة، بل منفتحًا على الغفران والتسامح.

اعتبر أنّ خطيئتك خطيرة ومميتة. أمّا خطيئة الآخرين، فاعتبرها نتيجة لضعف الطبيعة البشريّة. وإن اعتقدت أنّ خطيئتك تستحقّ عقابًا قاسيًا، فكّر في أنّ الآخرين لا يستحقّون إلاّ عقابًا صغيرًا على خطاياهم. لا تكن أكثر عدلاً من العادل، اخشَ أن ترتكب الخطيئة، ولكن لا تتردّد في أن تغفر للخاطئ لأنّ العدل الحقيقي ليس ما يوقع الآخرين في فخّ اليأس… فالنار الخطيرة حقًّا هي التي، عندما تحرق العشب، تهدّد بالتهام المنزل بسحب لهيبها. كلاّ، إنّ مَن يتمعّن عمدًا في أخطاء الآخرين لا يتفادى الخطيئة لأنّه سيقع في الفخ عاجلاً أم آجلاً مهما كان متحمّسًا لإحقاق العدل.

بالتأكيد، لو لم تبدُ حياتنا لامعة لمعانًا شديدًا في نظرنا، فإنّ حياة الآخرين ما كانت لتبدو بنظرنا قبيحة جدًّا. وإذا كنّا لأنفسنا حكّامًا قاسين كما يجب، فذلك يعني أنّ أخطاء الآخرين لن تصطدم بأحكام صارمة من قبلنا.