stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 27 أغسطس – آب 2022 “

43views

السبت الثاني عشر من زمن العنصرة

مار بيمين الناسك والمعترف

سفر أعمال الرسل 31-23:28

يا إِخوَتِي : عَيَّنَ اليَهُودُ لِبُولُسَ يَوْمًا، فعَادُوا إِلَيْهِ في بَيْتِهِ، وهُم أَكْثَرُ عَدَدًا. فأَخَذَ بُولُسُ يَشْرَحُ لَهُم مَلَكُوتَ ٱلله، مِنَ ٱلصَّبَاحِ إِلى ٱلمَسَاء، مُحَاوِلاً إِقْنَاعَهُم في شَأْنِ يَسُوع، مِنْ تَورَاةِ مُوسَى ومِنَ ٱلأَنْبِيَاء.
فَٱقْتَنَعَ بَعْضُهُم بِمَا قِيل، وبَعْضُهُم لَمْ يُؤْمِنُوا.
وٱفْتَرَقُوا مُخْتَلِفينَ فيمَا بَيْنَهُم، فَٱكْتَفَى بُولُسُ بِهذِهِ ٱلكَلِمَة: «مَا أَحْسَنَ مَا كَلَّمَ بِهِ ٱلرُّوحُ ٱلقُدُسُ آبَاءَكُم بِٱلنَّبِيِّ آشَعْيَا،
قَائِلاً: إِذْهَبْ إِلى هذَا ٱلشَّعْب، وقُلْ لَهُم :تَسْمَعُونَ سَمْعًا ولا تَفْهَمُون، وتَنْظُرُونَ نَظَرًا ولا تَرَون.
قَدْ غَلُظَ قَلْبُ هذَا ٱلشَّعْب: ثَقَّلُوا آذَانَهُم، وَأَغْمَضُوا عُيُونَهُم، لِئَلاَّ يَرَوا بِعُيُونِهِم، وَيَسْمَعُوا بِآذَانِهِم، ويَفْهَمُوا بِقُلُوبِهِم، ويَتُوبُوا فَأَشْفِيَهُم.
فَلْيَكُنْ إِذًا مَعْلُومًا عِنْدَكُم أَنَّ خَلاَصَ اللهِ قَدْ أُرْسِلَ إِلى ٱلأُمَم، وهُم سَيَسْمَعُون».
قَالَ بُولُسُ لِليَهُودِ هذَا ٱلكَلام، فَٱنْصَرَفُوا وهُم في جِدَالٍ عَنِيف.
وأَقَامَ بُولُسُ سَنَتَيْنِ كَامِلَتَيْنِ في بَيْتٍ ٱسْتَأْجَرَهُ لِنَفْسِهِ، وكَانَ يَسْتَقْبِلُ جَميعَ ٱلآتِينَ إِلَيْه.
وكَانَ يُنَادِي بِمَلَكُوتِ ٱلله، ويُعَلِّمُ بَكُلِّ جُرْأَةٍ مَا يَخْتَصُّ بيَسُوعَ ٱلمَسِيحِ ولا يَمْنَعُهُ أَحَد.

إنجيل القدّيس لوقا 30-22:13

كَانَ يَسُوعُ يَجْتَازُ في المُدُنِ وَالقُرَى، وَهُوَ يُعَلِّم، قَاصِدًا في طَريقِهِ أُورَشَلِيم.
فَقَالَ لَهُ أَحَدُهُم: «يا سَيِّد، أَقَلِيلُونَ هُمُ الَّذينَ يَخْلُصُون؟».
فَقَالَ لَهُم: «إِجْتَهِدُوا أَنْ تَدْخُلُوا مِنَ البَابِ الضَّيِّق. أَقُولُ لَكُم: إِنَّ كَثِيرينَ سَيَطْلُبُونَ الدُّخُولَ فَلا يَقْدِرُون.
وَبَعْدَ أَنْ يَكُونَ رَبُّ البَيْتِ قَدْ قَامَ وَأَغْلَقَ البَاب، وَبدَأْتُم تَقِفُونَ خَارِجًا وَتَقْرَعُونَ البَابَ قَائِلين: يَا رَبّ، ٱفتَحْ لَنَا! فَيُجِيبُكُم وَيَقُول: إِنِّي لا أَعْرِفُكُم مِنْ أَيْنَ أَنْتُم!
حِينَئِذٍ تَبْدَأُونَ تَقُولُون: لَقَد أَكَلْنَا أَمَامَكَ وَشَرِبْنا، وَعَلَّمْتَ في سَاحَاتِنا!
فَيَقُولُ لَكُم: إِنِّي لا أَعْرِفُ مِنْ أَيْنَ أَنْتُم! أُبْعُدُوا عَنِّي، يَا جَمِيعَ فَاعِلِي الإِثْم!
هُنَاكَ يَكُونُ البُكاءُ وَصَرِيفُ الأَسْنَان، حِينَ تَرَوْنَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسحقَ وَيَعْقُوبَ وَجَميعَ الأَنْبِياءِ في مَلَكُوتِ الله، وَأَنْتُم مَطْرُوحُونَ خَارِجًا.
وَيَأْتُونَ مِنَ المَشَارِقِ وَالمَغَارِب، وَمِنَ الشَّمَالِ وَالجَنُوب، وَيَتَّكِئُونَ في مَلَكُوتِ الله.
وَهُوَذَا آخِرُونَ يَصِيرُونَ أَوَّلِين، وَأَوَّلُونَ يَصِيرُونَ آخِرِين».

التعليق الكتابي :

القدّيس إيريناوس اللِّيونيّ (نحو 130 – نحو 208)، أسقف ولاهوتيّ وشهيد
ضدّ الهرطقات، الجزء الخامس، 32: 2

«وسَوفَ يَأتي الناسُ مِنَ المَشرِقِ والمغرِب، ومِنَ الشمالِ والجنوب، فيجِلسونَ على المائِدَةِ في مَلَكوتِ الله»

إنّ العهد الذي قطعه الله لإبراهيم آنذاك ما زال ثابتًا. وبالفعل، فقد قال له: “ارفَعْ عَينَيكَ وانظُرْ مِنَ المكانِ الذي أنتَ فيه شمالاً وجنوبًا وشرقًا وغربًا: إنّ كُلَّ الأرضِ التي تَراها لَكَ أُعطيها ولِنَسلِكَ لأَبَد” (تك 13: 14-15). مع ذلك، لم يحصل إبراهيم على أيّ ميراث في الأرض، “ولا حتّى موطئ قدم”، لكنّه كان دائمًا “نَزيلاً ومُقيمًا” (راجع أع 7: 5؛ تك23: 4). إذا وعد الله إبراهيم بميراث على الأرض ولم ينله خلال حياته هنا، فيجب أن يحصل عليه من خلال نسله، أي الذين يخافون الله ويؤمنون به عند قيامة الأبرار.

أمّا نسله الآن، فهو الكنيسة التي تتلقّى بنوّتها لإبراهيم بالتّبني من خلال الرّب يسوع المسيح كما قال يوحنّا المعمدان: “إنَّ اللهَ قادِرٌ على أَن يُخرِجَ مِن هذهِ الحِجارةِ أبناءً لإبراهيم” (مت 3: 9). كذلك قال بولس الرسول في رسالته إلى أهل غلاطية: “فأَنتُم، أيّها الإخوَة، أَولادُ المَوعِدِ على مِثالِ إسْحق” (غل 4: 28). كما قال في الرسالة نفسها وبوضوح أنّ كلّ مَن آمن بالرّب يسوع المسيح ينال به وعد الله لإبراهيم: “فمَواعِدُ اللهِ قد وُجِّهَت إلى إبراهيمَ وإلى نَسلِه، ولَم يَقُلْ: وإلى أنسالِه كما لو كانَ الكلامُ على كثيرين، بل هُناكَ نَسلٌ واحد: وإلى نَسلِكَ، أيّ المسيح” (غل 3: 16). وليؤكّد كلّ ما سبق تابع قائلاً: “هكذا آمَنَ إبراهيمُ بالله، فحُسِبَ لَه ذلِكَ بِرًّا”. لنعلم إذًا أنّ كلّ مَن آمن بالله هو ابن لإبراهيم. وكان هذا الأخير يعلم مسبقًا أنّ الله سيبرّر الوثنيّين بالإيمان، فكتب في الإنجيل: “تُبارَكُ فيكَ جَميعُ الأُمَم”.

إذًا، إن لم يكن إبراهيم أو نسله، أي الذين بُرِّروا بالإيمان، هم الذين سيرثون الآن على الأرض، فهم سينالون ميراثهم عند قيامة الأبرار لأنّ الله ثابت وصادق في كلّ شيء. لذا، قال الربّ: “طوبى لِلوُدَعاء فإنّهم يرِثونَ الأرض” (مت 5: 4).