stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 19 أكتوبر – تشرين الأول 2022 “

40views

الأربعاء من الأسبوع الخامس بعد عيد الصليب

مار هارون البطريرك الشهيد (131)

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 31-26:1

يا إِخوَتِي، فَٱنْظُرُوا دَعْوَتَكُم، يَا إِخْوَتِي، فَلَيْسَ فِيكُم كَثِيرُونَ حُكَمَاءُ بِحِكْمَةِ البَشَر، ولا كَثِيرُونَ أَقْوِيَاء، ولا كَثِيرُونَ مِنْ ذَوِي الحَسَبِ الشَّرِيف.
إِلاَّ أَنَّ اللهَ ٱخْتَارَ مَا هُوَ حَمَاقَةٌ في العَالَمِ لِيُخْزِيَ ٱلحُكَمَاء، ومَا هُوَ ضُعْفٌ في العَالَمِ لِيُخْزِيَ ٱلأَقْوِيَاء.
وٱخْتَارَ اللهُ مَا هُوَ وَضِيعٌ ومُحْتَقَرٌ ومَعْدُوم، لِيُبْطِلَ المَوْجُود،
لِئَلاَّ يَفْتَخِرَ بَشَرٌ أَمَامَ الله.
فَبِفَضْلِ اللهِ أَنْتُم في المَسِيحِ يَسُوع، الَّذي صَارَ لَنَا مِنْ عِنْدِ اللهِ حِكْمَةً وَبِرًّا وتَقْدِيسًا وَفِدَاء،
لِيَتِمَّ مَا هُوَ مَكْتُوب: «مَنْ يَفْتَخِرْ فَلْيَفْتَخِرْ بِالرَّبّ!».

إنجيل القدّيس لوقا 28-11:19

قالَ الربُّ يَسوعُ هذَا المَثَل، لأَنَّهُ كانَ قَدِ ٱقْتَرَبَ مِنْ أُورَشَليم، وَكانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ مَلَكُوتَ اللهِ سَيَظْهَرُ فَجْأَةً،
فَقَال: «رَجُلٌ شَرِيفُ النَّسَبِ ذَهَبَ إِلَى بَلَدٍ بَعِيد، لِيَحْصَلَ عَلى المُلْكِ ثُمَّ يَعُود.
فَدَعَا عَشَرَةَ عَبِيدٍ لَهُ، وَأَعْطَاهُم عَشَرَةَ أَمْنَاءٍ أَي كُلَّ وَاحِدٍ مِئَةَ دِينَار، وَقَال لَهُم: تَاجِرُوا بِهَا حَتَّى أَعُود.
لَكِنَّ أَهْلَ بَلَدِهِ كَانُوا يُبْغِضُونَهُ، فَأَرْسَلُوا وَرَاءَهُ وَفْدًا قَائِلين: لا نُريدُ أَنْ يَمْلِكَ عَلَيْنا هذَا الرَّجُل.
ولَمَّا عَاد، وَقَدْ تَوَلَّى المُلْك، أَمَرَ بِأَنْ يُدْعَى إِلَيْهِ أُولئِكَ العَبِيدُ الَّذِينَ أَعْطَاهُمُ الفِضَّة، لِيَعْرِفَ بِمَا تَاجَرَ كُلُّ وَاحِد.
فتَقَدَّمَ الأَوَّلُ وَقال: سَيِّدي، رَبِحَ مَنَاكَ عَشَرَةَ أَمْنَاء.
فقَالَ لَهُ: يَا لَكَ عَبْدًا صَالِحًا! لأَنَّكَ كُنْتَ أَمِينًا في القَليل، كُنْ مُسَلَّطًا عَلَى عَشْرِ مُدُن!
وجَاءَ الثَّاني فَقال: سَيِّدي، رَبِحَ مَنَاكَ خَمْسَةَ أَمْنَاء!
فقالَ لِهذَا أَيْضًا: وَأَنْتَ كُنْ مُسَلَّطًا عَلَى خَمْسِ مُدُن!
وجَاءَ الثَّالِثُ فَقال: سَيِّدي، هُوَذَا مَنَاكَ الَّذي كانَ لي، وَقَدْ وَضَعْتُهُ في مِنْدِيل!
فَقَدْ كُنْتُ أَخَافُ مِنْكَ، لأَنَّكَ رَجُلٌ قَاسٍ، تَأْخُذُ مَا لَمْ تَضَعْ، وَتَحْصُدُ مَا لَمْ تَزْرَعْ!
قالَ لَهُ المَلِك: مِنْ فَمِكَ أَدينُكَ أَيُّها العَبْدُ الشِرِّير.كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي رَجُلٌ قَاسٍ، آخُذُ مَا لَمْ أَضَعْ، وَأَحْصُدُ مَا لَمْ أَزْرَعْ،
فَلِمَاذا لَمْ تَضَعْ فِضَّتِي عَلَى طَاوِلَةِ الصَّيَارِفَة، حَتَّى إِذَا عُدْتُ ٱسْتَرْجَعْتُهَا مَعَ فَائِدَتِهَا.
ثُمَّ قَالَ لِلْحَاضِرين: خُذُوا مِنْهُ المَنَا، وَأَعْطُوهُ لِصَاحِبِ الأَمْنَاءِ العَشَرَة.
فَقَالُوا لَهُ: يَا سيِّد، لَدَيهِ عَشَرَةُ أَمْنَاء!
فَأَجَابَهُم: إِنِّي أَقُولُ لَكُم: كُلُّ مَنْ لَهُ يُعْطَى، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ يُؤْخَذُ مِنْهُ حَتَّى مَا هُوَ لَهُ.
أَمَّا أَعْدَائِي أُولئِكَ الَّذينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِم، فَسُوقُوهُم إِلَى هُنَا وٱذْبَحُوهُم قُدَّامي».
قالَ يَسُوعُ هذَا وَتَقَدَّمَ صَاعِدًا إِلَى أُورَشَليم.

التعليق الكتابي :

القدّيس يوحنّا بولس الثاني (1920 – 2005)، بابا روما
عظة أمام عمّال من لوكسمبورغ، أيّار 1985

«تاجِروا بها إِلى أَن أَعود»

عندما خلق الله الإنسان، الرجل والمرأة، قال لهما: “اِنْموا واَكْثُروا وامْلأُوا الأَرضَ وأَخضِعوها” (تك 1: 28). لقد كان هذا القول -نوعًا ما- وصيّة الله الأولى وقد ارتبطت بنظام الخلق نفسه. هكذا يجيب العمل البشريّ على مشيئة الله. عندما نقول: “لتكن مشيئتك”، يجب أن نُقَرِّب هذه الكلمات إلى العمل الّذي يملأ كلّ أيّام حياتنا. نحن ندرك أنّنا نطابق مشيئة الخالق هذه عندما يكون عملنا والعلاقات الإنسانيّة المتأتيّة من هذا العمل مطبوعة بقِيَم المبادرة، والشجاعة، الثقة والتضامن، هذه الصّفات الّتي هي انعكاس التشابه الإلهيّ فينا.

لقد أعطى الخالق للإنسان سلطة السيطرة على الأرض وطلب منه أيضًا أن يتقن بعمله نفسه الحدود الّتي أوكلها إليه، وأن يستعمل كلّ طاقاته لكي يصل إلى التطوّر الفرح في شخصيّته وفي الجماعة بكاملها. بعمله، يطيع الإنسان الله ويجيب على ثقته. هذا ليس ببعيد عن الطلب الوارد في الصّلاة الرّبّية: “ليأت ملكوتك”. يتصرّف الإنسان لكي يتحقّق تصميم الله، واعيًّا بأنّه كُوِّن على صورة الله ومثاله وتلقّى منه قوّته، ذكائه وقدراته لكي يحقّق جماعة حياةٍ بالحبّ الطاهر الّذي يحمله إلى إخوته. يتفتّح في حياة الإنسان كلّ ما هو إيجابيّ وصالح ويلتقي بهدفه الحقيقيّ في ملكوت الله. لقد اخترتم جيّدًا هذا الاسم التنظيميّ: “ملكوت الله، حياة الإنسان”، لأنّ هدف الله وهدف الإنسان مرتبطان ببعضهما البعض؛ يتقدّم العالم صوب ملكوت الله بسبب هبات الله الّتي تسمح لديناميكيّة الإنسان. بمعنى آخر، أن نصلّي لكي يأتِي ملكوت الله، هو أن نتوق بكلّ الكيان نحو الحقيقة الّتي هي الغاية القصوى للعمل البشريّ