stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 1 نوفمبر – تشرين الثاني 2022 “

37views

عيد جميع القدّيسين 

جميع القدّيسين

القدّيسان قزما ودميانوس الشهيدان

الرسالة إلى العبرانيّين 24-18:12

يا إخوَتِي، إِنَّكُم لَمْ تَقْتَرِبُوا إِلى جَبَلٍ مَلْمُوس، ونارٍ مُتَّقِدَة، وضَبَابٍ وظَلامٍ وزَوبَعَة،
وهُتَافِ بُوق، وصَوتِ كَلِمَاتٍ طَلَبَ الَّذِينَ سَمِعُوهَا أَلاَّ يُزَادُوا مِنهَا كَلِمَة؛
لأَنَّهُم لَمْ يُطِيقُوا تَحَمُّلَ هذَا الأَمْر: «ولَو أَنَّ بَهِيمَةً مَسَّتِ الجَبَلَ تُرْجَم!».
وكانَ المَنْظَرُ رَهِيبًا حَتَّى إِنَّ مُوسَى قال: «إِنِّي خَائِفٌ ومُرْتَعِد!».
بَلِ ٱقْتَرَبْتُم إِلى جَبَلِ صِهْيُون، وإِلى مَدِينَةِ اللهِ الحَيّ، أُورَشَلِيمَ السَّماوِيَّة، وإِلى عَشَرَاتِ الأُلُوفِ منَ المَلائِكَة، وإِلى عِيدٍ حَافِل،
وإِلى كَنِيسَةِ الأَبْكَارِ المَكْتُوبِينَ في السَّمَاوَات، وإِلى اللهِ ديَّانِ الجَمِيع، وإِلى أَرْواحِ الأَبْرَارِ الَّذِينَ بَلَغُوا الكَمَال،
وإِلى وَسِيطِ العَهْدِ الجَدِيد، يَسُوع، وإِلى دَمِ رَشٍّ يَنْطِقُ بكَلاَمٍ أَفْضَلَ مِنْ دَمِ هَابِيل!

إنجيل القدّيس متّى 12-1:5

لَمَّا رأَى يَسُوعُ الجُمُوعَ صَعِدَ إِلى الجَبَل، وجَلَسَ فَدَنا مِنْهُ تَلاميذُهُ،
وفَتَحَ فاهُ يُعَلِّمُهُم قَائِلاً:
«طُوبى لِلْمَسَاكِينِ بِالرُّوح، لأَنَّ لَهُم مَلَكُوتَ السَّمَاوَات.
طُوبى لِلْوُدَعَاء، لأَنَّهُم سَيَرِثُونَ الأَرض.
طُوبى لِلْحَزَانى، لأَنَّهُم سَيُعَزَّون.
طُوبى لِلْجِيَاعِ والعِطَاشِ إِلى البِرّ، لأَنَّهُم سَيُشْبَعُون.
طُوبى لِلْرُّحَمَاء، لأَنَّهُم سَيُرْحَمُون.
طُوبى لأَنْقِيَاءِ القُلُوب، لأَنَّهُم سَيُعَايِنُونَ الله.
طُوبى لِفَاعِلي السَّلام، لأَنَّهُم سَيُدْعَونَ أَبْناءَ الله.
طُوبى لِلْمُضْطَهَدِينَ مِنْ أَجْلِ البِرّ، لأَنَّ لَهُم مَلَكُوتَ السَّماوات.
طُوبى لَكُم إِذَا عَيَّرُوكُم وٱضْطَهَدُوكُم، وٱفْتَرَوا عَلَيْكُم كُلَّ سُوءٍ مِنْ أَجْلي.
إِفْرَحُوا وٱبْتَهِجُوا، لأَنَّ أَجْرَكُم عَظِيمٌ في السَّمَاوات، فَهكَذا ٱضْطَهَدُوا الأَنْبِيَاءَ مِنْ قَبْلِكُم.

التعليق الكتابي :

إسحَق النجمة (؟ – نحو 1171)، راهب سِستِرسيانيّ
العظة الأولى لعيد جميع القدّيسين

«طوبى لِفُقراءِ الرُّوح»

“وَجَلَسَ … فشَرَعَ يُعَلِّمُهم”. كم كنت أتمنّى أن أجلس مع الرّب يسوع على الجبل، وأن أجلس عند قدميه وأتلّقى تعاليمه. وهو يقف بين الحشود، يمشي ويعمل ويتعب، وهم يحثّونه حتى يكاد يكون مستحيلاً أن يأكل هو أو تلاميذه خبز الحياة والفطنة، وأن يشربوا من مياه الحكمة، التي نشربها في الهدوء، وهي ما يسعى إليها أولئك الذين يتمتعّون بالسلام لأن البئر عميقة…

وهو فتح فمه إذًا ليتحدّث إلى قلب أورشليم، وتكلّم معه في الصحراء، أي على الجبل وقال، “طوبى لِفُقراءِ الرُّوح”. والغبطة ذاتها تتحدّث عن السعادة؛ والفقير الاختياري عن الفقر؛ والملك عن المملكة؛ والعذب عن العذوبة؛ والمعزّي عن التعزية؛ والخبز الحقّ عن الشبع؛ وحتى الرحمة تتحدّث عن الرحمة؛ ونقاوة القلوب عن تنقية القلوب؛ والسلام الحقّ والابن من حيث الطبيعة عن المصالحة وعبادة الابن.

“طوبى لِفُقراءِ الرُّوح” ويا لحكمته إذ يعرض منذ البداية على الجموع ما يبحث عنه كلّ جمعٍ… فمن لا يريد أن يكون سعيدًا؟ ولم في الإنسانية هذه الخصومات والصراعات والنشاطات والمساعي والمعاكسات التي نتسبب بها أو نتعرّض لها؟ أليس الغرض منها كلّها أن ننتزع بطريقةٍ أو بأخرى وعلى نحو ما نستطيع ما يبدو أنه قد يؤدّي إلى السعادة؟ لذا فإن ذلك الذي يعلّم جميع البشر يستهل بالتحدّث إلى أولئك الذي يضلّون … وهو “الطريق والحقّ والحياة” يستهّل كلامه هكذا “طوبى لِفُقراءِ الرُّوح”.

(المراجع الكتابيّة: مر 6: 31؛ يو 6: 35؛ سي 15: 3 + 38 + 24 ؛ يو 4: 11؛ إش 40: 2؛ هو 2: 16؛ يو 14: 16؛ يو 6: 30؛ يو 14: 6).