stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 30 نوفمبر – تشرين الثاني 2019 “

604views

مار أندراوس الرسول

مار بيشاي المعترف (417)

 

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 31-26:1

يا إِخوَتِي، فَٱنْظُرُوا دَعْوَتَكُم، يَا إِخْوَتِي، فَلَيْسَ فِيكُم كَثِيرُونَ حُكَمَاءُ بِحِكْمَةِ البَشَر، ولا كَثِيرُونَ أَقْوِيَاء، ولا كَثِيرُونَ مِنْ ذَوِي الحَسَبِ الشَّرِيف.
إِلاَّ أَنَّ اللهَ ٱخْتَارَ مَا هُوَ حَمَاقَةٌ في العَالَمِ لِيُخْزِيَ ٱلحُكَمَاء، ومَا هُوَ ضُعْفٌ في العَالَمِ لِيُخْزِيَ ٱلأَقْوِيَاء.
وٱخْتَارَ اللهُ مَا هُوَ وَضِيعٌ ومُحْتَقَرٌ ومَعْدُوم، لِيُبْطِلَ المَوْجُود،
لِئَلاَّ يَفْتَخِرَ بَشَرٌ أَمَامَ الله.
فَبِفَضْلِ اللهِ أَنْتُم في المَسِيحِ يَسُوع، الَّذي صَارَ لَنَا مِنْ عِنْدِ اللهِ حِكْمَةً وَبِرًّا وتَقْدِيسًا وَفِدَاء،
لِيَتِمَّ مَا هُوَ مَكْتُوب: «مَنْ يَفْتَخِرْ فَلْيَفْتَخِرْ بِالرَّبّ!».

إنجيل القدّيس متّى 23-18:4

فيمَا كَانَ يَسُوعُ مَاشِيًا عَلى شَاطِئِ بَحْرِ الجَلِيل، رَأَى أَخَوَيْن، سِمْعَانَ الَّذي يُدْعَى بُطْرُس، وأَنْدرَاوُسَ أَخَاه، وهُمَا يُلْقِيَانِ الشَّبَكَةَ في البَحْر، لأَنَّهُمَا كَانَا صَيَّادَيْن.
فقَالَ لَهُمَا: «إِتْبَعَانِي فَأَجْعَلَكُمَا صَيَّادَيْنِ لِلنَّاس».
فتَرَكَا الشِّبَاكَ حَالاً، وتَبِعَاه.
ولَمَّا جَازَ مِنْ هُنَاك، رَأَى أَخَوَيْنِ آخَرَيْن، يَعْقُوبَ بْنَ زَبَدَى، ويُوحَنَّا أَخَاه، في السَّفِينَةِ مَعَ زَبَدَى أَبِيهِمَا، وهُمَا يُصْلِحَانِ شِبَاكَهُمَا، فَدَعَاهُمَا.
فَتَرَكا حَالاً ٱلسَّفِينَةَ وأَبَاهُمَا، وتَبِعَاه.
وكانَ يَسُوعُ يَطُوفُ كُلَّ الجَلِيل، يُعَلِّمُ في مَجَامِعِهم، ويَكْرِزُ بإِنْجِيلِ المَلَكُوت، ويَشْفِي الشَّعْبَ مِنْ كُلِّ مَرَضٍ وكُلِّ عِلَّة.

التعليق الكتابي :

فيلوكسين المَنبِجيّ (؟ – نحو 523)، أسقف في سوريا
العظة رقم 4

« فَتَركا السَّفينَةَ وأَباهُما مِن ذلك الحينِ وتَبِعاه »

كما أنّ العين الصحيحة والنقيّة تتلقّى شعاعَ النورِ الذي يُرسَل إليها، كذلك تتعرّف عينُ الإيمان بحدقةِ البساطة إلى صوت الله ما إن يسمعه الإنسان. حين يشّع النور الساطع من كلمته في نفس الإنسان، يهّب لملاقاتها ولتلقّيها مبتهجًا، كما قال ربّنا في إنجيله: “إِنَّ خِرافي تُصْغي إِلى صَوتي وأَنا أَعرِفُها وهي تَتبَعُني” (يو10: 27)…

بهذا النقاء وهذه البساطة تبع الرسل كلام الرّب يسوع المسيح. ولم ينجح العالم عن إيقافهم، ولا استطاعت عادات الإنسان الإمساك بهم، ولا تمكنّت الثروات الكبيرة في الأرض من صدّهم. لقد أحسّت هذه النفوس بالله وعاشت الإيمان. وفي هذه النفوس، لا يستطيع أيّ شيء في العالم أن يتفوّق على كلمة الله. هذه الكلمة تكون ضعيفة في الأرواح الميتة؛ ولأنّها ميتة تضعف فيها الكلمة وتتحوّل تعاليم الربّ من صحيحة إلى عديمة الفعاليّة. إنّ أنشطة الإنسان تنحصر في المكان الذي يعيش فيه؛ فمَن يعيش من أجل العالم يضع جميع أفكاره وحوّاسه في خدمة العالم، في حين أنّ مَن يعيش في سبيل الله يلتزم بوصاياه القويّة في جميع أعماله.

إنّ كلّ مَن دُعي ولم تكن روحه مُثقلة بمحبّة الأمور الدنيويّة، استجاب على الفور إلى الصوت الذي دعاه. إنّ روابط العالم هي حمل ثقيل على العقل والأفكار؛ أمّا أولئك المكبّلون بهذه الروابط، فمن الصعب عليهم سماع صوت الله الذي يدعوهم. لكنّ الرسل، وقبلهم الأبرار والآباء لم يكونوا كذلك؛ فقد أطاعوا كالأحياء، وخرجوا خفيفي الحمل لأنّ شيئًا لم يُثقِلهم في هذا العالم. لا يمكن لشيء أن يربُطَ أو يعيقَ الروح التي تشعر بالله، فهي منفتحة وجاهزة، بحيث يجدها نور الصوت الإلهي دومًا في حالة تتيح تلقّي هذا الصوت في كلّ مرّة يناديها