stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني” 8 سبتمبر – أيلول 2021 “

254views

عيد ميلاد سيّدتنا مريم العذراء

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل قورنتس 6-1:4

يا إِخوَتِي، مَا دَامَتْ لَنَا هذِهِ الخِدْمَةُ بِرَحْمَةٍ مِنَ ٱلله، لا تَضْعُفُ عَزِيْمَتُنَا.
ولكِنَّنَا نَنْبِذُ الأَسَالِيبَ الخَفِيَّةَ المُخْجِلَة، ولا نَسْلُكُ طَرِيقَ المَكْر، ولا نُزَوِّرُ كَلِمَةَ ٱلله، بَلْ إِنَّنَا بإِظْهَارِ الحَقِّ نُظْهِرُ أَنْفُسَنَا تُجَاهَ ضَمِيرِ كُلِّ إِنْسَان، أَمَامَ ٱلله.
وإِنْ كَانَ إِنْجِيلُنَا لا يَزَالُ مَحْجُوبًا، فإِنَّمَا هوَ مَحْجُوبٌ عَنِ الهَالِكِين،
غَيرِ المُؤْمِنِينَ الَّذينَ أَعْمَى إِلهُ هذَا العَالَمِ بَصَائِرَهُم، لِئَلاَّ يُبْصِرُوا ضِيَاءَ إِنْجِيلِ مَجْدِ المَسِيح، الَّذي هُوَ صُورَةُ ٱلله.
فَنَحْنُ لا نُبَشِّرُ بِأَنْفُسِنَا، بَلْ نُبَشِّرُ بِيَسُوعَ المَسِيحِ رَبًّا، وبِأَنْفُسِنَا عَبِيدًا لَكُم مِنْ أَجْلِ يَسُوع؛
لأَنَّ ٱللهَ الَّذي قَال: «لِيُشْرِقْ مِنَ الظُّلْمَةِ نُور!»، هُوَ الَّذي أَشْرَقَ في قُلُوبِنَا، لِنَسْتَنِيرَ فَنَعْرِفَ مَجْدَ ٱللهِ المُتَجَلِّيَ في وَجْهِ المَسِيح.

إنجيل القدّيس لوقا 21-16:8

قَالَ الرَبُّ يَسُوعُ : «لا أَحَدَ يَشْعَلُ سِرَاجًا، وَيُخْفيِهِ تَحْتَ وِعَاء، أَو يَضَعُهُ تَحْتَ سَرِير، بَلْ يَضَعُهُ عَلى مَنَارَة، لِيَرَى الدَّاخِلُونَ النُّور.
فَمَا مِنْ خَفِيٍّ إِلاَّ سَيُظْهَر، وَمَا مِنْ مَكْتُومٍ إِلاَّ سَيُعْلَمُ وَيُعْلَن.
تَنَبَّهُوا إِذًا كَيْفَ تَسْمَعُون، لأَنَّ مَنْ لَهُ يُعْطَى، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ يُؤْخَذُ مِنْهُ مَا يَظُنُّهُ لَهُ».
وَأَقْبَلَتْ إِلَيْهِ أُمُّهُ وَإِخْوَتُهُ، وَلَمْ يَقْدِرُوا أَنْ يَصِلُوا إِلَيْهِ بِسَبَبِ الجَمْع.
وَأَخْبَرُوه: «إِنَّ أُمَّكَ وَإِخْوَتَكَ وَاقِفُونَ في الخَارِجِ يُرِيدُونَ أَنْ يَرَوْك».
فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُم: «إِنَّ أُمِّي وَإِخْوَتي هُمْ هؤُلاءِ الَّذينَ يَسْمَعُونَ كَلِمَةَ اللهِ وَيَعْمَلُونَ بِهَا».

التعليق الكتابي:

القدّيس أندراوس الكريتيّ (660 – 740)، راهب وأسقف
العظة الأولى، عظة بمناسبة عيد ميلاد سيّدتنا مريم البتول

اليوم يشرق فجر الخلاص

لم نَعُد نحيا تحت عبوديّة أمور العالم، كما يقول بولس الرسول؛ لم نَعُد رازحين تحت نير حرف الشريعة (كول 2: 8؛ رو7: 6). في الواقع، هنا يكمن أهمّ ما عمل الرّب يسوع المسيح من حسنات؛ هنا ينجلي السرّ وتتجدّد الطبيعة: صار الله إنسانًا، وتألّه الإنسان الّذي أخذه على عاتقه. إذًا، كان يجب أن تسبق تجسّد الله الرائع والواضح جدًّا بيننا، مقدّمةٌ لذلك الفرح، ينتج من خلالها هبةُ الخلاص الرائعة. هذا هو الغرض من الاحتفال بهذا العيد: تفتتحُ ولادةُ أمّ الله السرّ الّذي يؤدّي إلى اتّحاد الكلمة بالجسد…

الآن تولَدُ العذراء، وتتهيّأ لتصبح أمّ المَلِك العالميّ لجميع الأجيال… فنحصل حينئذٍ من الكلمة على نعمة مزدوجة: يقودنا إلى الحقيقة، ويفصلنا عن حياة العبوديّة لحرف الشريعة. كيف وبأيّ وسيلة؟ لا شكّ لأنّ الظلّ يبتعد عند مجيء النور، لأنّ النعمة تضع الحرّيّة مكان الحرف. يقع العيد الّذي نحتفل به عند هذه الحدود لأنّه يَصِل بين الحقيقة وبين الصُّوَر الّتي كانت ترمز إليها، لأنّه يضع الجديد مكان القديم…

لِتُرَنِّمِ الخليقةُ كلُّها ولترقُص، لِتُساهِمْ بأفضل ما لديها بفرحة هذا اليوم! لتُؤلّف السماء والأرض اليوم جماعة واحدة. ليتّحد كلّ ما هو في هذا العالم وما فوق هذا العالم بنفس الاحتفال بالعيد. فاليوم، يرتفع في الواقع الهيكل المخلوق حيث سيسكن خالقُ الكون؛ وبهذا الترتيب الجديد، هناك خليقة مُهيَّأَة لتقدّم للخالق مسكنًا مقدّسًا.