stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 2 نوفمبر – تشرين الثاني 2020 “

48views

الاثنين الثالث والعشرون بعد العنصرة (الإنجيل السابع بعد الصليب)
تذكار القدّيسين الشهداء أكنذينوس وبيغاسيوس وأفتونيوس وإلبيذفورس وأنمبيستوس

بروكيمنات الرسائل 1:1

أَلصّانِعُ مَلائِكَتَهُ رِياحًا، وَخُدّامَهُ لَهيبَ نار.
-بارِكي يا نَفسِيَ ٱلرَّبّ. أَيُّها ٱلرَّبُّ إِلَهي، لَقَد عَظُمتَ جِدًّا. (لحن 4)

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل تسالونيقي 5-1:1

مِن بولُسَ وَسِلوانُسَ وَتيموثاوُسَ، إِلى كَنيسَةِ ٱلتَّسالونِكِيّينَ، في ٱللهِ ٱلآبِ وَٱلرَّبِّ يَسوعَ ٱلمَسيح: نِعمَةٌ لَكُم وَسَلامٌ مِنَ ٱللهِ أَبينا وَٱلرَّبِّ يَسوعَ ٱلمَسيح.
إِنّا نَشكُرُ ٱللهَ كُلَّ حينٍ مِن أَجلِكُم أَجمَعينَ، ذاكِرينَ إِيّاكُم في صَلَواتِنا بِلا ٱنقِطاعٍ،
مُتَذَكِّرينَ عَمَلَ إيمانِكُم، وَتَعَبَ مَحَبَّتِكُم، وَصَبرَ رَجائِكُم، بِرَبِّنا يَسوعَ ٱلمَسيحِ، أَمامَ ٱللهِ أَبينا،
عالِمينَ كَيفَ ٱختُرتُم، أَيُّها ٱلإِخوَةُ، ٱلمَحبوبونَ مِنَ ٱللهِ،
لِأَنَّ تَبشيرَنا لَم يَصِر إِلَيكُم بِٱلكَلامِ فَقَط، بَل بِٱلقُوَّةِ أَيضًا، وَبِٱلرّوحِ ٱلقُدُسِ، وَبِكَمالِ ٱليَقينِ، كَما تَعلَمونَ كَيفَ صِرنا بَينَكُم مِن أَجلِكُم.

هلِّلويَّات الإنجيل

سَبِّحوا ٱلرَّبَّ مِنَ ٱلسَّماوات، سَبِّحوهُ في ٱلأَعالي.
سَبِّحوهُ يا جَميعَ مَلائِكَتِهِ، سَبِّحيهِ يا جَميعَ قُوّاتِهِ. (لحن 2)

إنجيل القدّيس لوقا 33-29:11

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، لَمّا ٱزدَحَمَتِ ٱلجُموعُ، طَفِقَ يَسوعُ يَقول: «إِنَّ هَذا ٱلجيلَ شِرّيرٌ يَطلُبُ آيَة. فَلا يُعطى آيَةً إِلاّ آيَةَ يونانَ ٱلنَّبِيّ.
فَكَما كانَ يونانُ آيَةً لِأَهلِ نينَوى، كَذَلِكَ يَكونُ ٱبنُ ٱلإِنسانِ أَيضًا لِهَذا ٱلجيل.
مَلِكَةُ ٱلجَنوبِ سَتَقومُ في ٱلدّينِ مَعَ رِجالِ هَذا ٱلجيلِ وَتَحكُمُ عَلَيهِم، لِأَنَّها أَتَت مِن أَقاصي ٱلأَرضِ لِتَسمَعَ حِكمَةَ سُلَيمان. وَهَهُنا أَعظَمُ مِن سُلَيمان!
رِجالُ نينَوى سَيَقومونَ في ٱلدّينِ مَعَ هَذا ٱلجيلِ وَيَحكُمونَ عَلَيهِ، لِأَنَّهُم تابوا بِكَرزِ يونان. وَهَهُنا أَعظَمُ مِن يونان!
لَيسَ أَحَدٌ يوقِدُ سِراجًا وَيَضَعُهُ في خُفيَةٍ وَلا تَحتَ ٱلمِكيالِ، لَكِن عَلى ٱلمَنارَةِ لِيَنظُرَ ٱلدّاخِلونَ نورَهُ».

التعليق الكتابي :

القدّيس بِرنَردُس (1091 – 1153)، راهب سِستِرسيانيّ وملفان الكنيسة
العظة الثانية لليوم الأوّل من الصوم

« إِرجعوا إِلَيَّ بكُلِّ قُلوبِكم » (يوء 2: 12)

قال الربّ: “إِرجعوا إِلَيَّ بكُلِّ قُلوبِكم”. أيّها الإخوة، لو قال: “إِرجعوا إِلَيَّ” ولم يضف شيئًا، لكان من الممكن أن نجيبه: لك ذلك، ولك أن تملي علينا أشياء أخرى. لكن، إن فهمت جيّدًا، فالرّب قد كلّمنا هنا عن توبة روحيّة لا تتمّ في يوم واحد، بل من الممكن أن تأخذ حياةً بأكملها لكي تتم! انتبه إذًا لما تحبّ وما تخشى وما يفرحك ويحزنك، وسترى أحيانًا أنّك، تحت الزيّ الرهباني، ستبقى إنسانًا من هذا العالم. وبالنتيجة، فإنّ القلب هو كلّه في هذه المشاعر الأربعة ومنها كما أعتقد، أنّه يجب الاستماع إلى هذه الكلمات: “إِرجعوا إِلَيَّ بكُلِّ قُلوبِكم”.

فليتحوّل حبّك بحيث لا تحبّ سوى الربّ، أو بالأحرى لا تحبّ إلاّ لله. فليتحوّل خوفك إليه أيضًا لأنّ كلّ خوف يجعلنا نخاف من شيء خارجه وليس منه هو سيّئ. فليتحوّل فرحك وحزنك إليه، فلا تحزن ولا تفرح إلاّ به. إن حزنت على خطاياك أو خطايا القريب، فذلك خير ما تفعل، ويكون حزنك شافيًا. وإن فرحت بِهِبات النعمة، فيكون فرحك مقدّسًا وتستطيع أن تتذوّقه بسلام في الرُّوح القدس. يجب أن تفرح بحبّ الرّب يسوع المسيح وبازدهار إخوتك، وأن تتعاطف مع أحزانهم، بحسب هذا الكلام: “إِفرَحوا مع الفَرِحين وابْكوا مع الباكين” (رو 12: 15).