stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 7 نوفمبر – تشرين الثاني 2020 “

49views

السبت الثالث والعشرون بعد العنصرة (الإنجيل السابع بعد الصليب)
تذكار القدّيسين الاثنين والثلاثين الذين في ميليتيني
تذكار أبينا البارّ لعازر الصانع العجائب الذي نسك في جبل غليسيوس

بروكيمنات الرسائل 1:6

إِفرَحوا بِٱلرَّبِّ وَٱبتَهِجوا أَيُّها ٱلصِّدّيقون، وَٱفتَخِروا يا جَميعَ ٱلمُستَقيمي ٱلقُلوب.
-طوبى لِلَّذينَ غُفِرَت ذُنوبُهُم، وَٱلَّذينَ سُتِرَت خَطاياهُم. (لحن 6)

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل قورنتس 5-1:8

يا إِخوَة، إِنَّ نُعلِمُكُم بِنِعمَةِ ٱللهِ ٱلَّتي أَنعَمَ بِها في كَنائِسِ مَكدونِيَة.
فَإِنَّهُم فاضوا فَرَحًا في ما ٱمتُحِنوا بِهِ مِنَ ٱلضّيقِ ٱلكَثيرِ، وَفاضَ فَقرُهُم ٱلعَميقُ بِغِنى سَخائِهِمِ ٱلخالِص.
فَإِنّي أَشهَدُ أَنَّهُم (أَعطوا) مِن تِلقاءِ أَنفُسِهِم عَلى قَدرِ طاقَتِهِم بَل فَوقَ ٱلطّاقَةِ،
طالِبينَ إِلَينا بِإِلحاحٍ كَثيرٍ، أَن نَقبَلَ ٱلنِّعمَةَ وَٱلِٱشتِراكَ في ٱلخِدمَةِ ٱلَّتي لِلقِدّيسين.
وَما حَقَّقوا آمالَنا فَقَط، بَل بَذَلوا أَنفُسَهُم لِلرَّبِّ أَوَّلاً، ثُمَّ لَنا بِمَشيئَةِ ٱلله.

هلِّلويَّات الإنجيل

طوبى لِمَن ٱختَرتَهُم وَقَبِلتَهُم، لِيَسكُنوا في دِيارِكَ يا رَبّ.
-وَذِكرُهُم يَدومُ إِلى جيلٍ وَجيل. (لحن 1)

إنجيل القدّيس لوقا 6-1:9

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، دَعا يَسوعُ تَلاميذَهُ ٱلِٱثنَي عَشَرَ، وَأَعطاهُم قُدرَةً وَسُلطانًا عَلى جَميعِ ٱلشَّياطينِ وَعَلى شِفاءِ ٱلأَمراضِ،
وَأَرسَلَهُم لِيَكرِزوا بِمَلَكوتِ ٱللهِ وَيُبرِئوا ٱلمَرضى.
وَقالَ لَهُم: «لا تَحمِلوا لِلطَّريقِ شَيئًا: لا عَصًا وَلا مِزوَدًا وَلا خُبزًا وَلا فِضَّة، وَلا يَكُن لَكُم ثَوبان.
وَأَيُّ بَيتٍ دَخَلتُموهُ فَهُناكَ ٱمكُثوا، وَمِن هُناكَ ٱخرُجوا.
وَأَمّا ٱلَّذينَ لا يَقبَلونَكُم، فَإِذا خَرَجتُم مِن تِلكَ ٱلمَدينَةِ، فَٱنفُضوا أَيضًا غُبارَ أَرجُلِكُم شَهادَةً عَلَيهِم».
فَخَرَجوا وَجَعَلوا يَطوفونَ في ٱلقُرى يُبَشِّرونَ وَيُجرونَ ٱلأَشفِيَةَ في كُلِّ مَكان.

التعليق الكتابي :

المجمع الفاتيكانيّ الثاني
“إلى الأمم”: قرار في نشاط الكنيسة الإرسالي (Ad Gentes)، الفقرة 1

« ثُمَّ أَرسَلَهُم لِيُعلِنوا مَلَكوتَ ٱللهِ وَيُبرِئوا ٱلمَرضى » (لو9: 2)

إنّ الكنيسة التي أرسلها الله إلى الأمم لكي تكون “السرّ الجامع للخلاص”، هي مشدودة إلى تبشير جميع البشر بالإنجيل، تشدّها المُقتضيات العميقة في كاثوليكيّتها الخاصّة، والعمل بأمر مؤسِّسها (راجع مر 16: 15). فالرسل أنفسهم الذين قامت عليهم الكنيسة، مَشوا على خُطى الرّب يسوع “فكرزوا بكلمة الحقيقة وأنشأوا كنائس”(القدّيس أوغسطينس)، وعلى خلفائهم أن يواصلوا أبدًا هذا العمل، حتّى “تواصِل كلمة الله جَرْيَها وتُمجَّد” (راجع 2تس 3: 1)، ويُكرَز بملكوت الله ويُنشر على الأرض كلّها.

إلاّ أنّ الكنيسة، ملح الأرض ونورَ العالم (راجع مت 5: 13- 14)، مدعوّة بإلحاحٍ أشدَّ، في مجرى الأمور الحالي الذي ينشأ عنه للبشريّة وضعٌ جديد، إلى إنقاذ كلّ خليقةٍ وتجديدها، حتّى يبتنى كلّ شيءٍ في المسيح، ويُصبح فيه البشرُ أسرةً واحدةً وشعبًا لله واحدًا.