stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 21 نوفمبر – تشرين الثاني 2020 “

42views

عيد دخول سيّدتنا والدة الإله الفائقة القداسة إلى الهيكل

بروكيمنات الرسائل 1:120

تُعَظِّمُ نَفسِيَ ٱلرَّبّ، فَقَدِ ٱبتَهَجَ روحي بِٱللهِ مُخَلِّصي.
-لِأَنَّهُ نَظَرَ إِلى ضَعَةِ أَمَتِهِ. فَها مُنذُ ٱلآنَ تُغَبِّطُني جَميعُ ٱلأَجيال. (لحن 3)

الرسالة إلى العبرانيّين 7-1:9

يا إِخوَة، إِنَّ ٱلمَسكِنَ ٱلأَوَّلَ كانَت لَهُ فَرائِضُ ٱلعِبادَةِ وَٱلقُدسُ ٱلعالَميُّ،
لِأَنَّهُ نُصِبَ ٱلمَسكِنُ ٱلأَوَّلُ ٱلَّذي يُقالُ لَهُ «ٱلقُدسُ» وَكانَت فيهِ ٱلمَنارَةُ وَٱلمائِدَةُ وَخُبزُ ٱلتَّقدِمَة.
وَكانَ وَراءَ ٱلحِجابِ ٱلثّاني ٱلمَسكِنُ ٱلَّذي يُقالُ لَهُ «قُدسُ ٱلأَقداس»
وَفيهِ مُستَوقَدُ ٱلبَخورِ مِنَ ٱلذَّهَبِ، وَتابوتُ ٱلعَهدِ ٱلمُغَشّى بِٱلذَّهَبِ مِن كُلِّ جِهَةٍ، وَفيهِ قِسطٌ مِنَ ٱلذَّهَبِ، فيهِ ٱلمَنُّ وَعَصا هَرونَ ٱلَّتي أَورَقَت، وَلَوحا ٱلعَهد.
وَمِن فَوقِهِ كَروبا ٱلمَجدِ ٱلمُظَلِّلانِ ٱلغِطاء. وَلَيسَ هُنا مَقامُ تَفصيلِ ٱلكَلامِ في ذَلِك.
وَإِذ كانَت هَذِهِ مُهَيَّأَةً عَلى ٱلتَّرتيبِ، فَٱلكَهَنَةُ يَدخُلونَ إِلى ٱلمَسكِنِ ٱلأَوَّلِ كُلَّ حينٍ فَيُتِمّونَ ٱلخِدَم.
وَأَمّا ٱلثّاني فَإِنَّما يَدخُلُهُ رَئيسُ ٱلكَهَنَةِ وَحدَهُ مَرَّةً في ٱلسَّنَةِ، ولا يَدخُلُ إِلاّ بِٱلدَّمِ ٱلَّذي يُقَرِّبُهُ عَن نَفسِهِ وَعَن جَهالاتِ ٱلشَّعب.

هلِّلويَّات الإنجيل

إِسمَعي يا بِنتُ وَٱنظُري، وَأَميلي أُذُنَكِ، وَٱنسَي شَعبَكِ وَبَيتَ أَبيكِ.
-بِنتُ صورَ وَأَغنِياءُ ٱلشَّعبِ يَستَعطِفونَ وَجهَكِ بِٱلهَدايا. (لحن 8)

إنجيل القدّيس لوقا 28-27:11.42-38:10

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، دَخَلَ يَسوعُ قَريَةً، فَقَبِلَتهُ ٱمرَأَةٌ ٱسمُها مَرتا في بَيتِها.
وَكانَت لِهَذِهِ أُختٌ تُسَمّى مَريَم، وَكانَت جالِسَةً عِندَ قَدَمَي يَسوعَ تَسمَعُ كَلامَهُ.
وَكانَت مَرتا مُرتَبِكَةٌ في خِدمَةٍ كَثيرَة. فَوَقَفَت وَقالَت: «يا رَبُّ، أَما يُهِمُّكَ أَنَّ أُختي قَد تَرَكَتني أَخدُمُ وَحدي؟ فَقُل لَها لِتُساعِدني!»
فَأَجابَ يَسوعُ وَقالَ لَها: «مَرتا مَرتا، إِنَّكِ مُهتَمَّةٌ وَمُضطَرِبَةٌ في أُمورٍ كَثيرَةٍ،
وَإِنَّما ٱلحاجَةُ إِلى واحِد. أَمّا مَريَمُ فَقَدِ ٱختارَتِ ٱلنَّصيبَ ٱلصّالِحَ ٱلَّذي لا يُنـزَعُ مِنها».
وَفيما هُوَ يَتَكَلَّمُ بِهَذا، رَفعَتِ ٱمرَأَةٌ مِنَ ٱلجَمعِ صَوتَها وَقالَت لَهُ: «طوبى لِلبَطنِ ٱلَّذي حَمَلَكَ، وَلِلثَّديَينِ ٱللَّذَينِ رَضِعتَهُما»
فَقال: «بَل طوبى لِلَّذينَ يَسمَعونَ كَلِمَةَ ٱللهِ وَيَحفَظونَها».

التعليق الكتابي :

القدّيس توماس مور (1478 – 1535)، رجل دولة إنكليزيّ وشهيد
Treatise To Receive the Blessed Body of Our Lord

« فَأَضافَتهُ امَرَأَةٌ اسمُها مَرتا وكانَ لَها أُختٌ تُدعى مَريم، جَلَسَت عِندَ قَدَمَي الرَّبِّ تَستَمِعُ إِلى كَلامِه »

دعونا لا نترك الربّ وحيدًا لا نحسب له حساب بعد أن تلقّيناه في القربان المقدّس، وبعد أن أصبحَ حاضرًا في جسدِنا، لننشغل في سعينا خلف هذا الأمر أو ذاك: ليكن الربّ الشاغِل الوحيد لنا. دعونا نخاطِبَه بواسطةِ صلاةٍ حارّة؛ ودعونا نتحدّث إليه من خلال تأمُلاتنا الورِعة. ولنضّم صوتنا إلى صوتِ النبي إذ قال: “إِنِّي أَسمعُ ما يَتَكلَمُ بِه الله” (مز85[84]: 9). لأنّنا إن كنّا نخصِّصَه بكامل انتباهنا، فهو لن يتوانى عن النطق في داخلنا على شكل إلهام بهذه الكلمة أو تلك التي ستحمل إلينا راحة روحيّة عارمة وتُفيد نفوسنا أيّ إفادة.

لنكن في آنٍ معًا مرتا ومريم. فلنوجّه نشاطاتنا الخارجيّة جميعها إلى الربّ على غرار مرتا، ولتهدف إلى الترحيب به هو أوّلاً، ومن ثمّ بكلّ من يُرافقه وذلك محبّةً به. أقصد برفقائه الفقراء الّذين لا يعتبرهم تلاميذه وحسب بل يتماهى فيهم، إذ يقول: “كُلَّما صَنعتُم شَيئاً مِن ذلك لِواحِدٍ مِن إِخوتي هؤُلاءِ الصِّغار، فلي قد صَنَعتُموه” (مت 25: 40). دعونا نجتهد لنستبقي ضيفَنا. دعونا ننضم إلى تلميذَيه على طريق عماوس ونلّح عليه قائلين: “أُمكُثْ مَعَنا، فقد حانَ المَساءُ ومالَ النَّهار” (لو 24: 29). عندها، يمكننا أن نكون متأكّدين من أنّه لن يتركنا، ما لم نُبعده عنّا بأنفسنا بسبب جحودنا.