stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 30 ديسمبر – كانون الأول 2020 “

49views

الأربعاء الحادي والثلاثون بعد العنصرة ( الإنجيل الخامس عشر بعد الصليب )

تذكار القدّيسة البارّة في الشهيدات أنيسيّا

بروكيمنات الرسائل 1:3

تُعَظِّمُ نَفسِيَ ٱلرَّبّ، فَقَدِ ٱبتَهَجَ روحي بِٱللهِ مُخَلِّصي.
-لِأَنَّهُ نَظَرَ إِلى ضَعَةِ أَمَتِهِ. فَها مُنذُ ٱلآنَ تُغَبِّطُني جَميعُ ٱلأَجيال. (لحن 3)

رسالة القدّيس يعقوب 18-1:1

مِن يَعقوبَ عَبدِ ٱللهِ وَٱلرَّبِّ يَسوعَ ٱلمَسيحِ، إِلى ٱلأَسباطِ ٱلِٱثنَي عَشَرَ ٱلَّذينَ في ٱلشَّتات. سَلام.
إِحتَسِبوا كُلَّ سُرورٍ يا إِخوَتي، أَن تَقَعوا في تَجارِبَ مُختَلِفَةٍ،
عالِمينَ أَنَّ ٱمتِحانَ إيمانِكُم يُنشِئُ صَبرًا.
وَأَمّا ٱلصَّبرُ فَليَكُن لَهُ عَمَلٌ كامِلٌ، لِكَي تَكونوا كامِلينَ وَتامّينَ غَيرَ ناقِصينَ في شَيء.
وَإِن كانَ أَحَدُكُم تَنقُصُهُ حِكمَةٌ، فَليَسأَلِ ٱللهَ ٱلَّذي يُؤتي ٱلجَميعَ بِسَخاءٍ خالِصٍ بِغَيرِ ٱمتِنانٍ، فَيُعطى.
وَلَكِن لِيَسأَل بِإيمانٍ غَيرَ مُرتابٍ ٱلبَتَّة. فَإِنَّ ٱلمُرتابَ يُشبِهُ مَوجَ ٱلبَحرِ ٱلَّذي تَسوقُهُ ٱلرّيحُ وَتَخبِطُهُ.
فَلا يَظُنُّ ذَلِكَ ٱلإِنسانُ أَنَّهُ يَنالُ مِنَ ٱلرَّبِّ شَيئًا.
إِنَّ ٱلرَّجُلَ ذا ٱلنَّفسَينِ مُتَقَلقِلٌ في جَميعِ طُرُقِهِ.
أَمّا ٱلأَخُ ٱلحَقيرُ فَليَفتَخِر بِٱرتِفاعِهِ،
وَأَمّا ٱلغَنِيُّ فَبِحَقارَتِهِ، لِأَنَّهُ يَزولُ كَزَهرِ ٱلعُشب.
فَإِنَّ ٱلشَّمسَ أَشرَقَت مَعَ ٱلسَّحَرِ، فَأَيبَسَتِ ٱلعُشبَ، فَسَقَطَ زَهرُهُ وَٱضمَحَلَّ رَونَقُ وَجهِهِ. كَذَلِكَ ٱلغَنِيُّ يَذوي في مَساعيه.
طوبى لِلرَّجُلِ ٱلَّذي يَصبِرُ عَلى ٱلتَّجرِبَةِ، لِأَنَّهُ إِذا صارَ مُختَبَرًا يَنالُ «إِكليلَ ٱلحَياةِ» ٱلَّذي وَعَدَ بِهِ ٱلرَّبُّ مُحِبّيه.
لا يَقُل أَحَدٌ إِذا جُرِّب: «إِنَّما يُجَرِّبُني ٱلله». فَإِنَّ ٱللهَ غَيرُ مُجَرِّبٍ بِٱلشُّرورِ، وَهُوَ لا يُجَرِّبُ أَحَدًا.
بَل كُلٌّ يُجَرَّبُ بِٱجتِذابِ شَهوَتِهِ وَتَمَلُّقِها لَهُ.
ثُمَّ ٱلشَّهوَةُ إِذا حَبِلَت تَلِدُ ٱلخَطيئَةَ، وَٱلخَطيئَةُ إِذا تَمَّت تُنتِجُ ٱلمَوت.
لا تَضِلّوا يا إِخوَتي ٱلأَحِبّاء.
إِنَّ كُلَّ عَطِيَّةٍ صالِحَةٍ وَكُلَّ مَوهِبَةٍ كامِلَةٍ هِيَ مِنَ ٱلعَلاءِ هابِطَةٌ مِن لَدُنِ أَبي ٱلأَنوارِ، ٱلَّذي لَيسَ عِندَهُ تَحَوُّلٌ أَو ظِلُّ دَوَران.
لَقَد شاءَ فَوَلَدَنا بِكَلِمَةِ ٱلحَقِّ، لِنَكونَ باكورَةً ما مِن خَلائِقِهِ.

هلِّلويَّات الإنجيل

قُم يا رَبُّ إِلى راحَتِكَ، أَنتَ وَتابوتُ جَلالِكَ.
-حَلَفَ ٱلرَّبُّ لِداوُدَ بِٱلحَقِّ وَلَن يُخلِف: لَأُجلِسَنَّ مِن ثَمَرَةِ بَطنِكَ عَلى عَرشِكَ. (لحن 8)

إنجيل القدّيس مرقس 26-22b:11

قالَ ٱلرَّبُّ: «لِيَكُن لَكُم إيمانٌ بِٱلله.
أَلحَقَّ أَقولُ لَكُم: إِنَّ مَن قالَ لِهَذا ٱلجَبَلِ ٱنتَقِل وَٱهبِط في ٱلبَحرِ، وَهُوَ لا يَشُكُّ في قَلبِهِ بَل يُؤمِنُ بِأَنَّ ما يَقولُهُ يَكونُ، فَإِنَّه يَكونُ لَهُ مَهما قال.
فَلِأَجلِ ذَلِكَ أَقولُ لَكُم: كُلُّ ما تَسأَلونَهُ في ٱلصَّلاةِ، آمِنوا بِأَنَّكُم تَنالونَهُ فَيَكونَ لَكُم.
وَمَتى قُمتُم تُصَلّون: فَإِن كانَ لَكُم عَلى أَحَدٍ شَيءٌ فَٱغفِروا لَهُ، لِيَغفِرَ لَكُم أَيضًا أَبوكُمُ ٱلَّذي في ٱلسَّماواتِ زَلاَّتِكُم.
وَإِن لَم تَغفِروا، فَأَبوكُمُ ٱلَّذي في ٱلسَّماواتِ أَيضًا لا يَغفِرُ لَكُم زَلاَّتِكُم».

التعليق الكتابي : 

الطوباويّ شارل دو فوكو (1858 – 1916)، ناسك ومُبشِّر في الصحراء
تأمّلات حول الإنجيل بشأن الفضائل الرئيسيّة

« آمَنتُ، فَشَدِّد إيمانيَ ٱلضَّعيف ! »

“الحَقَّ أَقولُ لكم: إِن كانَ لَكم مِنَ الإِيمانِ قَدْرُ حَبَّةِ خَردَل قُلتُم لِهذا الجَبَل: اِنتَقِلْ مِن هُنا إِلى هُناك، فيَنتَقِل، وما أَعجَزَكُم شيء” (مت 17: 20). إنّ كلّ شيء ممكن بالصلاة. إن لم نحصل على مبتغانا، قد يعود ذلك إلى قلّة إيماننا أو إلى عدم الصلاة بما فيه الكفاية، أو ربّما لأنّ طلبنا ليس لمصلحتنا أو لأنّ الله يريد أن يعطينا ما هو أفضل ممّا نطلبه. ولكن ما من مرّة لا يُستجاب فيها لطلبنا بسبب صعوبة ذاك الطلب: “فلا يعجزنا شيء”.

علينا ألاّ نتردّد في طلب الأمور الأصعب من الله، مثل توبة كبار الخاطئين والشعوب بأسرها. فلنطلب منه هذه الأمور كلّها، بالرغم من صعوبتها، مع إيماننا بأنّ الله يحبّنا بشغف شديد، وأنّه بقدر ما يكون العطاء كبيرًا بقدر ما يروق الذي يحبّ بشغف أن يقدّمه. لكن علينا أن نطلب بإيمان، وبإلحاح، وبثبات، وبحبّ وبإرادة طيّبة. ولنكن واثقين من أنّه سوف يُستجاب لنا من خلال نيل النعمة المنشودة أو نعمة أفضل منها، إن طلبنا بإلحاح وثبات. إذًا، فلنطلب من الربّ الأمور الأصعب، ما دامت لمجده، ولنكن واثقين من أنّ قلبه سوف يهبنا إيّاها مهما بدت مستحيلة بشريًّا، لأنّه يطيب لقلبه أن يعطي المستحيل لمَن يحبّ وما أعظم الحبّ الذي يكنّه لنا!