stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 18 سبتمبر – أيلول 2021 “

213views

سبت ما بعد الصليب

تذكار أبينا البار إفمانيوس الصانع العجائب أسقف غرتيني في كريت

بروكيمنات الرسائل 1:6

إِفرَحوا بِٱلرَّبِّ وَٱبتَهِجوا أَيُّها ٱلصِّدّيقون، وَٱفتَخِروا يا جَميعَ ٱلمُستَقيمي ٱلقُلوب.
-طوبى لِلَّذينَ غُفِرَت ذُنوبُهُم، وَٱلَّذينَ سُتِرَت خَطاياهُم. (لحن 6)

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 5-1:2.31-26:1

يا إِخوَة، أُنظُروا دَعوَتَكُم. لَيسَ كَثيرونَ حُكَماءَ بِحَسَبِ ٱلجَسَدِ، وَلا كَثيرونَ أَقوياءَ، وَلا كَثيرونَ شُرَفاءَ،
بَلِ ٱختارَ ٱللهُ ٱلجّاهِلَ مِنَ ٱلعالَمِ لِيُخزِيَ ٱلحُكَماءَ، وَٱختارَ ٱللهُ ٱلضَّعيفَ مِنَ ٱلعالَمِ لِيُخزِيَ ٱلقَويّ.
وَٱختارَ ٱللهُ ٱلخَسيسَ مِنَ ٱلعالَمِ وَٱلحَقيرَ وَغَيرَ ٱلمَوجودِ لِيُعدِمَ ٱلمَوجودَ،
لِكَي لا يَفتَخِرَ وَلا جَسَدٌ أَمامَهُ.
وَبِهِ أَنتُم في ٱلمَسيحِ يَسوعَ، ٱلَّذي صارَ لَنا مِنَ ٱللهِ حِكمَةً وَبِرًّا وَقَداسَةً وَفِداء.
حَتّى إِنَّهُ كَما كُتِب: «مَن يَفتَخِر، فَليَفتَخِر بِٱلرَّبّ».
وَأَنا لَمّا أَتَيتُكُم أَيُّها ٱلإِخوَةُ، لَم آتِ بِبَراعَةِ ٱلكَلامِ أَو ٱلحِكمَةِ، مُبَشِّرًا لَكُم بِشَهادَةِ ٱللهِ،
لِأَنّي حَكَمتُ بِأَن لا أَعرِفَ بَينَكُم شَيئًا، إِلاّ يَسوعَ ٱلمَسيحَ وَإِيّاهُ مَصلوبًا.
وَأَنا كُنتُ عِندَكُم في ضُعفٍ وَخَوفٍ وَٱرتِعادٍ كَثير.
وَكانَ كَلامي وَكِرازَتي لا بِأَقوالٍ مُقنِعَةٍ مِن حِكمَةٍ بَشَرِيَّةٍ، بَل بِبُرهانِ ٱلرّوحِ وَٱلقُوَّةِ،
لِكَي يَكونَ إيمانُكُم لا عَن حِكمَةِ ٱلبَشَرِ، بَل عَن قُوَّةِ ٱلله.

هلِّلويَّات الإنجيل

طوبى لِمَن ٱختَرتَهُم وَقَبِلتَهُم، لِيَسكُنوا في دِيارِكَ يا رَبّ.
-وَذِكرُهُم يَدومُ إِلى جيلٍ وَجيل. (لحن 1)

إنجيل القدّيس يوحنّا 30-21:8

قالَ ٱلرَّبُّ لِلَّذينَ أَتَوا إِلَيهِ مِن ٱليَهود: «أَنا أَذهَبُ وَسَتَطلُبونَني وَتَموتونَ في خَطيئَتِكُم. حَيثُ أَذهَبُ أَنا، لا تَقدِرونَ أَنتُم أَن تَأتوا».
فَقالَ ٱليَهود: «أَلَعَلَّهُ يَقتُلُ نَفسَهُ، لِأَنَّهُ يَقول: حَيثُ أَذهَبُ أَنا لا تَقدِرونَ أَنتُم أَن تَأتوا؟»
فَقالَ لَهُم: «أَنتُم مِن أَسفَلُ، وَأَنا مِن فَوق. أَنتُم مِن هَذا ٱلعالَمِ، وَأَنا لَستُ مِن هَذا ٱلعالَم.
لَقَد قُلتُ لَكُم: إِنَّكُم تَموتونَ في خَطاياكُم، لِأَنَّكُم إِذا لَم تُؤمِنوا أَنّي أَنا هُوَ، تَموتونَ في خَطاياكُم».
فَقالوا لَهُ: «فَمَن أَنتَ؟» فَقالَ لَهُم يَسوع: «أَنا هُوَ ذاكَ ٱلَّذي أُكَلِّمُكُم عَنهُ مُنذُ ٱلإِبتِداء.
إِنَّ عِندي كَثيرًا أَقولُهُ وَأَحكُمُ بِهِ في شَأنِكُم، وَلَكِنَّ ٱلَّذي أَرسَلَني هُوَ حَقٌّ، وَٱلَّذي سَمِعتُهُ مِنهُ بِهِ أَتَكَلَّمُ في ٱلعالَم».
فَلَم يَعرِفوا أَنَّهُ يَتَكَلَّمُ عَنِ ٱلآب.
ثُمَّ قالَ لَهُم يَسوع: «إِذا رَفَعتُمُ ٱبنَ ٱلبَشَرَ، فَحينَئِذٍ تَعلَمونَ أَنّي أَنا هُوَ، وَأَنّي لَستُ أَفعَلُ شَيئًا مِن عِندي. وَلَكِن كَما عَلَّمَني أَبي، كَذَلِكَ أَقول.
إِنَّ ٱلَّذي أَرسَلَني هُوَ مَعي. وَلَم يَدَعَني ٱلآبُ وَحدي، لِأَنّي أَفعَلُ ما يُرضيهِ كُلَّ حين».
وَفيما هُوَ يَتَكَلَّمُ بِهَذا، آمَنَ بِهِ كَثيرون.

التعليق الكتابي :

القدّيس مكسيمُس الطورينيّ (؟ – نحو 420)، أسقف
العظة 57

«عِنْدَمَا تَرْفَعُونَ ٱبْنَ الإِنْسَان، تَعْرِفُونَ حِينَئِذٍ أَنِّي أَنَا هُوَ»

لقد صُلِب المسيح ربّنا لإنقاذ الجنس البشري من طوفان هذا العالم… في العهد القديم، صنع موسى حيّة من نحاس وجعلها على سارية؛ وطلب من الشعب أن يرجو االشفاء عند رؤية هذه العلامة (راجع عد 21: 6). كانت هذه الحيّة النحاسيّة بمثابة علاج قوي جدًا ضدّ لذع الحيّات الأخرى، إلى حدّ أن كلّ لذيع كان يطلب بإيمان فينال الشفاء فورًا عند توجيه نظره إلى الحيّة النحاسيّة على السارية. لم يتردّد الربّ في التذكير بهذه الحادثة في الإنجيل حين قال: “وكما رَفَعَ مُوسى الحَيَّةَ في البَرِّيَّة فكذلِكَ يَجِبُ أَن يُرفَعَ ابنُ الإِنسان” (يو 3: 14)…

إذًا، كانت الحيّة أوّل من صُلِب على يد موسى. وهذا عدل، لأنّ الشيطان كان أوّل من خطئ تحت ناظريّ الربّ (راجع تك 3)… عُلِّق على سارية، وهذا عدل، لأنّ الإنسان خُدِع بواسطة شجرة الرغبة؛ من الآن فصاعدًا، سيتمّ إنقاذه بواسطة سارية مأخوذة من شجرة أخرى… بعد الحيّة، صُلِب الإنسان بشخص المخلِّص، وذلك بدون أدنى شكّ لمعاقبة ليس المسؤول عن الإثم فحسب، بل الإثم بحدّ ذاته. الصليب الأوّل انتقم من الحيّة، والصليب الثاني انتقم من السمّ…: السمّ الذي دسّته الحيّة في الإنسان من خلال الإقناع، تمّ رذل هذا السمّ والشفاء منه… هذا ما فعله الربّ من خلال طبيعته البشريّة: هو البريء، لكنّه يتألّم؛ به، تم تعديل العصيان الناتج عن خدعة الشيطان؛ وبعد تحرير الإنسان من إثمه، حُرِّر من الموت.

بما أنّ ربّنا هو يسوع الذي حرّرنا من خلال آلامه، فلنُبقِ عيوننا محدّقة إليه، ولنأمل دائمًا بإيجاد العلاج لجراحنا في هذه العلامة. إن انتشر سمّ البخل فينا، فلنحدّق إلى الصليب، فهو سيحرّرنا؛ إن خالجنا الشعور بالرغبة، هذا العقرب اللاذع، فلنتوسّل إلى الصليب، فهو سيشفينا؛ إن مزّقتنا لسعات الأفكار على هذه الأرض، فلنوجّه صلواتنا إلى الصليب وسنحيا. هذه هي الحيّات الروحيّة لنفوسنا: لنتمكّن من دوسها بأقدامنا، صُلِب الربّ. فهو قال لنا: “وها قَد أولَيتُكم سُلطاناً تَدوسونَ بِه الحَيَّاتِ والعَقارِب وكُلَّ قُوَّةٍ لِلعَدُوّ، ولَن يَضُرَّكُم شَيء”.