stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 11 نوفمبر – تشرين الثاني 2021 “

165views

الخميس الخامس والعشرون بعد العنصرة (الإنجيل الثامن بعد الصليب)

تذكار القدّيسين الشهداء ميناس وفيكتور وفكنديوس والقدّيسة الشهيدة استفاني

تذكار أبينا البار ثيوذورس المعترف الاستودي

بروكيمنات الرسائل 1:4

في كُلِّ ٱلأَرضِ ذاعَ مَنطِقُهُم، وَإِلى أَقاصي ٱلمَسكونَةِ كَلامُهُم.
-أَلسَّماواتُ تُذيعُ مَجدَ ٱلله، وَٱلفَلَكُ يُخبِرُ بِأَعمالِ يَدَيه. (لحن 8)

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل تسالونيقي 5-1:3.17-13:2

يا إِخوَة، يَجِبُ عَلَينا أَن نَشكُرَ ٱللهَ كُلَّ حينٍ مِن أَجلِكُم، أَيُّها ٱلإِخوَةُ ٱلمَحبوبونَ مِنَ ٱلرَّبِّ، لِأَنَّ ٱللهَ قَدِ ٱختارَكُم مِنَ ٱلبَدءِ لِيُخَلِّصَكُم بِتَقديسِ ٱلرّوحِ وَٱلإيمانِ بِٱلحَقّ.
وَإِلى هَذا دَعاكُم بِتَبشيرِنا، لِٱقتِناءِ مَجدِ رَبِّنا يَسوعَ ٱلمَسيح.
فَٱثبُتوا إِذَن يا إِخوَة، وَتَمَسَّكوا بِٱلتَّقاليدِ ٱلَّتي تَعَلَّمتُموها إِمّا بِكَلامِنا وَإِمّا بِرِسالَتِنا،
وَرَبُّنا يَسوعُ ٱلمَسيحُ نَفسُهُ، وَٱللهُ أَبونا ٱلَّذي أَحَبَّنا وَآتانا تَعزِيَةً أَبَدِيَّةً، وَرَجاءً صالِحًا بِٱلنِّعمَةِ،
يُعَزِّيانِ قُلوبَكُم وَيُثَبِّتانِكُم في كُلِّ قَولٍ وَعَمَلٍ صالِح.
وَبَعدُ أَيُّها ٱلإِخوَةُ، صَلّوا مِن أَجلِنا لِتَنتَشِرَ كَلِمَةُ ٱلرَّبِّ بِسُرعَةٍ وَتُمَجَّدَ كَما عِندَكُم،
وَلنُنقَذَ مِنَ ٱلنّاسِ ٱلغَيرِ ٱلرّاشِدينَ وَٱلأَشرار. فَإِنَّ ٱلإيمانَ لَيسَ لِلجَميع.
أَمّا ٱلرَّبُّ فَأَمين. فَهُوَ يُثَبِّتُكُم وَيَحفَظُكُم مِنَ ٱلشِّرّير.
وَلَنا ثِقَةٌ بِٱلرَّبِّ مِن قِبَلِكُم، أَنَّكُم تَفعَلونَ ٱلآنَ وَسَتَفعَلونَ ما نوصيكُم بِهِ.
فَليُرشِدِ ٱلرَّبُّ قُلوبَكُم إِلى مَحَبَّةِ ٱللهِ وَصَبرِ ٱلمَسيح.

هلِّلويَّات الإنجيل

تَعتَرِفُ ٱلسَّماواتُ بِعَجائِبِكَ يا رَبّ، وَبِحَقِّكَ في جَماعِةِ ٱلقِدّيسين.
-أَللهُ مُمَجَّدٌ في جَماعَةِ ٱلقِدّيسين، عَظيمٌ وَرَهيبٌ عِندَ جَميعِ ٱلَّذينَ حَولَهُ. (لحن 1)

إنجيل القدّيس لوقا 9-1:13

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، حَضَرَ قَومٌ فَأَخبَروا يَسوعَ عَنِ ٱلجَليلِيّينَ ٱلَّذينَ خَلَطَ بيلاطُسُ دِماءَهُم بِذَبائِحِهِم.
فَأَجابَ يَسوعُ وَقالَ لَهُم: «أَتَظُنّونَ أَنَّ هَؤُلاءِ ٱلجَليلِيّينَ كانوا أَكثرَ إِثمًا مِن سائِرِ ٱلجَليلِيّينَ، إِذ نُكِبوا بِمِثلِ ذَلِك؟
أَقولُ لَكُم: لا، بَل إِن لَم تَتوبوا تَهلِكوا جَميعُكُم كَذَلِك.
أَم تَظُنّونَ أَنَّ أولَئِكَ ٱلثَّمانِيَةَ عَشَرَ ٱلَّذينَ سَقَطَ عَلَيهِمِ ٱلبُرجُ في سِلوامَ وَقَتَلَهُم، كانوا أَكثَرَ ٱستِئهالاً مِن سائِرِ ٱلنّاسِ ٱلسّاكِنينَ في أورَشَليم؟
أَقولُ لَكُم: لا، بَل إِن لَم تَتوبوا تَهلِكوا جَميعُكُم كَذَلِك».
وَقالَ أَيضًا هَذا ٱلمَثَل: «كانَ لِرَجُلٍ تينَةٌ مَغروسَةٌ في كَرمِهِ، فَجاءَ يَطلُبُ فيها ثَمَرًا فَلَم يَجِد.
فَقالَ لِلكَرّام: ها إِنَّ لي ثَلاثَ سِنينَ آتي وَأَطلُبُ ثَمَرًا في هَذِهِ ٱلتّينَةِ فَلا أَجِد، فَٱقطَعها. فَلِماذا تُعَطِّلُ ٱلأَرض؟
فَأَجابَ وَقالَ لَهُ: يا سَيِّدُ، دَعها هَذِهِ ٱلسَّنَةَ أَيضًا حَتّى أَعزِقَ حَولَها وَأُلقِيَ دَمالاً.
فَإِن أَثمَرَت، وَإِلاّ فَتَقطَعُها فيما بَعد».

التعليق الكتابي : 

جوليانا من نورويتش (1342 – ما بعد 1416)، ناسكة إنكليزيّة
تجلّيات الحبّ الإلهي، الفصل 39

«لكِن إِن لم تَتوبوا تَهِلكوا بِأَجمَعِكُم»

إنّ الخطيئة هي السوط الأكثر حدَة الذي يستطيع أن يضرب كلّ نفس مختارة. هو يكسر كلّ أحد، رجلاً كان أو امرأة، فيذلَه بنظر نفسه، لدرجة أنَه يعتقد أنّه لا يستحقّ إلّا السقوط في الجحيم. إلى أن يلمسه الرُّوح القدس، فيأخذه الندم ويرى مرارته تتحوّل إلى رجاء في الرَّحمة الإلهيّة. عندئذ، تبدأ جراحاته بالشفاء ونفسه بالحياة، ما إن يتّجه نحو حياة الكنيسة المقدَسة. ثم يقوده الرُّوح القدس إلى الاعتراف، كي يبوح بخطاياه بكامل إرادته، بكلّ تجرّد وكلّ صراحة، مع حزن كبير ومع الخجل لأنَه قد لطَخ صورة الله الجميلة. يتلقَى التكفير عن كلّ خطيئة من قبل معرّفه، كما أقرّت الكنيسة المقدّسة وفقًا لتعاليم الرُّوح القدس. وهذا التواضع يروق الله بشكل كبير.

إنّ ربّنا يحفظنا باهتمام كبير، حتّى عندما نعتقد أنّنا شبه متروكين ومرفوضين بسبب خطايانا، ونرى أنّنا نستحقّ ذلك. إنّ التواضع الذي نكتسبه من ذلك يرفعنا عاليًا بنظر الله. تولّد النعمة الإلهيّة ندمًا كبيرًا ورأفة وعطشًا حقيقيًّا إلى الله، بحيث يرتفع الخاطئ الذي تحرّر فجأة من الخطيئة والعذاب، ليبلغ الغبطة، على مثال القدّيسين الكبار.