stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 29 نوفمبر – تشرين الثاني 2021 “

48views

الاثنين الثامن والعشرون بعد العنصرة (الإنجيل الحادي عشر بعد الصليب)

تذكار القدّيسَين الشهيدَين برامونوس وفيلومينوس

بروكيمنات الرسائل 1:1

أَلصّانِعُ مَلائِكَتَهُ رِياحًا، وَخُدّامَهُ لَهيبَ نار.
-بارِكي يا نَفسِيَ ٱلرَّبّ. أَيُّها ٱلرَّبُّ إِلَهي، لَقَد عَظُمتَ جِدًّا. (لحن 4)

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى طيموتاوس 26-20:2

يا وَلَدي تيموثاوُسَ، في بَيتٍ لا تَكونُ آنِيَةٌ مِن ذَهَبٍ وَفِضَّةٍ فَقَط، بَل مِن خَشَبٍ وَخَزَفٍ أَيضًا. وَيَكونُ بَعضُها لِلكَرامَةِ وَبَعضُها لِلهَوان.
فَإِن طَهَّرَ أَحَدٌ نَفسَهُ مِن هَذِهِ، كانَ إِناءً لِلكَرامَةِ مُقَدَّسًا، صالِحًا لٱستِعمالِ ٱلسَّيِّدِ، مُعَدًّا لِكُلِّ عَمَلٍ صالِح.
فَٱهرُب مِنَ ٱلشَّهَواتِ ٱلشَّبابِيَّةِ، وَٱقتَفِ ٱلبِرَّ وَٱلإيمانَ وَٱلمَحَبَّةَ وَٱلسَّلامَ مَعَ ٱلَّذينَ يَدعونَ ٱلرَّبَّ مِن قَلبٍ طاهِرٍ،
وَٱرفُضِ ٱلمُباحَثاتِ ٱلسَّخيفَةَ ٱلخالِيَةَ مِنَ ٱلأَدَبِ، إِذ تَعلَمُ أَنَّها تُوَلِّدُ ٱلمُشاجَرات.
وَعَبدُ ٱلرَّبِّ يَجِبُ أَن لا يُشاجِرَ، بَل يَكونَ ذا رِفقٍ نَحوَ ٱلجَميعِ، قادِرًا عَلى ٱلتَّعليمِ، صَبورًا عَلى ٱلمَشَقّاتِ،
مُؤَدِّبًا بِوَداعَةٍ ٱلمُقاوِمينَ، عَسى أَن يُؤتِيَهُمُ ٱللهُ تَوبَةً لِمَعرِفَةِ ٱلحَقِّ،
فَيَفيقوا مِن فَخِّ إِبليسَ ٱلَّذي ٱصطادَهُم لِمَشيئَتِهِ.

هلِّلويَّات الإنجيل

سَبِّحوا ٱلرَّبَّ مِنَ ٱلسَّماوات، سَبِّحوهُ في ٱلأَعالي.
سَبِّحوهُ يا جَميعَ مَلائِكَتِهِ، سَبِّحيهِ يا جَميعَ قُوّاتِهِ. (لحن 2)

إنجيل القدّيس لوقا 44-37:19

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، لَمّا قَرُبَ يَسوعُ مِن مُنحَدَرِ جَبَلِ ٱلزَّيتونِ، طَفِقَ جَميعُ جُمهورِ ٱلتَّلاميذِ يَفرَحونَ، وَيُسَبِّحونَ ٱللهَ بِصَوتٍ عَظيمٍ عَلى كُلِّ ما شاهَدوا مِن ٱلعَجائِبِ
قائِلين: «مُبارَكٌ ٱلمَلِكُ ٱلآتي بِٱسمِ ٱلرَّبّ! أَلسَّلامُ في ٱلسَّماءِ وَٱلمَجدُ في ٱلعُلى!»
فَقالَ لَهُ بَعضُ ٱلفَرّيسِيّينَ مِن بَينِ ٱلجَمع: «يا مُعَلِّمُ، ٱزجُر تَلاميذَكَ!»
فَأَجابَهُم قائِلاً: «أَقولُ لَكُم: إِن سَكَتَ هَؤُلاءِ صَرَخَتِ ٱلحِجارَة!»
وَلَمّا قَرُبَ وَرَأى ٱلمَدينَةَ بَكى عَلَيها
قائِلاً: «لَو عَلِمتِ أَنتِ أَيضًا في يَومِكِ هَذا ما هُوَ لِسَلامِكِ! لَكِنَّهُ ٱلآنَ خَفِيَ عَن عَينَيكِ.
إِنَّها سَتَأتي عَلَيكِ أَيّامٌ يُحيطُ بِكِ فيها أَعداؤُكِ بِمِترَسَةٍ، وَيُحاصِرونَكِ وَيُضَيِّقونَ عَلَيكِ مِن كُلِّ جِهَةٍ،
وَيَهدِمونَكِ وَبَنيكِ فيكِ، وَلا يَترُكونَ فيكِ حَجَرًا عَلى حَجَرٍ، لِأَنَّكِ لَم تَعرِفي زَمانَ ٱفتِقادِكِ».

التعليق الكتابي :

أوريجينُس (نحو 185 – 253)، كاهن ولاهوتي
العظة رقم 38 عن إنجيل القدّيس لوقا

«لَمّا ٱقَتَربَ يَسوعُ فَرَأَى ٱلمَدينَةَ بَكى عَلَيها»

لمَّا اقَتَربَ ربّنا ومخلّصنا فَرأَى مَدينة أورشليم بكى علَيها وقالَ: “لَيتَكِ عَرَفتِ أَنتِ أَيضاً في هذا اليَومِ طَريقَ السَّلام! ولكِنَّه حُجِبَ عن عَينَيكِ – فَسوفَ تأتيكِ أَيَّامٌ يَلُفُّكِ أَعداؤُكِ بالمَتاريس”… قد يقول البعض إن معنى كلماته واضحٌ جدًا فالجيش الروماني حاصرها ودمرّها حتى كاد يفنيها وسوف يجيء الزمن الذي لن يُترك فيها حجرٌ على حجر.

أنا لا أنفي هذا الأمر فأورشليم تعرضّت للدمار بسبب عماها، ولكنني أطرح السؤال، أليست هذه الدّموع تُذرف أيضًا على أورشليم الخاصة بنا؟ فنحن أـورشليم التي بكاها الرّب يسوع المسيح، في حين نتخيّل أن نظرنا ثاقبٌ. فالواحد منا إذ يستسلم للخطيئة بعد أن يتعلّم أسرار الحقيقة وبعد أن يحصل على كلمة الإنجيل وتعاليم الكنيسة، يسبب البُكاء والنّحيب لأننا لا نبكي واحدًا من الوثنيين بل نبكي ذلك الذي كان فردًا من أورشليم والآن لم يعد.

إنّ الدّموع تُذرف على أورشليم الخاصة بنا لأننا بسبب خطايانا “يَلُفُّنا أَعداؤُنا بالمَتاريس” وأعداؤنا هم القوى المعادية والأرواح الشريرة. وسيبنون المتاريس حول أورشليم الخاصة بنا وسيحاصرونها “ولا يَترُكونَ فيها حَجَراً على حَجَر”. هذا ما يحصل عندما يقع الإنسان وتتغلّب عليه شهوات الجسد بعد فترة طويلة من كبح الشهوات وسنواتٍ عديدة من التعفّف. هذه هي أورشليم إذًا التي تُذرف عليها الدّموع.