stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين” 11 ديسمبر – كانون الأول 2021 “

143views

السبت التاسع والعشرون بعد العنصرة (الإنجيل الثاني عشر بعد الصليب)

تذكار أبينا البارّ دانيال العمودي

بروكيمنات الرسائل 1:6

إِفرَحوا بِٱلرَّبِّ وَٱبتَهِجوا أَيُّها ٱلصِّدّيقون، وَٱفتَخِروا يا جَميعَ ٱلمُستَقيمي ٱلقُلوب.
-طوبى لِلَّذينَ غُفِرَت ذُنوبُهُم، وَٱلَّذينَ سُتِرَت خَطاياهُم. (لحن 6)

رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس 13-11:2

يا إِخوَة، تَذَكَّروا أَنتُم ٱلَّذينَ كانوا حينًا أُمَمًا في ٱلجَسَدِ، مَدعُوّينَ قَلَفًا مِنَ ٱلَّذينَ يُدعَونَ خِتانًا في ٱلجَسَدِ مِن عَمَلِ ٱليَد.
إِنَّكُم كُنتُم وَقتَئِذٍ بِمَعزِلٍ عَنِ ٱلمَسيحِ، أَجنَبِيّينَ عَن رَعَوِيَّةِ إِسرائيلَ، وَغُرَباءَ عَن عُهودِ ٱلمَوعِدِ، بِلا رَجاءٍ وَبِلا إِلَهٍ في ٱلعالَم.
أَمّا ٱلآنَ فَأَنتُم في يَسوعَ ٱلمَسيحِ، أَنتُم ٱلَّذينَ كانوا حينًا بَعيدينَ قَد صِرتُم قَريبينَ في دَمِ ٱلمَسيح.

هلِّلويَّات الإنجيل

طوبى لِمَن ٱختَرتَهُم وَقَبِلتَهُم، لِيَسكُنوا في دِيارِكَ يا رَبّ.
-وَذِكرُهُم يَدومُ إِلى جيلٍ وَجيل. (لحن 1)

إنجيل القدّيس لوقا 29-19:13

قالَ ٱلرَّبُّ هَذا ٱلمَثَل: «يُشَبَّهُ مَلَكوتُ ٱلسَّماواتِ بِحَبَّةِ خَردَلٍ، أَخَذَها إِنسانٌ وَأَلقاها في بُستانِهِ. فَنَمَت وَصارَت شَجَرَةً عَظيمَةً، وَعَشَّشَت طُيورُ ٱلسَّماءِ في أَغصانِها».
وَقالَ أَيضًا: «بِماذا أُشَبِّهُ مَلَكوتَ ٱلله؟
إِنَّهُ يُشبِهُ خَميرَةً أَخَذَتها ٱمرَأَةٌ وَخَبَأَتها في ثَلاثَةِ أَكيالِ دَقيقٍ، حَتّى ٱختَمَرَ ٱلجَميع».
وَكانَ يَجتازُ في ٱلمُدُنِ وَٱلقُرى، يُعَلِّمُ وَهُوَ سائِرٌ إِلى أورَشَليم.
فَقالَ لَهُ واحِد: «يا رَبُّ، هَلِ ٱلَّذينَ يَخلُصونَ قَليلون؟»
فَقالَ لَهُم: «إِجتَهِدوا أَن تَدخُلوا مِنَ ٱلبابِ ٱلضَّيِّق، فَإِنّي أَقولُ لَكُم: إِنَّ كَثيرينَ سَيَطلُبونَ أَن يَدخُلوا فَلا يَستَطيعون.
فَإِذا نَهَضَ رَبُّ ٱلبَيتِ وَأَغلَقَ ٱلبابَ، فَوَقَفتُم خارِجًا تَقرَعونَ ٱلبابَ وَتَقولون: يا رَبُّ،يا رَبُّ! ٱفتَح لَنا. فَأَجابَكُم قائِلاً: لا أَعرِفُكُم مِن أَينَ أَنتُم!
فَحينَئِذٍ تَبتَدِئونَ تَقولون: إِنّا أَكَلنا وَشَرِبنا أَمامَكَ، وَقَد عَلَّمتَ في شَوارِعِنا!
فَيَقول: أَقولُ لَكُم: إِنّي لا أَعرِفُكُم مِن أَينَ أَنتُم. أُبعُدوا عَنّي يا جَميعَ فاعِلي ٱلإِثم!
هُناكَ يَكونُ ٱلبُكاءُ وَصَريفُ ٱلأَسنانِ، إِذ تَرَونَ إِبرَهيمَ وَإِسحَقَ وَيَعقوبَ وَجَميعَ ٱلأَنبِياءِ في مَلَكوتِ ٱللهِ، وَأَنتُم مَطرودونَ إِلى خارِج.
وَسَيَأتونَ مِنَ ٱلمَشارِقِ وَٱلمَغارِبِ وَٱلشَّمالِ وَٱلجَنوبِ، وَيَتَّكِئونَ في مَلَكوتِ ٱلله».

التعليق الكتابي:

القدّيس مكسيمُس الطورينيّ (؟ – نحو 420)، أسقف
العظة 25

«الحَقَّ الحَقَّ أقولُ لَكُم: إنّ حَبَّةَ الحِنطَةِ التي تَقَعُ في الأرضِ إن لَم تَمُتْ تَبقَ وَحدَها. وإذا ماتَتْ أخرَجَتْ ثَمَرًا كثيرًا» (يو12: 24)

“ماذا يُشبِهُ مَلَكوتُ اللهِ وبِماذا أُشَبِّهُه؟ مَثَلُه كَمَثَلِ حَبَّةِ خَردَلٍ أَخَذَها رجُلٌ وأَلقاها في بُستانِه، فنَمَت وصارَت شَجَرَةً تُعَشِّشُ طُيورُ السَّماءِ في أَغصانِها”. فَلنَبحثْ على مَن تنطبقُ عليه هذه الصورة. فأنا أعتقدُ أنّ هذه المقارنة تنطبقُ بصورة أدقّ على ربِّنا يسوع المسيح الذي وُلِدَ في التواضع على هيئة إنسان كحبّة، وصعدَ أخيرًا إلى السماء كشجرة. إنّ الرّب يسوع هو حبّة الخردل تلك وقد طَحنَتْه الآلام؛ ثمّ تحوّلَ إلى شجرة في القيامة. نعم، هو الحبّة حين جاعَ وعانى قلّة الطعام؛ وهو الشجرة حين كسرَ خمسة أرغفة وأطعمَ خمسة آلاف شخص (مت 14: 13). هنا، عاشَ الجوع كإنسان؛ وهنا، نشرَ الشبع بقوّة ألوهيّته.

وقد أقولُ إنّ الربّ هو حبّة حين تعرّضَ للضرب والاحتقار والشتم؛ وهو شجرة حين شفى العميان فأبصروا، وحين أقامَ الموتى وغفرَ الخطايا. لقد اعترفَ شخصيًّا بأنّه حبّة: “إنّ حَبّةَ الحِنطَة التي تَقَعُ في الأرضِ إن لَم تَمُتْ…” (يو12: 24).