stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 30 ديسمبر – كانون الأول 2021 “

115views

الخميس الثاني والثلاثون بعد العنصرة (الإنجيل الخامس عشر بعد الصليب)

تذكار القدّيسة البارّة في الشهيدات أنيسيّا

بروكيمنات الرسائل 1:4

في كُلِّ ٱلأَرضِ ذاعَ مَنطِقُهُم، وَإِلى أَقاصي ٱلمَسكونَةِ كَلامُهُم.
-أَلسَّماواتُ تُذيعُ مَجدَ ٱلله، وَٱلفَلَكُ يُخبِرُ بِأَعمالِ يَدَيه. (لحن 8)

رسالة القدّيس يعقوب 9-1:5.17-7:4

يا إِخوَة، إِخضَعوا لله. قاوِموا إِبليسَ، فَيَهرُبَ مِنكُم.
إِقتَرِبوا إِلى ٱللهِ، فَيَقتَرِبَ إِلَيكُم. طَهِّروا أَيدِيَكُم أَيُّها ٱلخَطَأَةُ، وَنَقّوا قُلوبَكُم يا ذَوي ٱلنَّفسَين.
إِلتاعوا وَنوحوا وَٱبكوا. لِيَنقَلِب ضِحكُكُم نَوحًا وَسُرورُكُم كَآبَة.
تَواضَعوا أَمامَ ٱلرَّبِّ فَيَرفَعَكُم.
لا تَغتابوا بَعضُكُم بَعضًا أَيُّها ٱلإِخوَة. إِنَّ ٱلَّذي يَغتابُ أَخاهُ وَيَدينُ أَخاهُ إِنَّما يَغتابُ ٱلنّاموسَ وَيَدينُ ٱلنّاموس. فَإِن كُنتَ تَدينُ ٱلنّاموسَ، فَلَستَ عامِلاً بِٱلنّاموسِ، بَل دَيّانًا لَهُ.
إِنَّما ٱلمُشتَرِعُ واحِدٌ، وَهُوَ قادِرٌ أَن يُخَلِّصَ وَأَن يُهلِكَ. وَأَنتَ مَن أَنتَ يا مَن يَدينُ غَيرَهُ؟
تَعالوا ٱلآنَ أَيُّها ٱلقائِلَون: «نَنطَلِقُ ٱليَومَ أَو غَدًا إِلى مَدينَةِ كَذا، وَنُقيمُ هُناكَ سَنَةً واحِدَةً، وَنَتَّجِرُ وَنَربَحُ»،
وَأَنتُم لا تَعلَمونَ ماذا يَكونُ غَدًا! فَإِنَّها ما عَسى أَن تَكونَ حَياتُكُم؟ إِنَّما هِيَ بُخارٌ، يَظهَرُ قَليلاً ثُمَّ يَضمَحِل.
بَدَلَ أَن تَقولوا: «إِن شاءَ ٱلرَّبُّ وَعِشنا، نَفعَلُ هَذا أَو ذاك».
لَكِنَّكُم ٱلآنَ تَفتَخِرونَ بِصَلَفِكُم، وَكُلُّ ٱفتِخارٍ مِثلِ هَذا شِرّير.
إِذَن مَن عَرَفَ أَن يَصنَعَ ٱلخَيرَ وَلَم يَصنَعهُ، فَعَلَيهِ خَطيئَة.
تَعالوا ٱلآنَ أَيُّها ٱلأَغنِياءُ، أُبكوا وَوَلوِلوا عَلى شَقاواتِكُمُ ٱلآتِيَةِ عَلَيكُم.
إِنَّ أَموالَكُم قَد فَسَدَت، وَثِيابَكُم أَكَلَها ٱلعُث.
ذَهَبُكُم وَفِضَّتُكُم قَد صَدِئا، وَصَدَؤُهُما سَيَكونُ شَهادَةً عَلَيكُم، وَيَأكُلُ لُحومَكُم كَٱلنّار! فَقَدِ ٱذَّخَرتُم في ٱلأَيّامِ ٱلأَخيرَة.
ها إِنَّ أُجرَةَ ٱلعَمَلَةِ ٱلَّذينَ حَصَدوا حُقولَكُم، تِلكَ ٱلَّتي بَخَستُموهُم إِيّاها تَصرُخُ، وَصِياحَ ٱلحَصّادينَ قَد بَلَغَ إِلى أُذُنَي رَبِّ ٱلصَبَؤوت.
قَد تَنَعَّمتُم عَلى ٱلأَرضِ وَتَرِفتُم، وَأَشبَعتُم قُلوبَكُم، كَما في يَومِ ٱلذَّبح.
حَكَمتُم عَلى ٱلبارِّ، وَقَتَلتُموهُ، وَهُوَ لا يُقاوِمُكُم!
أَمّا أَنتُم يا إِخوَة، فَٱصبِروا إِلى مَجيءِ ٱلرَّبّ. ها إِنَّ ٱلحارِثَ يَنتَظِرُ ثَمَرَ ٱلأَرضِ ٱلثَّمينَ، صابِرًا عَلَيهِ حَتّى يُصيبَهُ ٱلمَطَرُ وَسمِيُّهُ وَوَلِيُّهُ.
فَٱصبِروا أَنتُم أَيضًا وَثَبِّتوا قُلوبَكُم، فَإِنَّ مَجيءَ ٱلرَّبِّ قَدِ ٱقتَرَب.
لا تَئِنّوا يا إِخوَة بَعضُكُم مِن بَعضٍ لِئَلاَّ يُقضى عَلَيكُم. هُوَذا ٱلدَّيّانُ واقِفٌ عَلى ٱلباب.

هلِّلويَّات الإنجيل

تَعتَرِفُ ٱلسَّماواتُ بِعَجائِبِكَ يا رَبّ، وَبِحَقِّكَ في جَماعِةِ ٱلقِدّيسين.
-أَللهُ مُمَجَّدٌ في جَماعَةِ ٱلقِدّيسين، عَظيمٌ وَرَهيبٌ عِندَ جَميعِ ٱلَّذينَ حَولَهُ. (لحن 1)

إنجيل القدّيس مرقس 33-27:11

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، جاءَ يَسوعُ مِن جَديدٍ إِلى أورَشَليم. وَفيما هُوَ يَمشي في ٱلهَيكَلِ أَقبَلَ عَلَيهِ رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ وَٱلكَتَبَةُ وَٱلشُّيوخ،
وَقالوا لَهُ: «بِأَيِّ سُلطانٍ تَفعَلُ هَذا؟ وَمَنِ ٱلَّذي أَعطاكَ هَذا ٱلسُّلطانَ حَتّى تَفعَلَ هَذا؟»
فَأَجابَ يَسوعُ وَقالَ لَهُم: «وَأَنا أَيضًا أَسأَلُكُم عَن كَلِمَةٍ واحِدَة. أَجيبوني، فَأَقولَ لَكُم بِأَيِّ سُلطانٍ أَفعَلُ هَذا.
مَعمودِيَّةُ يوحَنّا مِنَ ٱلسَّماءِ كانَت أَم مِنَ ٱلنّاس؟ أَجيبوني؟»
فَفَكَّروا في أَنفُسِهِم قائِلين: «إِن قُلنا: مِنَ ٱلسَّماءِ، يَقول: فَلِماذا لَم تُؤمِنوا بِهِ؟
وَإِن قُلنا: مِنَ ٱلنّاس»، كانوا يَخافونَ مِنَ ٱلشَّعبِ، لِأَنَّ ٱلجَميعَ كانوا يَعُدّونَ يوحَنّا نَبِيًّا بِٱلحَقيقَة.
فَأَجابوا وَقالوا لِيَسوع: «لا نَعلَم!» فَأَجابَ يَسوعُ وَقالَ لَهُم: «وَلا أَنا أَقولُ لَكُم بِأَيِّ سُلطانٍ أَفعَلُ هَذا».

تعليم الكنيسة الكاثوليكيّة

الأعداد 577 – 581

إتمام الشريعة

لقد حذّر الرّب يسوع تحذيرًا علنيًّا في بدء عظته على الجبل حيث عرض للناموس الذي أعطاه الله على جبل سيناء في العهد الأوّل على ضوء نعمة العهد الجديد: “لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُبْطِلَ الشَّريعَةَ أَوِ الأَنْبِياء ما جِئْتُ لأُبْطِل، بَل لأُكْمِل”.

الرّب يسوع، مسيح إسرائيل والأعظم في ملكوت السموات، كان يرى من واجبه أن يتمّ الناموس على حدّ قوله عاملاً به كاملاً حتّى في أدقّ أحكامه وهو وحده استطاع أن يقوم بذلك قيامًا كاملاً… أنّ الإتمام الكامل للناموس لم يكن باستطاعة أحد غير المشترع الإلهي الذي ولد خاضعًا للناموس في شخص الابن. مع الرّب يسوع، لا يظهر الناموس محفورًا على لوحَين من حجر ولكن في أعماق قلب الخادم (راجع إر 31: 33) الذي، إذ يُصدِر الحكم بحسب الحقّ (راجع إش 42: 3) قد أصبح هو عهدًا للشعب (راجع إش 42: 3). لقد أتمّ الرّب يسوع الناموس إلى حدّ أنّه حمل لعنة الناموس التي لحقت بالذين لم يعملوا بجميع أحكام الناموس إذ إنّ موت الرّب يسوع المسيح حصل لفداء المعاصي المقترفة في العهد الأوّل (راجع عب 9: 15).

إنّ الرّب يسوع “كان يُعَلِّمُ كمَن له سلطان لا ككتبتهم” (مت 7: 29). ففيه كانت تدوّي كلمة الله نفسها التي دوّت على جبل سيناء لتعطي موسى الشريعة المكتوبة، والتي تُسمع أيضًا على جبل التطويبات. إنّها لا تنقض الناموس، ولكنّها تكمّله مقدّمةً بطريقة إلهيّة تفسيرها النهائي: “سَمِعتُم أَيضاً أَنَّه قِيلَ لِلأَوَّلين (..) أمّا أنا فأقول لكم” (مت 5: 33-34). وبهذه السلطة الإلهيّة، شجب بعض “التقاليد البشريّة” عند الفريسيّين التي “تبطل كلام الله”.