stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 4 يناير – كانون الثاني 2021 “

132views

الثلاثاء الثالث والثلاثون بعد العنصرة يُطلب فِيهِ إنجيل السبت الثالث بعد الصليب ورسالة يوم الجمعة التاسع عشر بعد العنصرة

تذكار أبينا البار ثيوكتستوس رئيس دير كوكوموس في صقلّية
محفل مقدّس إكرامًا للرسل السبعين القدّيسين

بروكيمنات الرسائل 1:2

يَفرَحُ ٱلصِّدّيقُ بِٱلرَّبّ، وَيَتَوَكَّلُ عَلَيه.
-إِستَمِع يا أَللهُ صَوتي عِندَ تَضَرُّعي إِلَيك. (لحن 7)

رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي 4-1:2.30-27:1

يا إِخوَة، سيروا عَلى ما يَليقُ بِإِنجيلِ ٱلمَسيحِ، حَتّى إِذا قَدِمتُ وَرَأَيتُكُم أَو كُنتُ غائِبًا، أَسمَعُ عن أَحوالِكُم أَنَّكُم ثابِتونَ في روحٍ واحِدٍ، وَمُجاهِدونَ بِنَفسٍ واحِدَةٍ لِإيمانِ ٱلإِنجيلِ،
وَغَيرَ مُتَخَوِّفينَ في شَيءٍ مِنَ ٱلَّذينَ يُقاوِمونَكُم. فَإِنَّ ذَلِكَ دَليلٌ عَلى ٱلهَلاكِ لَهُم وَٱلخَلاصِ لَكُم، وَهَذا مِنَ ٱلله.
لِأَنَّهُ قَد وُهِبَ لَكُم لِأَجلِ ٱلمَسيحِ لا أَن تُؤمِنوا بِهِ فَقَط، بَل أَن تَتَأَلَّموا أَيضًا مِن أَجلِهِ،
حاصِلينَ عَلى ٱلجِّهادِ عَينِهِ ٱلَّذي رَأَيتُموهُ فِيَّ، وَتَسمَعونَ بِهِ ٱلآنَ فِيَّ.
فَإِن كانَت تَعزِيَةٌ في ٱلمَسيحِ أَو تَسلِيَةٌ بِٱلمَحَبَّةِ، أَو شِركَةٌ في ٱلرّوحِ أَو رَأفَةٌ وَرَحمَةٌ،
فَأَتِمّوا فَرَحي بِأَن تَكونوا عَلى رَأيٍ واحِدٍ وَمَحَبَّةٍ واحِدَةٍ، وَرُوحٍ واحِدٍ وَعاطِفَةٍ واحِدَة.
لا يَكُن شَيءٌ عَن مُنازَعَةٍ أَو عُجبٍ، بَل فَليَحسَب بِتَواضُعٍ كُلٌّ مِنكُم صاحِبَهُ فَوقَ نَفسِهِ.
وَلا يَنظُرَنَّ أَحَدُكُم إِلى ما هُوَ لِنَفسِهِ، بَل كُلُّ واحِدٍ إِلى ما هُوَ لِغَيرِهِ أَيضًا.

هلِّلويَّات الإنجيل

أَلصِّدّيقُ كَٱلنَّخلَةِ يُزهِر، وَكَأَرزِ لُبنانَ يَنمو.
-أَلمَغروسُ في بَيتِ ٱلرَّبّ، يُزهِرُ في دِيارِ إِلَهِنا. (لحن 2)

إنجيل القدّيس لوقا 32-27:5

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، فيما يَسوعُ مُجتازٌ رَأى عَشّارًا ٱسمُهُ لاوي جالِسًا عِندَ مائِدَةِ ٱلجِبايَةِ، فَقالَ لَهُ: «إِتبَعني».
فَتَرَكَ كُلَّ شَيءٍ وَقامَ وَتَبِعَهُ.
وَأَولَمَ لَهُ لاوي وَليمَةً عَظيمَةً في بَيتِهِ. وَكانَ جُمهورٌ كَبيرٌ مِنَ ٱلعَشّارينَ وَغَيرِهِم مُتَّكِئينَ مَعَهُم.
فَتَذَمَّرَ كَتَبَتُهُم وَٱلفَرّيسِيّونَ لَدى تَلاميذِهِ قائِلين: «لِماذا تَأكُلونَ وَتَشرَبونَ مَعَ ٱلعَشّارينَ وَٱلخَطَأَة؟»
فَأَجابَ يَسوعُ وَقالَ لَهُم: «لا يَحتاجُ ٱلمُتَعافونَ إِلى طَبيبٍ، بَلِ ٱلَّذينَ بِهِم سوء.
إِنّي لَم آتِ لِأَدعُوَ صِدّيقينَ بَل خَطَأَةً إِلى ٱلتَّوبَة».