stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 11 يناير – كانون الثاني 2021 “

122views

اليوم الخامس بعد الظهور وتُقرأ فِيهِ رسالة تذكار أبينا البار ثيوذوسيوس رئيس الأديار

تذكار أبينا البار ثيوذوسيوس رئيس الأديار

بروكيمنات الرسائل 1:149

كَريمٌ لَدى ٱلرَّبِّ مَوتُ صَفِيِّهِ.
-بِماذا نُكافِئُ ٱلرَّبَّ عَن كُلِّ ما أَحسَنَ بِهِ إِلَينا؟. (لحن 7)

الرسالة إلى العبرانيّين 16-7:13

يا إِخوَة، أُذكُروا مُدَبِّريكُمُ ٱلَّذينَ كَلَّموكُم بِكَلِمَةِ ٱلله. تَأَمَّلوا في عاقِبَةِ تَصَرُّفِهِم وَٱقتَدوا بِإيمانِهِم.
إِنَّ يَسوعَ ٱلمَسيحَ هُوَ هُوَ أَمسِ وَٱليَومَ وَإِلى ٱلدُّهور.
لا تَنخَدِعوا بِتَعاليمَ مُتَنَوِّعَةٍ وَغَريبَة. فَإِنَّهُ يَحسُنُ أَن يُثَبَّتَ ٱلقَلبُ بِٱلنِّعمَةِ، لا بِأَطعِمَةٍ لَم تَنفَعِ ٱلَّذينَ جَرَوا بِموجَبِها.
إِنَّ لَنا «مَذبَحًا» لا يَحِقُّ لِلَّذينَ يَخدُمونَ ٱلمَسكِنَ أَن يَأكُلوا مِنهُ.
لِأَنَّ ٱلحَيَواناتِ ٱلَّتي يَدخُلُ رَئيسُ ٱلكَهَنَةِ «ٱلأَقداسَ» بِدَمِها عَنِ ٱلخَطيئَةِ، تُحرَقُ أَجسامُها خارِجَ ٱلمَحَلَّة.
لِذَلِكَ يَسوعُ أَيضًا تَأَلَّمَ خارِجَ ٱلبابِ، لِيُقَدِّسَ ٱلشَّعبَ بِدَمِهِ ٱلخاص.
فَلنَخرُج إِذَن إِلَيهِ إِلى خارِجِ ٱلمَحَلَّةِ حامِلينَ عارَهُ.
لِأَنَّهُ لَيسَ لَنا هَهُنا مَدينَةٌ باقِيَةٌ، لَكِنّا نَطلُبُ ٱلآتِيَة.
فَلنُقَرِّب بِهِ إِذَن ذَبيحَةَ ٱلحَمدِ للهِ كُلَّ حينٍ، وَهِيَ ثَمَرُ ٱلشِّفاهِ ٱلمُعتَرِفَةِ لِٱسمِهِ.
لا تَنسوا ٱلإِحسانَ وَٱلمُؤاساةَ، فَإِنَّ ٱللهَ يَرتَضي مِثلَ هَذِهِ ٱلذَّبائِح.

هلِّلويَّات الإنجيل

طوبى لِلرَّجُلِ ٱلَّذي يَتَّقي ٱلرَّبّ، وَيَهوى وَصاياهُ جِدًّا.
-بِرُّهُ يَدومُ إِلى أَبَدِ ٱلأَبَد. (لحن 6)

إنجيل القدّيس لوقا 15-1:4

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، رَجَعَ يَسوعُ مِن ٱلأُردُنِّ وَهُوَ مُمتَلِئٌ مِن ٱلرّوحِ ٱلقُدُس، فَٱقتادَهُ ٱلرّوحُ إِلى ٱلبَرِّيَّةِ
يُجَرِّبُهُ إِبليسُ أَربَعينَ يَومًا. وَلَم يَأكُل شَيئًا في تِلكَ ٱلأيّامِ. فَلَمّا ٱنقَضَت جاع.
فَقالَ لَهُ إِبليس: «إِن كُنتَ ٱبنَ ٱللهِ، فَمُر هَذا ٱلحَجَرَ أَن يَصيرَ خُبزًا».
فَأَجابَهُ يَسوعُ قائِلاً: «مَكتوبٌ: لَيسَ بِٱلخُبزِ وَحدَهُ يَحيا ٱلإِنسانُ، بَل بِكُلِّ كَلِمَةٍ مِنَ ٱلله».
فَأَصعَدَهُ إِبليسُ إِلى جَبَلٍ عالٍ وَأَراهُ جَميعَ مَمالِكِ ٱلمَسكونَةِ في لَمحَةٍ مِن ٱلزَّمان.
وَقالَ لَهُ إِبليس: «لَكَ أُعطي كُلَّ هَذا ٱلسُّلطانِ وَمَجدَ هَذِهِ ٱلمَمالِكِ، لِأَنَّها دُفِعَت إِلَيَّ، وَأَنا أُعطيها لِمن أَشاء.
فَإِن أَنتَ سَجَدتَ أَمامي، فَهَذِه كُلُّها لَكَ».
فَأَجابَ يَسوعُ وَقالَ لَهُ: «إِذهَب خَلفي يا شَيطان! فَإِنَّهُ مَكتوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسجُدُ، وَإِيّاهُ وَحدَهُ تَعبُد».
وَأَتى بِهِ إِلى أورَشَليمَ، وَأَقامَهُ عَلى جَناحِ ٱلهَيكَلِ وَقالَ لَهُ: «إِن كُنتَ ٱبنَ ٱللهِ فَأَلقِ بِنَفسِكَ مِن هَهُنا إِلى أَسفَل.
فَإِنَّهُ مَكتوبٌ: أَنَّهُ يوصي مَلائِكَتَهُ بِكَ لِتَحفَظَكَ،
وَأَيضًا: إِنَّها تَحمِلُكَ عَلى ٱلأَيدي، لِئَلاَّ تَصدِمَ بِحَجَرٍ رِجلَكَ».
فَأَجابَ يَسوعُ وَقالَ لَهُ: «قَد قيل: لا تُجَرِّبِ ٱلرَّبَّ إِلَهَكَ».
فَلَمّا أَتَمَّ إِبليسُ كُلَّ تَجرِبَةٍ ٱبتَعَدَ عَنهُ إِلى حين.
وَرَجَعَ يَسوعُ بِقُدرَةِ ٱلرّوحِ إِلى ٱلجَليلِ، وَذاعَ صيتُهُ في تِلكَ ٱلنّاحِيَةِ كُلِّها،
وَكانَ يُعَلِّمُ في مَجامِعِهِم وَٱلجَميعُ يُمَجِّدونَهُ.

التعليق الكتابي :

القدّيس أوغسطينُس (354 – 430)، أسقف هيبّونا (إفريقيا الشماليّة) وملفان الكنيسة
شرح للمزامير، المزمور 61

«لَقَدِ امتُحِنَ في كُلِّ شَيءٍ مِثْلَنا ما عَدا الخَطِيئَة» (عب 4: 15)

“أَللَّهُمَّ اْستَمع لِصُراخي أصغِ إِلى صَلاتي… مِن أَقاصي الأَرضِ أَدعوكَ إِذا خارَ فُؤادي” (مز 61[60]: 1-2). من أقاصي الأرض تعني من أينما كان… هذا الكلام ليس بكلام شخصٍ واحد، ومع ذلك، لا يقول هذا الكلام سوى شخصٌ واحد لأن لا وجود سوى لمسيحٍ واحد “ونَحنُ أَعْضاءُ جَسَدِه” (أف 5: 30)… إنّ الذي يصرخ من أقاصي الأرض يعيش العذاب، لكنّه ليس متروكاً. لأن الرّب يسوع المسيح أراد أن يدلّ علينا، نَحنُ أَعْضاءُ جَسَدِه…

وقد مثّلنا الرّب يسوع بشخصه حين أراد أن يجرّبه الشيطان. وورد في الإنجيل أن ربنا يسوع المسيح تعرّض لتجارب الشيطان في الصحراء. بالحقيقة، إنّك أنت (أيّها الإنسان) مَنْ تعرّض للتجارب من خلال التّجارب الّتي تعرّض لها الرّب يسوع المسيح لأنه منكَ قد اتّخذ جَسَده ليعطيك خلاصه، ومنك أخذ موته لكي يعطيك حياته، ومنك أخذ حزنه لكي يعطيك سعادته. وبالتّالي فإنّه منك قد أخذ التجارب أيضاً لكي يعطيك انتصاره. فإذا تجرّبنا باسمه، فباسمه أيضاً ننتصر على الشيطان.

لقد لاحظت جيّدًا التجارب التي تعرّض لها الرّب يسوع فهل لاحظت انتصاره؟ اعترف أنّك قد جُرِّبت من خلاله، واعترف أنّك قد انتصرت أيضاً من خلاله. كان بإمكان الرّب يسوع أن يمنع الشيطان من الاقتراب منه؛ غير أنّه لو لم يخضع للتجربة، فكيف كان سيكون بإمكانه أن يعلّمك كيف تنتصر عليها؟ لذلك ليس بمستغربٍ أن يصرخ من أقاصي الأرض حين تخبّط في التجارب على حسب قول المزمور. ولكن لماذا انتصر؟ يتابع المزمور: ” فاْهدِني إِلى الصَّخرَةِ الَّتي فَوقَ مُتَناوَلي” ما يذكّرنا بآية من إنجيل القدّيس متّى: “وعلى الصَّخرِ هذا سَأَبني كَنيسَتي، فَلَن يَقوى عليها سُلْطانُ الموت”(مت 16: 18). فالكنيسة التّي أراد الرّب أن يبنيها على الصّخر هي التي تصرخ من أقاصي الأرض. لكن من هو ذلك الصخر التي ستبنى عليه الكنيسة؟ فلنصغ إلى كلام القديس بولس: “هذه الصَّخرَةُ هي المسيح ” (1كور 10: 4) فنحن إذاً مبنيّون عليه. لذلك كانت تلك الصخرة التّي عليها قد بُنينا أوّل من تعرّض للرياح والعواصف والأمطار عندّما جرّب الشيطان الرّب يسوع المسيح (مت 7: 25). فها هو الأساس القوي الذي أراد أن يبنيك عليه.