stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 25 يناير – كانون الثاني 2022 “

112views

تذكار أبينا في القدّيسين غريغوريوس اللاهوتيّ رئيس اساقفة القسطنطينيّة

بروكيمنات الرسائل 1:155

إِنَّ فَمي يَنطِقُ بِٱلحِكمَة، وَقَلبي يَلهَجُ بِٱلفَهم.
-إِسمَعوا هَذا يا جَميعَ ٱلأُمَم، أَصيخوا يا جَميعَ قاطِني ٱلمَسكونَة. (لحن 1)

الرسالة إلى العبرانيّين 2-1:8.28-26:7

يا إِخوَة، كانَ يُلائِمُنا رَئيسُ كَهَنَةٍ مِثلُ هَذا: بارٌّ، لا شَرَّ فيهِ، زَكِيٌّ، قَد تَنَزَّهَ عَنِ ٱلخَطَأَةِ، وَصارَ أَعلى مِنَ ٱلسَّماواتِ،
لا حاجَةَ لَهُ أَن يُقَرِّبَ كُلَّ يَومٍ مِثلَ رُؤَساءِ ٱلكَهَنَةِ ذَبائِحَ عَن خَطاياهُ ٱلخاصَّةِ أَوَّلاً، ثُمَّ عَن خَطايا ٱلشَّعبِ، لِأَنَّهُ قَضى هَذا مَرَّةً واحِدَةً حينَ قَرَّبَ نَفسَهُ.
فَإِنَّ ٱلنّاموسَ يُقيمُ أُناسًا ضُعَفاءَ رُؤَساءَ كَهَنَةٍ. أَمّا كَلِمَةُ ٱلقَسَمِ ٱلَّتي بَعدَ ٱلنّاموسِ، فَتُقيمُ ٱلِٱبنَ مُكَمَّلاً إِلى ٱلأَبَد.
وَرَأسُ ٱلكَلامِ في هَذا ٱلمَوضوع: إِنَّ لَنا رَئيسَ كَهَنَةٍ مِثلَ هَذا، قَد جَلَسَ عَن يَمينِ عَرشِ ٱلجَلالِ في ٱلسَّماواتِ،
وَهُوَ خادِمُ ٱلأَقداسِ وَٱلمَسكِنِ ٱلحَقيقِيِّ ٱلَّذي نَصَبَهُ ٱلرَّبُّ لا ٱلإِنسان.

هلِّلويَّات الإنجيل

أَصغوا يا شَعبي إِلى ناموسي، أَميلوا أُذُنَكُم إِلى كَلامِ فَمي.
-أَفتَحُ فَمي بِٱلأَمثال، وَأَنطِقُ بِٱلأَلغازِ مُنذُ ٱلقَديم. (لحن 2)

إنجيل القدّيس يوحنّا 16-9:10

قالَ ٱلرَّبُّ: «أَنا هُوَ ٱلباب. إِن دَخَلَ بي أَحَدٌ يَخلُصُ، وَيَدخُلُ وَيَخرُجُ وَيَجِدُ مَرعًى.
ٱلسّارِقُ لا يَأتي إِلاّ لِيَسرِقَ وَيَذبَحَ وَيُهلِك. أَمّا أَنا فَقَد أَتَيتُ لِتَكونَ لَهُمُ ٱلحَياةُ، وَتَكونَ لَهُم بِوَفرَة.
أَنا ٱلرّاعي ٱلصّالِح. أَلرّاعي ٱلصّالِحُ يَبذُلُ نَفسَهُ عَنِ ٱلخِراف.
أَمّا ٱلأَجيرُ ٱلَّذي لَيسَ بِراعٍ وَلَيسَتِ ٱلخِرافُ لَهُ، فَيَرى ٱلذِّئبَ مُقبِلاً، فَيَترُكُ ٱلخِرافَ وَيَهرُب. فَيَخطَفُ ٱلذِّئبُ ٱلخِرافَ وَيُبَدِّدُها.
وَإِنَّما يَهرُبُ ٱلأَجيرُ، لِأَنَّهُ أَجيرٌ وَلا يُهِمُّهُ أَمرُ ٱلخِراف.
أَنا ٱلرّاعي ٱلصّالِحُ، وَأَعرِفُ خِرافي، وَخِرافي تَعرِفُني،
كَما أَنَّ ٱلآبَ يَعرِفُني وَأَنا أَعرِفُ ٱلآبَ وَأَبذُلُ نَفسي عَنِ ٱلخِراف.
وَلي خِرافٌ أُخَرُ لَيسَت مِن هَذِهِ ٱلحَظيرَةِ. فَهَذِهِ أَيضًا يَنبَغي أَن آتي بِها وَسَتَسمَعُ صَوتي، وَتكونُ رَعِيَّةٌ واحِدَةٌ وَراعٍ واحِد».

التعليق الكتابي :

القدّيس كيرِلُّس الإسكندريّ (380 – 444)، أسقف وملفان الكنيسة
شرح لإنجيل القدّيس يوحنا

«أَنا الرَّاعي الصَّالح أَعرِفُ خِرافي وخِرافي تَعرِفُني»

إنّ العلامة الفارقة التي تتميّز بها خراف الرّب يسوع المسيح هي القدرة على الإصغاء وعلى الطاعة، فيما تتميّز الخراف الغريبة بصعوبة الانقياد. نحن نفهم فعل “الإصغاء” بمعنى الموافقة على ما قيل. وأولئكَ الذين يُصغون هم معروفون من قبل الله، لأنّ “المعرفة من قبل الله” تعني الاتّحاد به. فالله لا يتجاهل أحدًا بشكل كامل. إذًا، حين قال الرّب يسوع المسيح: “أنا أعرفُ خرافي”، كان يقصد بذلك: سأستَقبِلُها وأجعَلُها مُتَّحِدةً بي بطريقة سريّة ودائمة. عندما صارَ إنسانًا، يمكنُنا القولَ إنّه شابَهَ كلَّ البشر من خلال اتّخاذِ طبيعَتِهم؛ نحن جميعًا مُتّحدون بالرّب يسوع المسيح بفعل تجسُّدِه. لكنّ أولئكَ الذين لا يحافظونَ على شَبَهِهم بقداسة المسيح، يصبحونَ غرباءَ بالنسبة إليه…

قال الرّب يسوع أيضًا أيضًا: “خرافي تَتْبَعُني”. في الواقع، يتبع المؤمنون خُطى الرّب يسوع المسيح من خلال النعمة الإلهيّة. فهم لا يُطيعونَ تعاليم العهد القديم التي لم تكنْ سوى مجرّد صورة، ولكن باتّباع تعاليم الرّب يسوع المسيح وبفضل النعمة، يرتَقون إلى مقامِه طِبقًا لدعوَتِهم كأبناء لله. فعندما يصعدُ الرّب يسوع المسيحُ إلى السماء، هم يتبَعونَه إلى هناك.