stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 1 فبراير – شباط 2022 “

113views

الثلاثاء من أسبوع الفريسيّ والعشَّار

تذكار القدّيس الشهيد تريفون

تقدمة عيد دخول ربّنا يسوع المسيح إلى الهيكل

بروكيمنات الرسائل 1:2

يَفرَحُ ٱلصِّدّيقُ بِٱلرَّبّ، وَيَتَوَكَّلُ عَلَيه.
-إِستَمِع يا أَللهُ صَوتي عِندَ تَضَرُّعي إِلَيك. (لحن 7)

رسالة القدّيس يعقوب 26-14:2

يا إِخوَة، ما ٱلمَنفَعَةُ إِذا قالَ أَحَدٌ: إِنَّ لَهُ إيمانًا وَلا أَعمالَ لَهُ؟ أَلَعَلَّ ٱلإيمانَ يَستَطيعُ أَن يُخَلِّصَهُ؟
إِن كانَ أَخٌ أَو أُختٌ عُريانَينِ وَهُما في عَوَزٍ إِلى ٱلقوتِ ٱليَوميِّ،
فَقالَ لَهُما أَحَدُكُم: «إِذهَبا بِسَلامٍ، ٱستَدفِئا وَٱشبَعا» وَلَم تُعطوهُما ما هُوَ مِن حاجَةِ ٱلجَسَدِ، فَما ٱلمَنفَعَة؟
كَذَلِكَ ٱلإيمانُ، إِن كانَ بِدونِ أَعمالٍ فَهُوَ مَيِّتٌ في ذاتِهِ.
وَلَكِن يَقولُ قائِل: «لَكَ ٱلإيمانُ، وَلِيَ ٱلأَعمال»، فَأَرِني إيمانَكَ مِن أَعمالِكَ، وَأنا أُريكَ إيماني مِن أَعمالي.
أَنتَ تُؤمِنُ بِأَنَّ ٱللهَ واحِد. حَسَنًا تَفعَل. وَٱلشَّياطينُ أَيضًا يُؤمِنونَ وَيَرتَعِدون!
فَهَل تُريدُ أَن تَعلَمَ أَيُّها ٱلإِنسانُ ٱلباطِلُ أَنَّ ٱلإيمانَ بِدونِ ٱلأَعمالِ مَيِّت؟
أَلَم يُبَرَّر بِٱلأَعمالِ إِبرَهيمُ أَبونا إِذ أَصعَدَ إِسحَقَ ٱبنَهُ عَلى ٱلمَذبَح؟
فَتَرى أَنَّ ٱلإيمانَ كانَ يَعمَلُ مَعَ أَعمالِهِ، وَبِٱلأَعمالِ صارَ ٱلإيمانُ كامِلاً،
وَتَمَّتِ ٱلكِتابَةُ ٱلقائِلَة: «آمَنَ إِبرَهيمُ بِٱللهِ، فَحُسِبَ لَهُ ذَلِكَ بِرًّا» وَدُعِيَ خَليلَ ٱلله.
أَتَرَونَ إِذَن أَنَّ ٱلإِنسانَ إِنَّما يُبَرَّرُ بِٱلأَعمالِ، لا بِٱلإيمانِ فَقَط.
وَكَذَلِكَ راحابُ ٱلبَغِيُّ، أَلَم تُبَرَّر بِٱلأَعمالِ إِذ قَبِلَتِ ٱلجاسوسَينِ وَصَرَفَتهُما مِن طَريقٍ آخَر؟
فَإِنَّهُ كَما أَنَّ ٱلجَسَدَ بِدونِ ٱلرّوحِ مَيِّتٌ، كَذَلِكَ ٱلإيمانُ بِدونِ ٱلأَعمالِ مَيِّت.

هلِّلويَّات الإنجيل

أَلصِّدّيقُ كَٱلنَّخلَةِ يُزهِر، وَكَأَرزِ لُبنانَ يَنمو.
-أَلمَغروسُ في بَيتِ ٱلرَّبّ، يُزهِرُ في دِيارِ إِلَهِنا. (لحن 2)

إنجيل القدّيس مرقس 27-18:12

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، أَتى إِلى يَسوعَ ٱلصَّدّوقِيّونَ ٱلَّذينَ يَقولونَ بِعَدَمِ ٱلقِيامَةِ، وَسَأَلوهُ قائِلين:
«يا مُعَلِّمُ، كَتَبَ لَنا موسى أَنَّهُ إِن ماتَ لِأَحَدٍ أَخٌ وَتَرَكَ ٱمرَأَةً وَلَم يُخلِف أَولادًا، فَليَأخُذ أَخوهُ ٱمرَأَتَهُ وَيُقِم نَسلاً لِأَخيه.
وَكانَ سَبعَةُ إِخوَة. فَأَخَذَ ٱلأَوَّلُ ٱمرَأَةً وَماتَ وَلَم يُخلِف نَسلاً.
فَأَخَذَها ٱلثّاني وَماتَ وَلَم يُخلِف هُوَ أَيضًا نَسلاً. وَٱلثّالِثُ كَذَلِك.
فَأَخَذَها ٱلسَّبعَةُ وَلَم يُخلِفوا نَسلاً. وَماتَتِ ٱلمَرأَةُ أَيضًا في آخِرِ ٱلجَميع.
فَفي ٱلقِيامَةِ حينَ يَقومونَ، ٱمرَأَةَ مَن تَكونُ مِنهُم؟ لِأَنَّ ٱلسَّبعَةَ ٱتَّخَذوها ٱمرَأَةً».
فَأَجابَ يَسوعُ وَقالَ لَهُم: «أَلَستُم لِهَذا تَضِلّونَ، غَيرَ عارِفينَ ٱلكُتُبَ وَلا قُوَّةَ ٱلله؟
فَإِنَّهُم حينَ يَقومونَ مِن بَينِ ٱلأَمواتِ لا يُزَوِّجونَ وَلا يَتَزَوَّجونَ، بَل يَكونونَ كَٱلمَلائِكَةِ ٱلَّذينَ في ٱلسَّماوات.
أَمّا أَنَّ ٱلمَوتى يَقومون: أَفَما قَرَأتُم في سِفرِ موسى كَيفَ خاطَبَهُ ٱللهُ في كَلامِهِ عَلى ٱلعُلَّيقَةِ، قائِلاً: أَنا إِلَهُ إِبرَهيمَ وَإِلَهُ إِسحَقَ وَإِلَهُ يَعقوب؟
وَٱللهُ لَيسَ إِلَهَ أَمواتٍ بَل إِلَهُ أَحياءٍ. فَأَنتُم إِذن في ضَلالٍ عَظيم!».

التعليق الكتابي :

الكردينال جوزف راتزنغر (البابا بندكتُس السادس عشر، بابا من 2005 إلى 2013)
عيش الإيمان

نترجى قيامة الموتى والحياة الجديدة في الدَّهر الآتي (قانون الإيمان)

إنّ المسيحية لا تعد بخلاص النفس بطريقةٍ بسيطة، في حياة ثانية أيًّا كانت حيث كل القيم والأشياء الثمينة في هذا العالم تختفي وكأننا أمام مشهد بُنِيَ فيما مضى وسيختفي بعد الآن. كلاّ فالمسيحية تعد بأبديّة ما تمّ إنجازه على هذه الأرض.

إنّ الله يعرف ويحب هذا الإنسان الكامل والذي هو ما نحن عليه الآن. فالخالد هو الذي يكبر وينمو بحياتنا الحالية. فبجسدنا نتألّم ونحب، به نرجو، به نعبّر عن الفرح والحزن وبه نتقدّم في الزمن. كل ما ينمو هكذا في حياتنا الحالية، هو غير الفاني. وغير الفاني هو ما أصبحنا عليه بجسدنا، الذي نما ونضج في قلب حياتنا، والذي له صلة بأشياء هذا العالم. إنّ “الإنسان الكامل” كما وُجِدَ في هذا العالم، كما عاش فيه وتألّم، هو الذي سوف يؤخَذ إلى أبدية الله في يوم من الأيام وسيكون له نصيب، بالله نفسه، بالأبدية. فهذا ما يجب أن يغمرنا بفرح عظيم.