stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 9 فبراير – شباط 2022 “

114views

الأربعاء من أسبوع الابن الضالّ وفيه يودَّع عيد الدخول

تذكار القدّيس الشهيد نيكيفورس

بروكيمنات الرسائل 1:3

تُعَظِّمُ نَفسِيَ ٱلرَّبّ، فَقَدِ ٱبتَهَجَ روحي بِٱللهِ مُخَلِّصي.
-لِأَنَّهُ نَظَرَ إِلى ضَعَةِ أَمَتِهِ. فَها مُنذُ ٱلآنَ تُغَبِّطُني جَميعُ ٱلأَجيال. (لحن 3)

رسالة القدّيس بطرس الثانية 18-1:3

أَيُّها ٱلأَحِبّاءُ، هَذِهِ رِسالَةٌ ثانِيَةٌ أَكتُبُها إِلَيكُم، وَفيهِما أُنَبِّهُ بِٱلتَّذكِرَةِ بَصيرَتَكُم ٱلخالِصَةَ،
لِتَتَذَكَّروا ٱلأَقوالَ ٱلَّتي تَكَلَّمَ بِها سابِقًا ٱلأَنبِياءُ ٱلقِدّيسونَ، وَوَصِيَّةَ ٱلرَّبِّ وَٱلمُخَلِّصِ عَلى أَيدينا نَحنُ ٱلرُّسُلُ،
عالِمينَ هَذا أَوَّلاً: أَنَّهُ سَيَأتي في آخِرِ ٱلأَيّامِ (قَومٌ) مُستَهزِئونَ، يَسلُكونَ عَلى حَسَبِ شَهَواتِ نُفوسِهِم،
وَيَقولون: «أَينَ مَوعِدُ مَجيئِهِ؟ فَإِنَّهُ مُنذُ رَقَدَ ٱلآباءُ ما زالَ كُلُّ شَيءٍ عَلى ما كانَ عَلَيهِ مِن بَدءِ ٱلخَليقَة».
لِأَنَّهُم يَجهَلونَ جَهلاً ٱختِيارِيًّا: أَنَّها بِكَلِمَةِ ٱللهِ كانَتِ ٱلسَّماواتُ مُنذُ ٱلَقَديمِ، وَٱلأَرضُ ٱلقائِمَةُ مِنَ ٱلماءِ وَبِٱلماءِ،
وَبِتِلكَ أُغرِقَ في ٱلطّوفانِ ٱلعالَمُ ٱلَّذي كانَ حينَئِذٍ فَهَلَكَ.
أَمّا ٱلسَّماواتُ وَٱلأَرضُ ٱلَّتي هِيَ ٱلآنَ، فَإِنَّها مَذخورَةٌ بِتِلكَ ٱلكَلِمَةِ عَينِها وَمَحفوظَةٌ لِلنّارِ إِلى يَومِ ٱلدّينِ وَهَلاكِ ٱلقَومِ ٱلكَفَرَة.
وَلَكِن أَيُّها ٱلأَحِبّاءُ، يَنبَغي أَن لا يَخفى عَلَيكُم أَمرٌ وَهُوَ: أَنَّ يَومًا واحِدًا عِندَ ٱلرَّبِّ كَأَلفِ سَنَةٍ، وَأَلفَ سَنَةٍ كَيَومٍ واحِد.
إِنَّ ٱلرَّبَّ لا يُبطِئُ بِوَعدِهِ كَما يَحسَبُ قَومٌ هَذا إِبطاءً. وَإِنَّما يُطيلُ أَناتَهُ عَلَينا، إِذ لا يُريدُ أَن يَهلِكَ أَحَدٌ، بَل أَن يُقبِلَ ٱلجَميعُ إِلى ٱلتَّوبَة.
وَسَيَأتي يَومُ ٱلرَّبِّ كَلِصٍّ في ٱللَّيلِ، وَفيهِ تَزولُ ٱلسَّماواتُ بِدَوِيٍّ قاصِفٍ، وَتَنحَلُّ ٱلَعنَاصِرُ مُتَّقِدَةً، وَتَحتَرِقُ ٱلأَرضُ وَما فيها مِن ٱلمَصنوعات.
فَإِذ كانَت هَذِهِ كُلُّها سَتَنحَلُّ، فَأَيُّ سيرَةٍ مُقَدَّسَةٍ وَتَقوًى يَجِبُ عَلَيكُم أَن تَتَصَرَّفوا فيها؟
مُنتَظِرينَ وَمُستَعجِلينَ مَجيءَ يَومِ ٱللهِ، ٱلَّذي بِهِ سَتَنحَلُّ ٱلسَّماواتُ مُلتَهِبَةً وَتَذوبُ ٱلَعنَاصِرُ مُتَّقِدَة.
لَكِنّا بِحَسَبِ مَوعِدِهِ نَنتَظِرُ سَماواتٍ جَديدَةً، وَأَرضًا جَديدَةً، يَسكُنُ فيها ٱلبِرّ.
فَإِذ أَنتُم تَنتَظِرونَ ذَلِكَ أَيُّها ٱلأَحِبّاءُ، ٱجتَهِدوا أَن توجَدوا لَدَيهِ في سَلامٍ بِلا دَنَسٍ وَلا عَيبٍ،
وَٱحسَبوا طولَ أَناةِ رَبِّنا خَلاصًا، كَما كَتَبَ إِلَيكُم أَيضًا أَخونا ٱلحَبيبُ بولُسُ، عَلى حَسَبِ ٱلحِكمَةِ ٱلَّتي أوتِيَها،
كَما في رَسائلِهِ كُلِّها أَيضًا، مُتَكَلِّمًا فيها عَلى هَذِهِ ٱلأُمور. إِلاّ أَنَّ فيها أَشياءَ صَعبَةَ ٱلفَهمِ، يُحَرِّفُها ٱلَّذينَ لا عِلمَ عِندَهُم وَلا رُسوخَ، كَما يَفعَلونَ في سائِرِ ٱلكِتاباتِ لِهَلاكِ نُفوسِهِم.
فَأَنتُم إِذَن أَيُّها ٱلأَحِبّاءُ، إِذ قَد سَبَقتُم فَعَلِمتُم، فَتَحَفَّظوا، لِئَلاَّ تَنقادوا بِضَلالِ ٱلفُجّارِ فَتَسقُطوا عَن ثَباتِكُم.
فَٱنموا في ٱلنِّعمَةِ وَفي مَعرِفَةِ رَبِّنا وَمُخَلِّصِنا يَسوعَ ٱلمَسيحِ، لَهُ ٱلمَجدُ ٱلآنَ وَإِلى يَومِ ٱلأَبَد. آمين

هلِّلويَّات الإنجيل

قُم يا رَبُّ إِلى راحَتِكَ، أَنتَ وَتابوتُ جَلالِكَ.
-حَلَفَ ٱلرَّبُّ لِداوُدَ بِٱلحَقِّ وَلَن يُخلِف: لَأُجلِسَنَّ مِن ثَمَرَةِ بَطنِكَ عَلى عَرشِكَ. (لحن 8)

إنجيل القدّيس مرقس 31-24:13

قالَ ٱلرَّبُّ لِتَلاميذِهِ: «في تِلكَ ٱلأيّامِ بَعدَ ذَلِكَ ٱلضّيقِ، تُظلِمُ ٱلشَّمسُ، وَٱلقَمَرُ لا يُعطي ضَوءَهُ،
وَكَواكِبُ ٱلسَّماءِ تَتَساقَطُ، وَٱلقوّاتُ ٱلَّتي في ٱلسَّماواتِ تَتَزَعزَع.
وَحينَئِذٍ يَرَونَ ٱبنَ ٱلإِنسانِ آتِيًا في ٱلسَّحابِ بِقُدرَةٍ عَظيمَةٍ وَمَجدٍ،
وَحينَئِذٍ يُرسِلُ مَلائِكَتَهُ، وَيَجمَعُ مُختاريهِ مِنَ ٱلرّياحِ ٱلأَربَعِ، مِن أَقصى ٱلأَرضِ إِلى أَقصى ٱلسَّماء.
مِنَ ٱلتّينَةِ تَعَلَّموا ٱلمَثَل: فَإِنَّها إِذا لانَت أَغصانُها وَأَخرَجَت أَوراقَها، عَلِمتُم أَنَّ ٱلصَّيفَ قَد دَنا.
كَذَلِكَ أَنتُم إِذا رَأَيتُم هَذا قَد حَدَثَ، فَٱعلَموا أَنَّهُ قَريبٌ عَلى ٱلأَبواب.
أَلحَقَّ أَقولُ لَكُم: إِنَّ هَذا ٱلجيلَ لا يَزولُ حَتّى يَكونَ هَذا كُلُّهُ.
أَلسَّماءُ وَٱلأَرضُ تَزولانِ، وَأَمّا كَلامي فَلا يَزول.

التعليق الكتابي:

أوريجينُس (نحو 185 – 253)، كاهن ولاهوتي
عظات عن سفر يشوع، العظة رقم 16

«وحينَئذٍ يَرى النَّاسُ ابنَ الإِنسانِ آتِيًا في الغَمام في تَمامِ العِزَّةِ والجَلال»

“وبقيت أراضٍ للإمتلاك كثيرة” (يش13: 1). فلننظر إلى المجيء الأوّل لربّنا وإلهنا، عندما جاء ليزرع كلمته على الأرض. لقد استحوذ على الأرض كلّها بقوّة بذوره، وطرد القوّات المعادية والملائكة المتمرّدة التي كانت تسيطر على الأرواح والأمم، وزرع في الوقت نفسه كلامه ونشر كنائسه. هذا هو امتلاكه الأوّل للأرض كلّها.

لكن اتبعني… عبر سطور الكتاب المقدّس المنمّقة، وسأريك ما هي السيطرة الثانية على أرضٍ قيل ليشوع إنّها تُركت كثيرًا. اسمع أقوال بولس: “فلا بُدَّ لَه أَن يَملِكَ حتَّى يَجعَلَ جَميعَ أَعدائِه تَحتَ قَدَمَيه” (1قور: 25؛ مز109: 1). هذه هي الأرض التي قيل إنّها تُركت حتّى يجعل الجميع تحت قدميه، فيأخذ كلّ الناس في ميراثه… فيما يتعلّق بزمننا، فنحن نرى الكثير من الأشياء “التي تبقى” والتي لم تصبح بعد تحت قدميّ يسوع؛ فهو يجب أن يملك على كلّ شيء، لأنّه لا يمكن أن تأتي نهاية العالم إلاّ بعد أن يصبح كلّ شيء خاضعًا له. في الواقع، قال النبي: “ويَملِكُ مِنَ البَّحرِ إِلى البَّحرِ ومِنَ النَّهرِ إِلى أَقاصي الأَرْض. أمامَه أهلُ البادِيَةِ يَركَعون وأَعْداؤه التُّرابَ يَلحَسون” (مز72: 8- 9). و”مِن عِبرِ أَنْهارِ كوش المُتَضَرِّعرنَ إِلَيَّ مع بَني شَتاتي يُقرِّبونَ لي تَقدِمَة” (صف3: 10).

نستنتج من هنا أنّ يسوع في مجيئه الثاني سيملك على هذه الأرض التي بقي الكثير منها للإمتلاك، لكن طوبى للذين يكون قد ملكهم في مجيئه الأوّل! ستغمرهم النِّعم رغم مقاومة الكثير من الأعداء وهجومات الكثير من الأشرار؛ سينالون حصّتهم من أرض الميعاد. لكن عندما يتحقّق الخضوع بالقوّة، في اليوم الذي يجب فيه “أن يكون الموت أخر عدو يبيده” (1قور15: 26)، لن يعود هنالك أيّة نعمة للذين سيرفضون الخضوع.