stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 23 مايو – ايار 2022 “

76views

الاثنين السادس بعد الفصح

تذكار أبينا البار ميخائيل المعترف أسقف صيناده

بروكيمنات الرسائل

أَلصّانِعُ مَلائِكَتَهُ رِياحًا، وَخُدّامَهُ لَهيبَ نار.
-بارِكي يا نَفسِيَ ٱلرَّبّ. أَيُّها ٱلرَّبُّ إِلَهي، لَقَد عَظُمتَ جِدًّا. (لحن 4)

سفر أعمال الرسل 9-1:17

في تِلكَ ٱلأيّامِ، بَعدَ أَنِ ٱجتاز ٱلرَّسولانِ في أَمفيبوليسَ وَأَبُلّونِيَةَ، أَتَيا تَسالونيكي حَيثُ كانَ مَجمَعُ ٱليَهود.
فَدَخَلَ إِلَيهِم بولُسُ عَلى عادَتِهِ، وَفاوَضَهُم مِنَ ٱلكُتُبِ ثَلاثَةَ سُبوتٍ،
شارِحًا وَمُبَيِّنًا أَنَّهُ كانَ يَنبَغي لِلمَسيحِ أَن يَتَأَلَّمَ وَيَقومَ مِن بَينِ ٱلأَمواتِ، وَأَنَّ يَسوعَ هَذا ٱلَّذي أُبَشِّرُكُم بِهِ هُوَ ٱلمَسيح.
فَآمَنَ بَعضٌ مِنهُم وَٱنضَمّوا إِلى بولُسَ وَسيلا، وَمِنَ ٱليونانِيّينَ ٱلمُتَعَبِّدينَ جُمهورٌ كَثيرٌ، وَمِنَ ٱلنِّساءِ ٱلشَّريفاتِ عَدَدٌ لَيسَ بِقَليل.
فَغارَ ٱليَهودُ ٱلغَيرَ ٱلمُؤمِنينَ وَٱتَّخَذوا رِجالاً أَشرارًا مِن أَهلِ ٱلسّوقِ، وَعَصَّبوا حِزبًا وَبَلبَلوا ٱلمَدينَة. ثُمَّ هَجَموا عَلى بَيتِ ياسونَ طالِبينَ أَن يُخرِجوهُما إِلى ٱلشَّعب.
فَلَمّا لَم يَجِدوهُما جَرّوا ياسونَ وَبَعضَ ٱلإِخوَةِ إِلى حُكّامِ ٱلمَدينَةِ وَهُم يَصيحون: «إِنَّ هَؤُلاءِ ٱلَّذينَ فَتَنوا ٱلمَسكونَةَ قَد حَضَروا أَيضًا إِلى هَهُنا.
وَقَد أَضافَهُم ياسونُ، وَهؤلاءِ كُلُّهُم يَعمَلونَ ما يُخالِفُ أَحكامَ قَيصَرَ، إِذ يَقولونَ بِمَلِكٍ آخَرَ يَسوع!»
فَهَيَّجوا ٱلجَمعَ وَحُكّامَ ٱلمَدينَةِ ٱلَّذينَ سَمِعوا بِذَلِك.
وَلَمّا أَخَذوا كَفالَةً مِن ياسونَ وَٱلباقينَ أَطلَقوهُم.

هلِّلويَّات الإنجيل

سَبِّحوا ٱلرَّبَّ مِنَ ٱلسَّماوات، سَبِّحوهُ في ٱلأَعالي.
سَبِّحوهُ يا جَميعَ مَلائِكَتِهِ، سَبِّحيهِ يا جَميعَ قُوّاتِهِ. (لحن 2)

إنجيل القدّيس يوحنّا 54-47:11

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، جَمَعَ رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ وَٱلفَرّيسِيّونَ عَلى يَسوعَ مَحفِلاً وَقالوا: «ماذا نَصنَعُ؟ لِأَنَّ هَذا ٱلرَّجُلَ يَعمَلُ آياتٍ كَثيرَة.
وَإِن تَرَكناهُ هَكَذا فَسَيُؤمِنُ بِهِ ٱلجَميعُ، فَيَأتي ٱلرّومانِيّونَ ويُدَمِّرونَ مَدينَتَنا وَأُمَّتَنا».
وَإِنَّ واحِدًا مِنهُمُ ٱسمُهُ قَيافا، كانَ عَظيمَ ٱلكَهَنَةِ في تِلكَ ٱلسَّنَةِ، قالَ لَهُم: «إِنَّكُم لا تَعرِفونَ شَيئًا،
وَلا تَعقِلونَ أَنَّه خَيرٌ أَن يَموتَ رَجُلٌ واحِدٌ عَنِ ٱلشَّعبِ، وَلا تَهلِكَ ٱلأُمَّةُ كُلُّها».
وَلَم يَقُل هَذا مِن تِلقاءِ نَفسِهِ. وَلَكِن لِأَنَّهُ كانَ عَظيمَ ٱلكَهَنَةِ في تِلكَ ٱلسَّنَةِ، تَنَبَّأَ أَنَّ يَسوعَ كانَ مُزمِعًا أَن يَموتَ عَنِ ٱلأُمَّة،
وَلَيسَ عَنِ ٱلأُمَّةِ فَقَط، بَل لِيَجمَعَ أَيضًا أَبناءَ ٱللهِ ٱلمُتَفَرِّقينَ إِلى واحِد.
وَمُنذُ ذَلِكَ ٱليَومِ ٱئتَمَروا أَن يَقتُلوه.
وَأَمّا يَسوعُ فَلَم يَعُد يَمشي بَينَ ٱليَهودِ عَلانِيَةً، وَلَكِنَّهُ ٱنطَلَقَ مِن هُناكَ إِلى ٱلبُقعَةِ ٱلقَريبَةِ مِنَ ٱلبَرِّيَّةِ، إِلى مَدينَةٍ تُسَمّى أَفرائيمَ، وَمَكَثَ هُناكَ مَعَ تَلاميذِهِ.

التعليق الكتابي :

روبير من دوتز (نحو 1075 – 1130)، راهب بِنِدِكتيّ
شرح لإنجيل القدّيس يوحنّا، الكتاب العاشر

«لاعنِ الأُمَّةِ فَقَط، بل لِيَجمَعَ أيضاً شَمْلَ أَبناءِ اللهِ المُشَتَّتين»

“فقالَ أَحَدُهم قَيافا، وكانَ في تِلكَ السَّنَةِ عَظيمَ الكَهَنَة: أَنتُم لا تُدرِكونَ شَيئاً، ولا تَفطُنونَ أَنَّه خَيرٌ لكُم أَن يَموتَ رَجُلٌ واحدٌ عَنِ الشَّعْب ولا تَهلِكَ الأُمَّةُ بِأَسرِها. ولَم يَقُلْ هذا الكَلامَ مِن عِندِه”.

ما معنى هذا الكلام الأخير: “ولم يَقلْ هذا الكلامَ من عِندِه” سوى أنّ قيافا لم ينطقْ بهذا الكلام من تلقاء نفسه؟ والحقيقة أنّ هذا الكلام قيل قبل ولادة قيافا: “سيموتُ الرّب يسوع عن الشَّعب”. أجل، لقد كُشِفَ هذا الكلام للأنبياء القدّيسين، وقيل حتّى قبل مجيء الأنبياء إلى هذا العالم، وقبل ولادة إبراهيم، وقبل خلق آدم. كان هذا الكلام واردًا عند الآب حين قال: “لِنَصنَعِ الإنسانَ على صورَتِنا كَمِثالِنا” (تك1: 26). حينَها، قيل إنّ الرّب يسوع سيموت عن الشعب.

لم يَقلْ قيافا “هذا الكَلامَ مِن عِندِه، بَل قالَه لأَنَّه عظَيمُ الكَهَنَةِ في تِلكَ السَّنَة، فَتَنَبَّأَ أَنَّ يسوعَ سيَموتُ عَنِ الأُمَّة”. وبماذا تنبّأ؟… بأنّ رجلاً واحدًا، رجلاً مميّزًا، قدّيس القدّيسين، شمس العدل، الرّب يسوع المسيح، سيموتُ عن الشعب، وليس فقط عن الشعب المُتحدِّر من نسل إبراهيم، بل أيضًا عن كلّ الذين اختارَهم الله، منذ نشأة العالم، ليكونوا له أبناء. كانوا قد طُرِدوا من الجنّة وشُتِّتوا في أقطار العالم الأربعة؛ فكان لا بدّ من جَمعِهم من بين كلّ البشر، حتّى آخر المُختارين.