stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 18 يونيو – حزيران 2022 “

69views

السبت الثاني بعد العنصرة

تذكار القدّيس الشهيد لاونديوس

بروكيمنات الرسائل

هَذا هُوَ ٱليَومُ ٱلَّذي صَنَعَهُ ٱلرَّبّ، فَلنَبتَهِج وَنَفرَح بِهِ.
-إِعتَرِفوا لِلرَّبِّ فَإِنَّهُ صالِحٌ، لِأَنَّ إِلى ٱلأَبَدِ رَحمَتَهُ. (لحن 8)

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 26-19:3

يا إِخوَة، نَحنُ نَعلَمُ أَنَّ كُلَّ ما يَقولُهُ ٱلنّاموسُ، إِنَّما يُخاطِبُ بِهِ ٱلَّذينَ في ٱلنّاموسِ،
لِكَي يُسَدَّ كُلُّ فَمٍ وَيُصبِحَ ٱلعالَمُ كُلُّهُ مُجرِمًا إِلى ٱللهِ، إِذ لَن يُبَرَّرَ بِأَعمالِ ٱلنّاموسِ أَحَدٌ مِن ذَوي ٱلجَسَدِ أَمامَهُ، لِأَنَّها بِٱلنّاموسِ قَد عُرِفَتِ ٱلخَطيئَة.
وَأَمّا ٱلآنَ فَقَدِ ٱعتَلَنَ بِرُّ ٱللهِ بِدونِ ٱلنّاموسِ، مَشهودًا لَهُ مِنَ ٱلنّاموسِ وَٱلأَنبِياءِ،
بِرُّ ٱللهِ بِٱلإيمانِ بِيَسوعَ ٱلمَسيحِ، إِلى جَميعِ ٱلَّذينَ يُؤمِنونَ وَعَلى جَميعِهِم بِلا فَرق.
لِأَنَّ ٱلجَميعَ قَد خَطِئوا فَيُعوِزُهُم مَجدُ ٱلله.
فَيُبَرَّرونَ مَجّانًا بِنِعمَتِهِ بِٱلفِداءِ ٱلَّذي بِٱلمَسيحِ يَسوعَ،
ٱلَّذي سَبَقَ ٱللهُ فَجَعَلَهُ كَفّارَةً بِٱلإيمانِ بِدَمِهِ، لِإِظهارِ بِرِّهِ، بِإِغضائِهِ عَنِ ٱلخَطايا ٱلسّالِفَةِ،
إِذ ٱحتَمَلَها ٱللهُ لِيُظهِرَ بِرَّهُ في ٱلزَّمانِ ٱلحاضِرِ، حَتّى يَكونَ هُوَ بارًّا وَمُبَرِّرًا مَن آمَنَ بِيَسوع.

هلِّلويَّات الإنجيل

أَنتَ يا رَبُّ تَقومُ وَتَرأَفُ بِصِهيون، فَقَد حانَ وَقتُ ٱلرَّأفَةِ بِها وَآنَ ٱلآوان.
-أَلرَّبُّ مِنَ ٱلسَّماءِ نَظَر، فَأَبصَرَ جَميعَ بَني ٱلبَشَر. (لحن 4)

إنجيل القدّيس متّى 8-1:7

قالَ ٱلرَّبّ: «لا تَدينوا لِئَلاَّ تُدانوا.
فَإِنَّكُم بِٱلدَّينونَةِ ٱلَّتي بِها تَدينونَ تُدانونَ، وَبِٱلكَيلِ ٱلَّذي بِهِ تَكيلونَ يُكالُ لَكُم.
لِماذا تَنظُرُ ٱلقَذى ٱلَّذي في عَينِ أَخيكَ، وَلا تَنتَبِهُ لِلخَشَبَةِ ٱلَّتي في عَينِكَ؟
أَم كَيفَ تَقولُ لِأَخيك: دَعني أُخرِجُ ٱلقَذى مِن عَينِكَ؟ وَها إِنَّ ٱلخَشَبَةَ في عَينِكَ!
يا مُراءي، أَخرِج أَوَّلاً ٱلخَشَبَةَ مِن عَينِكَ، وَحينَئِذٍ تَنظُرُ كَيفَ تُخرِجُ ٱلقَذى مِن عَينِ أَخيك.
لا تُعطوا ٱلقُدسَ لِلكِلابِ، وَلا تُلقوا جَواهِرَكُم قُدّامَ ٱلخَنازيرِ، لِئَلاَّ تَدوسَها بِأَرجُلِها وَتَرجِعَ فَتُمَزِّقَكُم.
إِسأَلوا فَتُعطَوا، أُطلُبوا فَتَجِدوا، إِقرَعوا فَيُفتَحَ لَكُم،
لِأَنَّ كُلَّ مَن يَسأَلُ يُعطى، وَمَن يَطلُبُ يَجِد، وَمَن يَقرَعُ يُفتَحُ لَهُ.

التعليق الكتابي :

القدّيسة تيريزيا الكالكوتيّة (1910 – 1997)، مؤسِّسة الأخوات مرسلات المحبّة
طريقٌ بسيط (A Simple Path, p. 87)

«لا تَدينوا لِئَلّا تُدانوا»

إنّ الحبَّ لا يبقى حبًّا إذا لم تتمّ مشاركته مع الآخرين. فلا بُدّ من ترجمته إلى أفعال. يجب عليكَ أَن تحبّ دون أن تَتوقّع أيّ شيءٍ من الآخرين، وأَن تعمل من أَجل الحبّ فقط وليسَ للمنافع التي يُمكن أن تحصلَ عليها. إن كنتَ تَتوقّع شيئًا في المقابل، فإنّكَ في الواقع لا تحبّ، لأنّ الحبّ الحقيقيّ يكون من دون شروطٍ أَو دوافعَ خَفيّة.

إنّ الله يرشدكَ عندما تبرزُ حاجة جديدة، كما أرشدَ الذين من بيننا يَخدمونَ مرضى السيدا. نحن لا نحكم على هؤلاء المرضى، بل نهتمّ بهم ولا نطلبُ منهم أن يُعلِمونَنا بما حَدَثَ لهم أَو كيف أَصبحوا مرضى. وأعتقد أنّ الله يبعث لنا رسالةً أكيدةً بالنسبة إلى مرض السيدا: فهو يريدنا ألاّ نرى فيه أيّ شيء سوى الفرصة لإظهار حبّنا. إنّ مرضى السيدا، ربّما قد أيقظوا حبًّا مليئًا بالحنان لدى العديد من الأشخاص الذين تَخلّوا عن هذه المشاعر في حياتِهم.