stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 21 يوليو – تموز 2022 “

30views

الخميس السابع بعد العنصرة

تذكار أبوينا سمعان المتباله لأجل المسيح ويوحنّا الناسك معه

بروكيمنات الرسائل

في كُلِّ ٱلأَرضِ ذاعَ مَنطِقُهُم، وَإِلى أَقاصي ٱلمَسكونَةِ كَلامُهُم.
-أَلسَّماواتُ تُذيعُ مَجدَ ٱلله، وَٱلفَلَكُ يُخبِرُ بِأَعمالِ يَدَيه. (لحن 8)

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 35-24:7

أَيُّها ٱلإِخوَةُ، لِيَستَمِرَّ كُلُّ واحِدٍ لَدى ٱللهِ عَلى ما دُعِيَ فيه.
وَأَمّا ٱلعَذارى فَلَيسَ عِندي فيهِنَّ وَصِيَّةٌ مِنَ ٱلرَّبِّ، لَكِني أُفيدُكُم مَشورَةً بِما أَنَّ ٱلرَّبَّ رَحِمَني أَن أَكونَ أَمينًا.
فَأَظُنُّ أَنَّ هَذا حَسَنٌ لِأَجلِ ٱلضَّرورَةِ ٱلحاضِرَةِ، أَنَّهُ حَسَنٌ لِلإِنسانِ أَن يَكونَ هَكَذا.
أَأَنتَ مُقَيَّدٌ بِٱمرَأَةٍ فَلا تَطلُبِ ٱلطَلاق. أَأَنتَ مُطَلَقٌ مِنِ ٱمرَأَةٍ فَلا تَطلُبِ ٱمرَأَة.
لَكِنَّكَ إِن تَزَوَّجتَ لَم تَخطَأ، وَإِن تَزَوَّجَتِ ٱلعَذراءُ لَم تَخطَأ. وَلَكِن تَكونُ لِمِثلِ هَؤُلاءِ مَشَقَّةٌ في ٱلجَسَد. وَأَمّا أَنا فَإِنّي أُشفِقُ عَلَيكُم.
فَأَقولُ هَذا أَيُّها ٱلإِخوَة: إِنَّ ٱلزَّمانَ مُنذُ ٱلآنَ قَصيرٌ، فَبَقِيَ أَن يَكونَ ٱلَّذينَ لَهُم نِساءٌ كَأَنَّهُم لا نِساءَ لَهُم،
وَٱلباكونَ كَأَنَّهُم لا يَبكونَ، وَٱلفَرِحونَ كَأَنَّهُم لا يَفرَحونَ، وَٱلمُشتَرونَ كَأَنَّهُم لا يَملِكونَ،
وَٱلمُستَعمِلونَ هَذا ٱلعالَمَ كَأَنَّهُم لا يَستَعمِلونَهُ، لِأَنَّ هَيئَةَ هَذا ٱلعالَمِ في زَوال.
فَأُريدُ أَن تَكونوا بِلا هَمّ. إِنَّ ٱلغَيرَ ٱلمُتَزَوِّجِ يَهتَمُّ بِما لِلرَّبِّ كَيفَ يُرضي ٱلرَّبّ.
وَأَمّا ٱلمُتَزَوِّجُ فَيَهتَمُّ بِما لِلعالَمِ كَيفَ يُرضي ٱمرَأَتَهُ.
إِنَّ بَينَ ٱلمَرأَةِ وَٱلعَذراءِ فَرقًا: فَإِنَّ ٱلغَيرَ ٱلمُتَزَوِّجَةِ تَهتَمُّ بِما لِلرَّبِّ، لِتَكونَ مُقَدَّسَةً جَسَدًا وَنَفسًا. وَأَمّا ٱلمُتَزَوِّجَةُ فَتَهتَمُّ بِما لِلعالَمِ كَيفَ تُرضي رَجُلَها.
وَإِنَّما أَقولُ ذَلِكَ لِفائِدَتِكُم، لا لِأُلقِيَ عَلَيكُم وَهَقًا، بَل لِأَجلِ ما يَليقُ، وَلِلمُواظَبَةِ لِلرَّبِّ بِغَيرِ ٱرتِباك.

هلِّلويَّات الإنجيل

تَعتَرِفُ ٱلسَّماواتُ بِعَجائِبِكَ يا رَبّ، وَبِحَقِّكَ في جَماعِةِ ٱلقِدّيسين.
-أَللهُ مُمَجَّدٌ في جَماعَةِ ٱلقِدّيسين، عَظيمٌ وَرَهيبٌ عِندَ جَميعِ ٱلَّذينَ حَولَهُ. (لحن 1)

إنجيل القدّيس متّى 21-12:15

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، دَنا إِلى يَسوعَ تَلاميذُهُ وَقالوا لَهُ: «أَعَلِمتَ أَنَّ ٱلفَرّيسِيّينَ لَمّا سَمِعوا هَذا ٱلكَلامَ تَشَكَّكوا؟»
فَأَجابَهُم وَقال: «كُلُّ غَرسَةٍ لَم يَغرِسها أَبي ٱلسَّماوِيُّ تُقلَع.
أُترُكوهُم، فَإِنَّهُم عُميانٌ قادَةُ عُميان. وَإِذا كانَ أَعمى يَقودُ أَعمى، فَكِلاهُما يَسقُطانِ في حُفرَة».
فَأَجابَ بُطرُسُ وَقالَ لَهُ: «فَسِّر لَنا هَذا ٱلمَثَل».
فَقالَ يَسوع: «أَحَتَّى ٱلآنَ أَنتُم أَيضًا بِلا فَهم؟
أَما تَفهَمونَ أَنَّ كُلَّ ما يَدخُلُ ٱلفَمَ يَنـزِلُ إِلى ٱلجَوفِ وَيُدفَعُ إِلى ٱلمَخرَج؟
وَأَمّا ٱلَّذي يَخرُجُ مِنَ ٱلفَمِ فَمِنَ ٱلقَلبِ يَصدُرُ، وَهُوَ ٱلَّذي يُنَجِّسُ ٱلإِنسان.
فَإِنَّها مِنَ ٱلقَلبِ تَخرُجُ ٱلأَفكارُ ٱلرَّديئَةُ: ٱلقَتلُ، ٱلزِّنى، ٱلفُجورُ، ٱلسَّرِقَةُ، شَهادَةُ ٱلزّورِ، ٱلتَّجديف.
هَذِهِ هِيَ ٱلَّتي تُنَجِّسُ ٱلإِنسان. وَأَمّا ٱلأَكلُ بِأَيدٍ غَيرِ مَغسولَةٍ فَلا يُنَجِّسُ ٱلإِنسان».
وَخَرَجَ يَسوعُ مِن هُناكَ، وَٱنطَلَقَ إِلى تُخومِ صورَ وَصَيدا.

التعليق الكتابي :

جان سكوت إيريجين (؟ – نحو 870)، راهب بِندِكتيّ إيرلنديّ
عظة حول مقدّمة إنجيل القدّيس يوحنّا، 11

«إِنَّهُم عُميانٌ يَقودونَ عُميانًا»

أيّها اللاهوتيّ القدّيس (يوحنّا الإنجيليّ)، لقد دعَوتَ أولاً ابنَ الله “كلمة”، كلمة الله؛ ثمّ دعَوتَه “حياة” و”نور” (راجع يو 1: 1 + 4). وبِصَواب غيّرتَ تسمياته، لِتُفهِمَنا مَعانِيًا مختلفة. أسمَيتَه “كلمة” لأنّ الآب قال به كلّ الأشياء، إذ قال فكان (راجع مز 33[32]: 9). أسمَيتَه “نورًا وحياة” لأنّ الابن هو أيضًا نور وحياة لكلّ الأشياء التي به كانت. ماذا يُنير؟ لا شيء سوى ذاته وأبيه… يُنير ذاته، يجعل ذاته معروفًا للعالم، ويُظهِر ذاته للذين لا يعرفونه. فنور معرفة الله كان قد ترك العالم عندما تخلّى الإنسان عن الله.

يظهر النور الأبديّ للعالم بطريقتين: بواسطة الكتاب المقدّس، وبواسطة الخَلق (راجع مز 18؛ رو 1: 20). لا تتجدّد فينا معرفة الله إلاّ من خلال الكتاب المقدّس ورؤية الخَلق. تعمّقوا بكلمات الله واحفظوا معناها في قلوبكم، فتتعلّموا معرفة الكلمة. تلمّسوا بحواسّكم الجسديّة الأشكال الرائعة للأشياء التي في متناول حواسّنا، وسوف تكتشفون فيها الله الكلمة. في هذه الأشياء كلّها، لن تُظهِر لنا الحقيقةُ سوى الكلمة ذاته الّذي صنع كلّ شيء (راجع يو 1: 3). لا يمكنكم مشاهدة أيّ شيء آخَر خارجًا عنه، لأنّه هو كلّ شيء. هو موجود في كلّ ما هو موجود، أيًّا كان.