stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين” 10 أغسطس – آب 2022 “

40views

الأربعاء العاشر بعد العنصرة

تذكار القدّيس الشهيد لورنسيوس رئيس الشمامسة

بروكيمنات الرسائل

تُعَظِّمُ نَفسِيَ ٱلرَّبّ، فَقَدِ ٱبتَهَجَ روحي بِٱللهِ مُخَلِّصي.
-لِأَنَّهُ نَظَرَ إِلى ضَعَةِ أَمَتِهِ. فَها مُنذُ ٱلآنَ تُغَبِّطُني جَميعُ ٱلأَجيال. (لحن 3)

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 12-4:16

يا إِخوَة، إِن كانَ (إِحسانُكُم) يَستَحِقُّ أَن أَنطلِقَ أَنا أَيضًا، فَسَيَنطَلِقُ مَعي (مَن تَختارون).
وَأَنا سَآتيكُم بَعدَ ٱجتِيازي في مَكدونِيَةَ، لِأَنّي أَجتازُ في مَكدونِيَة.
وَرُبَّما أَمكُثُ عِندَكُم أَو أَشتو أَيضًا، حَتّى تُشَيِّعوني إِلى حَيثُ أَتَوَجَّهُ،
لِأَنّي لا أُريدُ أَن أَراكُمُ ٱلآنَ كَعابِرِ سَبيلٍ، بَل أَرجو أَن أُقيمَ عِندَكُم مُدَّةً إِن أَذِنَ ٱلرَّبّ.
وَأَنا مُقيمٌ في أَفَسُسَ إِلى يَومِ ٱلخَمسينَ،
لِأَنَّهُ قَد ٱنفَتَحَ لي بابٌ عَظيمٌ فيهِ عَمَلٌ كَثيرٌ، وَٱلأَضدادُ كَثيرون.
وَإِذا قَدِمَ تيموثاوُسُ، فَٱعتَنوا أَن يَكونَ بِلا خَوفٍ عِندَكُم. فَإِنَّهُ يَعمَلُ مِثلي عَمَلَ ٱلرَّبّ.
فَلا يَزدَرِهِ أَحَد! بَل شَيِّعوهُ بِسَلامٍ حَتّى يَأتِيَني، لِأَنّي أَنتَظِرُهُ مَعَ ٱلإِخوَة.
أَمّا أَبُلُّسُ ٱلأَخُ، فَقَد طَلَبتُ إِلَيهِ كَثيرًا أَن يَأتِيَكُم مَعَ ٱلإِخوَة. فَلَم يُرِد أَن يَأتِيَ ٱلآنَ ٱلبَتَّةَ، لَكِنَّهُ سَيَأتي مَتى تَيَسَّرَ لَهُ.

هلِّلويَّات الإنجيل

قُم يا رَبُّ إِلى راحَتِكَ، أَنتَ وَتابوتُ جَلالِكَ.
-حَلَفَ ٱلرَّبُّ لِداوُدَ بِٱلحَقِّ وَلَن يُخلِف: لَأُجلِسَنَّ مِن ثَمَرَةِ بَطنِكَ عَلى عَرشِكَ. (لحن 8)

إنجيل القدّيس متّى 32-28:21

قالَ ٱلرَّبُّ هَذا ٱلمَثَل: «إِنسانٌ كانَ لَهُ ٱبنان. فَدَنا مِنَ ٱلأَوَّلِ وَقال: يا بُنَيَّ، إِذهَبِ ٱليَومَ وَٱعمَل في كَرمي.
فَأَجابَ وَقال: لا أُريد. لَكِنَّهُ بَعدَ ذَلِكَ نَدِمَ وَذَهَب.
وَدَنا مِنَ ٱلثّاني وَقالَ لَهُ ٱلقَولَ نَفسَهُ. فَأَجابَ هَذا وَقال: أَنا ذاهِبٌ يا سَيِّدُ، وَلَم يَذهَب.
فَمَن مِنَ ٱلِٱثنَينِ فَعَلَ مَشيئَةَ ٱلأَب؟» فَقالوا لَهُ: «ٱلأَوَّل». قالَ لَهُم يَسوع: «أَلحَقَّ أَقولُ لَكُم: إِنَّ ٱلعشّارينَ وَٱلعَواهِرَ يَسبِقونَكُم إِلى مَلَكوتِ ٱلله.
فَقَد جاءَكُم يوحَنّا بِطَريقِ ٱلبِرِّ فَلَم تُؤمِنوا بِهِ، وَٱلعشّارونَ وَٱلعَواهِرُ آمَنوا بِهِ. أَمّا أَنتُم، فَرَأَيتُم وَلَم تَندَموا مِن بَعدُ لِتُؤمِنوا بِهِ».

التعليق الكتابي :

القدّيس بطرس خريزولوغُس (حوالى 406 – 450)، أسقف رافينا وملفان الكنيسة
العظة 167

«فَقَد جاءَكُم يوحَنَّا سالِكاً طريقَ البِرّ، فلَم تُؤمِنوا بِه»

كان يوحنّا المعمدان يُعلِّم بالأقوال وبالأعمال. كمعلّمٍ حقيقي أظهر بمَثَلِهِ ما كان يُشدِّد عليه بكلامه. إنّ المعرفة تصنعُ المعلّم، لكنّ السلوك هو الذي يمنح السلطة… يشكّلُ التعليمُ بالأفعال القاعدة الوحيدة التي يتّبعها كلّ مَن يرغب في الإرشادِ والتوجيه. يُجسِّدُ التعليمُ بالأقوال المعرفة، ولكن متى تمتّ ترجمته في الأفعال يصبحُ حينئذٍ فضيلة. وتغدو المعرفة حقيقيّة وأصيلة متى انصهرت بالفضيلة: فهي وحدها ذات صفةٍ إلهيّة غير بشريّة.

“في تِلكَ الأَيَّام، ظهَرَ يُوحنَّا المَعمَدان يُنادي في بَرِّيَّةِ اليَهودِيَّةِ فيقول: توبوا، قدِ اقتَربَ مَلكوتُ السَّموات” (مت 3: 1-2). قالَ “توبوا”، فلمَ لم يقل “افرحوا وابتهجوا”؟ افرحوا وابتهجوا بالأحرى لأنَّ الحقائق البشريّة تُخلي مكانَها للحقائق الإلهيّة، وتلك الحقائق الأرضيّة تخلي مكانها للحقائق العلويّة، وما هو آنيٌّ لما هو خالد، والشرَّ للخير، والريبة للأمان، والحزنَ للفرح، والحقائقَ الفانية للحقائق الدائمة. توبوا، قدِ اقتَربَ مَلكوتُ السَّموات”. فلتكُن إذاً مسيرةُ توبتكَ بيّنة. أعلِن توبتكَ، أنتَ الذي آثرتَ البشريّ على الإلهيّ، أنت الذي أردتَ أن تكون عبدًا للعالم لا متغلّبًا على هذا العالم مع ربّ العالم. أعلن توبتك، أنتَ الذي تخلّيتَ عن نعمةِ الحريّة التي أسبغتها عليك الفضائل لأنّك أردتَ أن ترزحَ تحت نير الخطيئة. أعلن توبتك حقًّا أنتَ الذي آثرتَ الوقوع أسيرًا في براثن الموت لأنّك جزعتَ من امتلاك الحياة وعيشها بملئها.