stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية حسب الطقس الماروني ” 19 نوفمبر – تشرين الثاني 2019 “

408views

الثلاثاء من أسبوع بشارة زكريّا

 

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 8-1:2

يا إِخوَتي، لا عُذْرَ لَكَ، أَيُّهَا الإِنْسَان، يَا مَنْ تَدِين، لأَنَّكَ بِمَا تَدِينُ بِهِ غَيْرَكَ، تَحْكُمُ بِهِ عَلى نَفْسِكَ، كَوْنَكَ تَفْعَلُ أَنْتَ الشَّيْءَ نَفْسَهُ الَّذي تَدِينُ بِهِ غَيْرَكَ.
ونَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ حُكْمَ اللهِ يَكُونُ بِالحَقِّ عَلى الَّذينَ يَفْعَلُونَ مِثْلَ هذِهِ الأُمُور.
أَيُّهَا الإِنْسَان، يَا مَنْ تَدينُ الَّذينَ يَفْعَلُونَ مِثْلَ هذِهِ الأُمُور، وَتَفْعَلُهَا أَنْت، أَتَظُنُّ أَنَّكَ تُفْلِتُ مِنْ حُكْمِ الله؟
أَمْ إِنَّكَ تَحْتَقِرُ غِنَى لُطْفِهِ وحِلْمِهِ وأَنَاتِهِ، مُتَجَاهِلاً أَنَّ لُطْفَ اللهِ يَقُودُكَ إِلى التَّوْبَة؟
فَإِنَّكَ بِقَسَاوَتِكَ، وبِقَلْبِكَ غَيْرِ التَّائِب، تَدَّخِرُ لِنَفْسِكَ غَضَبًا، في يَوْمِ الغَضَب، يَوْمِ إِعْلاَنِ حُكْمِ اللهِ العَادِل،
الَّذي سَيُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِ:
يُجَازِي بِالحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّذِينَ بِالثَّبَاتِ عَلى العَمَلِ الصَّالِحِ يَبْتَغُونَ المَجْدَ والكَرَامَةَ وعَدَمَ الفَسَاد،
ويُجَازِي بِالغَضَبِ والسُّخْطِ الَّذِينَ يُخَاصِمُونَ ولا يُذْعِنُونَ لِلحَقِّ بَلْ لِلظُّلْم.

إنجيل القدّيس يوحنّا 40-38:8

قالَ الرَبُّ يَسوع لِليَهود: «أَنَا أَتَكَلَّمُ بِمَا رَأَيْتُ لَدَى أَبِي، وأَنْتُم تَعْمَلُونَ بِمَا سَمِعْتُم مِنْ أَبِيكُم».
أَجَابُوا وقَالُوا لَهُ: «أَبُونَا هُوَ إِبْرَاهيم». قَالَ لَهُم يَسُوع: «لَوْ كُنْتُم أَولادَ إِبْرَاهيم لَكُنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ إِبْرَاهِيم.
ولكِنَّكُم تَطْلُبُونَ الآنَ قَتْلِي، وأَنَا إِنْسانٌ كَلَّمْتُكُم بِٱلحَقِّ الَّذي سَمِعْتُهُ مِنَ الله. فَهذَا لَمْ يَعْمَلْهُ إِبْرَاهِيم.

التعليق الكتابي :

القدّيس قيصاريوس (٤٧٠ – ٥٤٣)، راهب وأسقف آرل
العظة 83

« إِذا كُنتُم أَبناءَ إِبراهيم، عَمِلتُم أَعمالَ إِبراهيم »

في ممرا، دنا ثلاثة رجال من إبراهيم ووقفوا بالقرب منه (راجع تك 18). تصوّروا المشهد: وقفوا من فوقه وليس أمامه. كان ابراهيم قد خضع لمشيئة الله، وهذا ما يبرهنه وجودُ الله فوقه. إذًا، هم لا يقفوا أمامه ليردعوه، بل فوقه ليحموه. استقبل إبراهيم الرجال الثلاثة وقدّم لهم ثلاثة أصواع من الخبز. أيّ شرح نعطيه لذلك، يا إخوتي، سوى أنّه عرف سرّ الثالوث الأقدس؟ أحضر أيضًا عِجلاً، ليس قاسيًا، بل “رَخصًا طيّبًا”. ليكون طيّبًا ورخصًا إلى هذا الحدّ، لا يمكن أن يكون سوى ذلك الّذي اتّضع من أجلنا حتّى الموت، أي الرّب يسوع المسيح. إنّه فعلاً هو، هذا “العِجْل المُسَمَّن” الّذي ذبحه الأب احتفالاً بعودة الابن الضّال (راجع لو 15: 23)، “فإِنَّ اللهَ أَحبَّ العالَمَ حتَّى إِنَّه جادَ بِابنِه الوَحيد” (يو 3: 16).

بادر إبراهيم إذًا إلى لقاء الرجال الثلاثة، غير أنّ مَن عبَدَه واحد… كما سبق وقلت، نرى هنا سرّ الثالوث الأقدس؛ إن كان قد سجد كما لو أنّ هناك شخص واحد، فلأنّه كان يعلم بأنّ الله واحد في ثلاثة أقانيم. توجّه إلى شخص واحد عندما قال: “فلا تَجُز عن عبدِك” (تك 18: 3)؛ لكنّه أضاف، ليجعلنا نعتقد أنّه يخاطب عدّة أشخاص: “فيُقَدَّمَ لكم قَليلٌ مِنَ الماء فتَغسِلونَ أرجُلَكم وتَستَريحونَ تَحتَ الشَّجَرة” (تك 18: 4).

ليكن الطوباويّ إبراهيم مثالاً لكم، يا إخوتي، لكي تستقبلوا ضيوفكم بلطف، وتغسلوا أرجلهم بتواضع واحترام… لا تتجاهلوا هذا الكلام، يا إخوتي، أنتم الّذين لا تريدون أن تظهروا مضيافين، أنتم الّذين تستقبلون ضيفكم كعدوّ. في الواقع، بسبب ضيافته، استحقّ الطوباويّ ابراهيم أن يستقبل الله ذاته باستقباله هؤلاء الرجال الثلاثة. وأكّد الرّب يسوع المسيح على ذلك عندما قال في الإنجيل: “كنت غريبًا فآويتموني” (مت 25: 35). لا تهملوا إذًا المسافرين، خشية أن يكون الله ذاته مَن ترفضون استقباله.