stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية لكنيسة الروم الملكيين ” 15 أكتوبر – تشرين الأول 2019 “

417views

الأربعاء التاسع عشر بعد العنصرة (الإنجيل الخامس بعد الصليب)

تذكار القدّيس لونجينوس قائد المئة الواقف بإزاء الصليب

 

بروكيمنات الرسائل 1:3

تُعَظِّمُ نَفسِيَ ٱلرَّبّ، فَقَدِ ٱبتَهَجَ روحي بِٱللهِ مُخَلِّصي.
-لِأَنَّهُ نَظَرَ إِلى ضَعَةِ أَمَتِهِ. فَها مُنذُ ٱلآنَ تُغَبِّطُني جَميعُ ٱلأَجيال. (لحن 3)

رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي 20-12:1

يا إخوَة، أُريدُ أَن تَعلَموا، أَيُّها ٱلإِخوَةُ، أَنَّ أَحوالي آلَت بِٱلحَرِيِّ إِلى نَجاحِ ٱلإِنجيلِ،
حَتّى صارَت قُيودي في ٱلمَسيحِ مَشهورَةً في كُلِّ دارِ ٱلسُّلطانِ وَسائِرِ ٱلأَنحاء.
وَأَكثَرُ ٱلإِخوَةِ في ٱلرَّبِّ، لِثِقَتِهِم بِقُيودي، ٱزدادوا جُرأَةً عَلى ٱلنُّطقِ بِٱلكَلِمَةِ مِن غَيرِ خَوف.
إِلاّ أَنَّ قَومًا مِنهُم يَكرِزونَ بِٱلمَسيحِ حَسَدًا وَخِصامًا، وَقَومًا بِنِيَّةٍ صالِحَة.
أَلبَعضُ يُبَشِّرونَ بِٱلمَسيحِ عَن مُنازَعَةٍ لا بِإِخلاصٍ، ظانّينَ أَنَّهُم يُثيرونَ ضيقًا عَلى قُيودي،
وَٱلبَعضُ يُبَشِّرونَ عَن مَحَبَّةٍ، عالِمينَ أَنّي قَد نُصِبتُ لِلإِحتِجاجِ عَنِ ٱلإِنجيل.
فَماذا عَلَيَّ؟ حَسبي أَنَّ ٱلمَسيحَ يُبَشَّرُ بِهِ عَلى كُلِّ وَجهٍ، بِغَرَضٍ كانَ أَم بِحَقٍّ، وَبِهَذا أَفرَحُ بَل سَأَفرَحُ أَيضًا،
لِأَنّي أَعلَمُ أَنَّ هَذا يَؤولُ إِلى خَلاصي، بِصَلاتِكُم وَإِعانَةِ روحِ يَسوعَ ٱلمَسيحِ،
عَلى حَسَبِ ٱنتِظاري وَرَجائي. لَن أُخزى في شَيءٍ، بَل بِكُلِّ دالَّةٍ كَما في كُلِّ حين. كَذَلِكَ ٱلآنَ أَيضًا، سَيُعَظَّمُ ٱلمَسيحُ في جَسَدي، إِمّا بِٱلحَياةِ أَو بِٱلمَوتِ،

هلِّلويَّات الإنجيل

قُم يا رَبُّ إِلى راحَتِكَ، أَنتَ وَتابوتُ جَلالِكَ.
-حَلَفَ ٱلرَّبُّ لِداوُدَ بِٱلحَقِّ وَلَن يُخلِف: لَأُجلِسَنَّ مِن ثَمَرَةِ بَطنِكَ عَلى عَرشِكَ. (لحن 8)

إنجيل القدّيس لوقا 50-44:9

قالَ ٱلرَّبُّ لِتَلاميذِهِ: «أَودِعوا أَنتُم هَذِهِ ٱلكَلِماتِ في آذانِكُم: إِنَّ ٱبنَ ٱلإِنسانِ مُزمِعٌ أَن يُسلَمَ إِلى أَيدي ٱلنّاس».
وَأَمّا هُم فَلَم يَفهَموا هَذا ٱلكَلام، وَكانَ مُخفًى عَلَيهِم لِكَي لا يُدرِكوهُ، وَخافوا أَن يَسأَلوهُ عَن هَذا ٱلكَلام.
وَداخَلَهُم فِكرٌ في مَن هُوَ ٱلأَعظَمُ فيهِم؟
فَعَلِمَ يَسوعُ فِكرَةَ قُلوبِهِم، فَأَخَذَ صَبِيًّا وَأَقامَهُ بَينَ يَدَيهِ،
وَقالَ لَهُم: «مَن قَبِلَ هَذا ٱلصَّبِيَّ بِٱسمي فَإِيّايَ يَقبَل، وَمَن قَبِلَني فَقَد قَبِلَ ٱلَّذي أَرسَلَني، لِأَنَّ ٱلأَصغَرَ بَينَكُم جَميعًا هُوَ يَكونُ عَظيمًا».
أَجابَ يوحَنّا وَقال: «يا مُعَلِّم، رَأَينا واحِدًا يُخرِجُ ٱلشَّياطينَ بِٱسمِكَ فَمَنَعناهُ، لِأَنَّهُ لا يَتبَعُك مَعَنا»
فَقالَ لَهُ يَسوع: «لا تَمنَعوهُ، لِأَنَّ مَن لَيسَ عَلَيكُم هُوَ مَعَكُم».

التعليق الكتابي :
القدّيس إقليمنضُس الإسكندريّ (150 – نحو 215)
من كتاب “المعلّم”، الجزء الأوّل، 21 – 24

« مَن قَبِلَ هذا الطِّفلَ إِكراماً لِاسْمي فَقَد قَبِلَني أَنا »

جاء في الكتاب المقدّس: “أولادهم على الوَرْكِ يُحمَلون وعلى الرُّكبَتَينِ يُدَلَّلون. كإِنسانٍ تُعَزِّيه أُمُّه كذلك أَنا أُعَزِّيكم” (إش 66: 12-13). كما تضمّ الأمّ أولادها إليها، نحن أيضًا نلتجئ إلى أمّنا، الكنيسة. كلّ كائن ضعيف ورقيق وبحاجة إلى المساعدة في ضعفه يكون دومًا لائقًا ووديعًا وودودًا، والله لا يرفض أبدًا أن يقدّم المساعدة لكائن صغير كهذا. فالأهل يكنّون عاطفة مميّزة لصغارهم… كذلك، يستقبل أب الخليقة كلّها كلّ مَن يلتجئ إليه ويجدّدهم بالرُّوح ويعترف بهم كأبناء له. هو يرى وداعتهم وهم وحدهم ينالون حبّه ومعونته ودفاعه؛ لهذا السبب يسمّيهم أولاده (يو 13: 33).

إنّ الربّ بذاته، قد وصَفَه النبيّ إشعيا بوحيٍ من الرُّوح القدس، بالولد حيث قال: “لأنَّه قد وُلدَ لَنا وَلَدٌ وأُعطِيَ لَنا آبنٌ…” (إش 9: 5). فمَن هو هذا الطفل، هذا المولود الجديد، الذي على صورته أصبحنا نحن أولادًا؟ لقد أوضح لنا الرُّوح القدس عظمته من خلال النبيّ ذاته: “ودُعِيَ أسمُه عَجيباً مُشيراً إِلهاً جَبَّاراً، أَبا الأَبَد، رَئيسَ السَّلام” (إش 9: 6).

أيّها الربّ العظيم! أيّها الولد الكامل! الابن هو في الآب والآب في الابن. كيف يمكن إذًا لتعاليم الابن ألاّ تتّسم بالكمال؟ فتعاليمه تغمُرنا، نحن أبنائه الصغار، لترشدنا إلى الصواب. فقد مدّ يديه نحونا، ونحن وضعنا فيهما كلّ ثقتنا. لقد شهد يوحنّا المعمدان أيضًا لهذا الطفل قائلاً: “هوذا حمل الله” (يو 1: 29). بما أنّ الكتاب المقدّس وصف الأطفال بالحملان، فقد أطلق يوحنّا المعمدان على الكلمة اسم “حمل الله”، الكلمة الله الذي تجسّد من أجلنا وأراد أن يكون شبيهًا لنا في كلّ شيء، هو ابن الله، طفل الآب