stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية لكنيسة الروم الملكيين ” 28 نوفمبر – تشرين الثاني 2019 “

384views

الخميس الخامس والعشرون بعد العنصرة (الإنجيل الحادي عشر بعد الصليب)

تذكار القدّيس الشهيد إيرنرخوس

تذكار القدّيس البارّ في الشهداء استفانس الجديد

 

بروكيمنات الرسائل 1:4

في كُلِّ ٱلأَرضِ ذاعَ مَنطِقُهُم، وَإِلى أَقاصي ٱلمَسكونَةِ كَلامُهُم.
-أَلسَّماواتُ تُذيعُ مَجدَ ٱلله، وَٱلفَلَكُ يُخبِرُ بِأَعمالِ يَدَيه. (لحن 8)

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل تسالونيقي 5-1:3.17-13:2

يا إِخوَة، يَجِبُ عَلَينا أَن نَشكُرَ ٱللهَ كُلَّ حينٍ مِن أَجلِكُم، أَيُّها ٱلإِخوَةُ ٱلمَحبوبونَ مِنَ ٱلرَّبِّ، لِأَنَّ ٱللهَ قَدِ ٱختارَكُم مِنَ ٱلبَدءِ لِيُخَلِّصَكُم بِتَقديسِ ٱلرّوحِ وَٱلإيمانِ بِٱلحَقّ.
وَإِلى هَذا دَعاكُم بِتَبشيرِنا، لِٱقتِناءِ مَجدِ رَبِّنا يَسوعَ ٱلمَسيح.
فَٱثبُتوا إِذَن يا إِخوَة، وَتَمَسَّكوا بِٱلتَّقاليدِ ٱلَّتي تَعَلَّمتُموها إِمّا بِكَلامِنا وَإِمّا بِرِسالَتِنا،
وَرَبُّنا يَسوعُ ٱلمَسيحُ نَفسُهُ، وَٱللهُ أَبونا ٱلَّذي أَحَبَّنا وَآتانا تَعزِيَةً أَبَدِيَّةً، وَرَجاءً صالِحًا بِٱلنِّعمَةِ،
يُعَزِّيانِ قُلوبَكُم وَيُثَبِّتانِكُم في كُلِّ قَولٍ وَعَمَلٍ صالِح.
وَبَعدُ أَيُّها ٱلإِخوَةُ، صَلّوا مِن أَجلِنا لِتَنتَشِرَ كَلِمَةُ ٱلرَّبِّ بِسُرعَةٍ وَتُمَجَّدَ كَما عِندَكُم،
وَلنُنقَذَ مِنَ ٱلنّاسِ ٱلغَيرِ ٱلرّاشِدينَ وَٱلأَشرار. فَإِنَّ ٱلإيمانَ لَيسَ لِلجَميع.
أَمّا ٱلرَّبُّ فَأَمين. فَهُوَ يُثَبِّتُكُم وَيَحفَظُكُم مِنَ ٱلشِّرّير.
وَلَنا ثِقَةٌ بِٱلرَّبِّ مِن قِبَلِكُم، أَنَّكُم تَفعَلونَ ٱلآنَ وَسَتَفعَلونَ ما نوصيكُم بِهِ.
فَليُرشِدِ ٱلرَّبُّ قُلوبَكُم إِلى مَحَبَّةِ ٱللهِ وَصَبرِ ٱلمَسيح.

هلِّلويَّات الإنجيل

تَعتَرِفُ ٱلسَّماواتُ بِعَجائِبِكَ يا رَبّ، وَبِحَقِّكَ في جَماعِةِ ٱلقِدّيسين.
-أَللهُ مُمَجَّدٌ في جَماعَةِ ٱلقِدّيسين، عَظيمٌ وَرَهيبٌ عِندَ جَميعِ ٱلَّذينَ حَولَهُ. (لحن 1)

إنجيل القدّيس لوقا 18-9:20

قالَ ٱلرَّبُّ هَذا ٱلمَثَل: «إِنسانٌ غَرَسَ كَرمًا وَسَلَّمَهُ إِلى كَرّامينَ وَسافَرَ زَمانًا طَويلاً.
وَفي ٱلأَوانِ أَرسَلَ عَبدًا إِلى ٱلكَرّامينَ لِيُعطوهُ مِن ثَمَرِ ٱلكَرمِ، فَجَلَدَهُ ٱلكَرّامونَ وَأَرسَلوهُ فارِغًا.
فَعادَ وَأَرسَلَ عَبدًا آخَرَ، فَجَلَدوا هَذا أَيضًا وَأَهانوهُ وَأَرسَلوهُ فارِغًا.
فَعادَ وَأَرسَلَ ثالِثًا، فَجَرَحوا هَذا أَيضًا وَطَرَدوه.
فَقالَ رَبُّ ٱلكَرم: ماذا أَفعَلُ؟ إِنّي أُرسِلُ ٱبنِيَ ٱلحَبيبَ، لَعَلَّهُم إِذا رَأَوهُ يَهابونَهُ.
فَلَمّا رَآهُ ٱلكَرّامونَ تآمَروا فيما بَينَهُم قائِلين: هَذا هُوَ ٱلوارِثُ! تَعالوا نَقتُلُهُ لِيَصيرَ ٱلميراثُ لَنا!
فَطَرَحوهُ خارِجَ ٱلكَرمِ وَقَتَلوه. فَماذا يَفعَلُ بِهِم رَبُّ ٱلكَرم؟
إِنَّهُ يَأتي فَيُميتُ أولَئِكَ ٱلكَرّامينَ، وَيَدفَعُ ٱلكَرمَ إِلى آخَرين». فَلَمّا سَمِعوا قالوا: «حاشى أَن يَكونَ ذَلِك!»
فَنَظَرَ إِلَيهِم وَقال: «فَما هُوَ إِذَن هَذا ٱلمَكتوب: إِنَّ ٱلحَجَرَ ٱلَّذي رَذَلَهُ ٱلبَنّاؤونَ هُوَ صارَ رَأسًا لِلزّاوِيَة؟
كُلُّ مَن سَقَطَ عَلى هَذا ٱلحَجَرِ يَتَهَشَّمُ، وَمَن سَقَطَ هُوَ عَلَيهِ يَطحَنُهُ».

 

التعليق الكتابي :

القدّيس بِرنَردُس (1091 – 1153)، راهب سِستِرسيانيّ وملفان الكنيسة
العظة 30 عن نشيد الإنشاد

سرّ كرمة الله

يا إخوتي، إن كنّا نرى الكنيسة في كرمة الربّ، فإنّ انتشارها في كافّة أنحاء الأرض ليس شأنًا بسيطًا…

أعني بذلك جماعة المؤمنين الأوائل الذين قيل عنهم إنّهم “كانوا قلبًا واحدًا ونفسًا واحدة” (أع 4: 32)… فالاضطهاد لم يقتلع هذه الجماعة كليًّا من جذورها بحيث لم يعد من الممكن زرعها في مكان آخر واستخدام كرّامين آخرين لحصاد ثمارها في الموعد المناسب. لم تفنَ تلك الجماعة، بل غيّرت تربتها؛ والأفضل من ذلك، فقد ازدادت قوّةً وانتشارًا، على غرار كرمة الربّ المباركة. يا إخوتي، ارفعوا أعينكم إذًا لتروا أنّ “ظلّها غطّى الجبال، وأغصانها أرز الله، إلى البحر مدّت قضبانها وإلى النهر فراخها” (مز 80[79]: 11-12).

هذا ليس أمرًا مفاجئًا: إنّها بنيان الله وحقل الله (راجع 1كور 3: 9). فهو الذي يخصبها وينشرها، يشذّبها وينقّيها لكي تنتج ثمرًا أكثر. هو لن يَدَعَ كرمة زرعها بيمينه بلا عناية (مز 80[79]: 15)؛ لن يتخلّى الله عن كرمة عناقيدها الرسل، وجفنتها الرّب يسوع المسيح وهو كرّامها بصفته الآب (راجع يو 15: 1-5). هي كرمةٌ مزروعةٌ بالإيمان، تغرس جذورها بالمحبّة؛ تحرثها الطاعة، وتخصبها دموع التوبة، ويسقيها كلام المبشّرين، وتفيض بخمر يبعث الفرح لا الفسق، خمر كلّه عذوبة يفرح حقًّا قلب الإنسان (راجع مز 104[103]: 15)… يا ابنة صهيون، تعزّي في تأمّل هذا السرّ العظيم؛ لا تبكِ! افتحي قلبك لاستقبال جميع أمم الأرض!