stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية لكنيسة الروم الملكيين 7 مايو – أيار 2019

the wooden rosary on the open Bible
614views

الثلاثاء الثالث بعد الفصح

ذكر ظهور علامة الصليب الكريم في سماء أورشليم

 

سفر أعمال الرسل 17-5:8

في تِلكَ ٱلأيّامِ، ٱنحَدَرَ فيلِبُّسُ إِلى مَدينَةِ ٱلسّامِرَةِ، وَجَعَلَ يَكرِزُ لَهُم بِٱلمَسيح.
وَكانَ ٱلجُموعُ يُصغونَ بِقَلبٍ واحِدٍ لِما يَقولُهُ فيلِبُّسُ، حينَ سَماعِهِم وَمُعايَنَتِهِم ٱلآياتِ ٱلَّتي كانَ يَصنَعُها.
فَإِنَّ كَثيرينَ مِنَ ٱلَّذينَ بِهِم أَرواحٌ نَجِسَةٌ كانَت تَخرُجُ مِنهُم صارِخَةً بِصَوتٍ عَظيمٍ، وَمُخَلَّعينَ وَعُرجًا كَثيرينَ قَد بَرِئوا.
فَكانَ في تِلكَ ٱلمَدينَةِ فَرَحٌ عَظيم.
وَكانَ قَبلاً في ٱلمَدينَةِ رَجُلٌ ٱسمُهُ سيمونُ يَسحَرُ وَيُدهِشُ شَعبَ ٱلسّامِرَةِ، مُدَّعِيًا أنَّهُ شَخصٌ عَظيم.
وَهُم يُصغونَ لَهُ جَميعُهُم مِن صَغيرِهِم إِلى كَبيرِهِم قائِلين: «هَذا هُوَ قُوَّةُ ٱللهِ ٱلَّتي تُدعى عَظيمَة».
وَإِنَّما كانوا يُصغونَ لَهُ، لِأَنَّهُ مِن زَمانٍ كَثيرٍ كانَ يَخلِبُهُم بِسِحرِهِ.
لَكِنَّهُم لَمّا آمَنوا بِبِشارَةِ فيلِبُّسَ عَن مَلَكوتِ ٱللهِ وَٱسمِ يَسوعَ ٱلمَسيحِ، أَخَذوا يَعتَمِدونَ رِجالاً وَنِساءً.
وَسيمونُ نَفسُهُ أَيضًا آمَنَ وَٱعتَمَدَ وَلَزِمَ فيلِبُّس. وَإِذ عايَنَ ما كانَ يَجري مِنَ ٱلقُوّاتِ ٱلعَظيمَةِ وَٱلآياتِ دَهِشَ.
وَلَمّا سَمِعَ ٱلرُّسُلُ ٱلَّذينَ في أورَشَليمَ أَنَّ أَهلَ ٱلسّامِرَةِ قَد قَبِلوا كَلِمَةَ ٱللهِ، أَرسَلوا إِلَيهِم بُطرُسَ وَيوحَنّا.
فَٱنحَدَرا وَصَلَّيا مِن أَجلِهِم لِكَي يَنالوا ٱلرّوحَ ٱلقُدُسَ،
لِأَنَّهُ لَم يَكُن قَد حَلَّ عَلى أَحَدٍ مِنهُم، سِوى أنَّهُم كانوا قَد ٱعتَمَدوا بِٱسمِ ٱلرَّبِّ يَسوع.
فَجَعَلا حينَئِذٍ يَضَعانِ أَيدِيَهُما عَلَيهِم، فَيَنالونَ ٱلرّوحَ ٱلقُدُس.

 

هلِّلويَّات الإنجيل

أَلصِّدّيقُ كَٱلنَّخلَةِ يُزهِر، وَكَأَرزِ لُبنانَ يَنمو.
-أَلمَغروسُ في بَيتِ ٱلرَّبّ، يُزهِرُ في دِيارِ إِلَهِنا. (لحن 2)

 

إنجيل القدّيس يوحنّا 33-27:6

قالَ ٱلرَّبُّ لِلَّذينَ أَتَوا إِلَيهِ مِن ٱليَهود: «إِعمَلوا لا لِلطَّعامِ ٱلفاني بَل لِلطَّعامِ ٱلباقي لِلحَياةِ ٱلأَبَدِيَّةِ ٱلَّذي يُعطيكُموهُ ٱبنُ ٱلبَشَرِ، لِأَنَّ هَذا ٱللهُ ٱلآبُ قَد خَتمَهُ».
فَقالوا لَهُ: «ماذا نَصنَعُ حَتّى نَعمَلَ أَعمالَ ٱلله؟»
أَجابَ يَسوعُ وَقالَ لَهُم: «هَذا هُوَ عَمَلُ ٱللهِ، أَن تُؤمِنوا بِٱلَّذي أَرسَلَهُ هُوَ».
قالوا لَهُ: «أَيَّةَ آيَةٍ تَصنَعُ لِنَراها وَنُؤمِنَ بِكَ؟ ماذا تَصنَع؟
آباؤُنا أَكَلوا ٱلمَنَّ في ٱلبَرِيَّةِ كَما هُوَ مَكتوبٌ: إِنَّهُ أَعطاهُم خُبزًا مِنَ ٱلسَّماءِ لِيأكُلوا».
قالَ لَهُم يَسوع: «أَلحَقَّ ٱلحَقَّ أَقولُ لَكُم: إِنَّ موسى لَم يُعطِكُمُ ٱلخُبزَ مِنَ ٱلسَّماءِ، لَكِنَّ أَبي هُوَ يُعطيكُمُ ٱلخُبزَ ٱلحقيقِيَّ مِنَ ٱلسَّماءِ،
لِأَنَّ خُبزَ ٱللهِ هُوَ ٱلنّازِلُ مِنَ ٱلسَّماءِ وَٱلواهِبُ ٱلحَياةِ لِلعالَم».

شرح لإنجيل اليوم :

القدّيس هيلاريوس (315 – 367)، أسقف بواتييه وملفان الكنيسة
الثالوث، 1: 37-38

«عَمَلُ اللهِ أَن تُؤمِنوا بِمَن أَرسَل»

أنت يا ربّ من يستطيع استجابة سؤلنا، وعندك نجد طلبنا، وأنت أيضًا من بإمكانه أن يفتح الباب الذي نقرعه (راجع لو 11: 9). لأنّك ترانا، بحكم الطبيعة، وقد تخدّرنا بما يربو إلى الكسل الرُّوحي؛ وترى أيضًا إنّ ضعف أنفسنا… يمنعنا من فهم أسرارك الخاصّة… ها هو إذًا ما ننتظره: أن تُشَجِّع، يا ربّ، بدايات هذه العمليّة المهيبة، وأن توطّد التقدّم في مسارنا وأن تدعونا للمشاركة في الرُّوح الذي أرشد الأنبياء والرُّسل؛ وبذلك لن نسمع كلامهم إلاّ كما قصدوا قوله.

وإنّنا نؤكّد، في الواقع، ما أعلنوه في تعاليمهم المقدّسة: أنت الله الأزلي، أنت والد الابن الوحيد الإله الأزلي. أنت هو الوحيد الذي لم يولد، والربّ يسوع المسيح هو الوحيد المولود منك بولادة أزليّة خالدة، بدون أن يختلف عنك لدرجة أن يوعَز إلينا بواقع إلهَين. نعم، يجب أن نُعلن أنّه انبثق منك أنت الله الواحد؛ يجب أن نعلن: هو ليس سوى الإله الحقّ المولود من لدنك أنت، الإله الحقّ والأب.

امنحنا إذاً أن نعطي الكلمات معناها الحقيقي، وأنعم على نفوسنا بالنور… ووطّد إيماننا بالحقّ. امنحنا أن نقول ما نؤمن به…: أنّك إله واحد، الله الآب، وأنّ هناك ربٌ واحد هو الربّ يسوع المسيح. أعطنا أن نمجّدك… وامنحنا أن نعبدَك، أنت الإله الواحد إنّما غير المنفرد، وأعطنا أن نعلن أنّ الربّ يسوع المسيح هو الإله الحقيقي.