stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية لكنيسة الروم الملكيين 27 يونيو – حزيران 2019

519views

الخميس الثالث بعد العنصرة: وداع عيد الجسد

تذكار أبينا البار شمشمون مضيف الغرباء

 

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 27-22:8

يا إِخوَة، نَحنُ نَعلَمُ أَنَّ ٱلخَليقَةَ كُلَّها تَئِنُّ وَتَتَمَخَّضُ مَعًا حَتّى ٱلآن.
وَلَيسَ ذَلِكَ فَقَط، بَل نَحنُ أَنفُسُنا ٱلَّذينَ لَنا باكورَةُ ٱلرّوحِ، نَحنُ أَيضًا نَئِنُّ في أَنفُسِنا، مُنتَظِرينَ ٱلتَّبَنِّيَ ٱفتِداءَ جَسَدِنا،
لِأَنّا بِٱلرَّجاءِ خُلِّصنا. وَٱلرَّجاءُ ٱلمُشاهَدُ لَيسَ بِرَجاءٍ، لِأَنَّ ما يُشاهِدُهُ ٱلإِنسانُ كَيفَ يَرجوهُ أَيضًا؟
فَإِن كُنّا نَرجو ما لا نُشاهِدُهُ، فَبِٱلصَّبرِ نَنتَظِرُهُ.
وَكَذَلِكَ ٱلرّوحُ أَيضًا يَعضُدُ أَوهانَنا. فَإِنّا لا نَعلَمُ ماذا نُصَلّي كَما يَنبَغي، لَكِنَّ ٱلرّوحَ نَفسَهُ يَشفَعُ بِأَنّاتٍ تَفوقُ ٱلوَصف.
وَٱلَّذي يَفحَصُ ٱلقَلوبَ يَعلَمُ ما ٱهتِمامُ ٱلرّوح. إِنَّهُ بِحَسَبِ ٱللهِ يَشفَعُ في ٱلقِدّيسين.

 

هلِّلويَّات الإنجيل

تَعتَرِفُ ٱلسَّماواتُ بِعَجائِبِكَ يا رَبّ، وَبِحَقِّكَ في جَماعِةِ ٱلقِدّيسين.
-أَللهُ مُمَجَّدٌ في جَماعَةِ ٱلقِدّيسين، عَظيمٌ وَرَهيبٌ عِندَ جَميعِ ٱلَّذينَ حَولَهُ. (لحن 1)

 

إنجيل القدّيس متّى 31-23:10

قالَ ٱلرَّبُّ لِتَلاميذِهِ: «مَتى ٱضطَهَدوكُم في هَذِهِ ٱلمَدينَةِ، فَٱهرُبوا إِلى أُخرى. فَٱلحَقَّ أَقولُ لَكُم: إِنَّكُم لَن تُتِمّوا مُدُنَ إِسرائيلَ، حَتّى يَأتِيَ ٱبنُ ٱلإِنسان.
لَيسَ تِلميذٌ أَفضَلَ مِن مُعَلِّمِهِ، وَلا عَبدٌ أَفضَلَ مِن سَيِّدِهِ.
حَسبُ ٱلتِّلميذِ أَن يَكونَ مِثلَ مُعَلِّمِهِ، وَٱلعَبدِ مِثلَ سَيِّدِهِ. فَإِن كانَ رَبُّ ٱلبَيتِ سَمَّوهُ بَعلَ زَبول، فَكَم بِٱلأَحرى أَهلُ بَيتِهِ؟
فَلا تَخافوهُم إِذَن. فَإِنَّهُ لَيسَ خَفِيٌّ إِلاّ سَيُظهَرَ، وَلا مَكتومٌ إِلاّ سَيُعلَن.
فَما أَقولُهُ لَكُم في ٱلظُّلمَةِ، قولوهُ في ٱلنّور. وَما تَسمَعونَهُ في ٱلأُذُنِ، ٱكرِزوا بِهِ عَلى ٱلسُّطوح.
وَلا تَخافوا مِنَ ٱلَّذينَ يَقتُلونَ ٱلجَسَدَ وَلا يَستَطيعونَ أَن يَقتُلوا ٱلنَّفسَ، بَل خافوا بِٱلحَرِيِّ مِمَّن يَقدِرُ أَن يُهلِكَ ٱلنَّفسَ وَٱلجَسَدَ في جَهَنَّم.
أَفَما يُباعُ عُصفورانِ بِفَلس؟ وَمَعَ ذَلِكَ فَواحِدٌ مِنهُما لا يَسقُطُ عَلى ٱلأَرضِ بِدونِ أَبيكُم.
أَمّا أَنتُم، فَإِنَّ شُعورَ رُؤوسِكُم جَميعًا مُحصاة.
فَلا تَخافوا إِذَن، فَإِنَّكُم أَفضَلُ مِن عَصافيرَ كَثيرَة».

شرح لإنجيل اليوم :

القدّيس باتريك (نحو 385 – نحو 461)، راهب إرساليّ وأسقف
اعتراف، الفقرات 43-47

«والَّذي تَسمَعونَه يُهمَسُ في آذانِكم، نادوا بِه على السُّطوح» (مت 10: 27)

لم أبدأ هذا العمل من تلقاء ذاتي، إنّما أمرني الربّ أن آتي إلى الإيرلنديّين الوثنيّين وأمضي الفترة المتبقّية من حياتي… إن أراد الربّ ذلك وإن حفظني من كلّ طريق سيّئ. ولكن ليس لديّ ثقة بنفسي طالما لازمت “هَذا الجَسَد الَّذي مَصيرُه المَوت” (رو 7: 24؛ راجع 2بط 1: 13)… أنا لم أعش حياة كاملة كغيري من المؤمنين، ولكنّني أعترف بذلك أمام ربّي ولا أخجل في حضرته. لأنّني لا أكذب: منذ أن عرفته في صغري، نما حبّ الله فيّ، كذلك نمت فيَّ مخافته؛ وحتّى الآن، بنعمة الربّ، “حافَظتُ على الإِيمان” (2تم 4: 7).

ليسخر منّي وليقم بإهانتي مَن يريد، أنا لن أسكت ولن أخفي “الآياتِ والعجائِب” (دا 6: 28)، التي أراني إيّاها الربّ، قبل سنين من إتمامها، هو الذي يعرف كلّ شيء. لذا، عليّ ألاّ أتوقّف عن تمجيد الله، الذي غالبًا ما غفر لي هفواتي وإهمالي، وأيضًا لأنّه لم يسخط بي ولو لمرّة واحدة، أنا الّذي أُعطيتُ أن أكون أسقفًا. لقد رأف بي الربّ “وصنع إحسانًا إلى أُلوفٍ وألوف من الناس” (خر20: 6)، لأنّه رأى أنّني متفرّغ… في الواقع، رفض كثيرون هذه المهمّة؛ كانوا يتكلّمون من وراء ظهري ويقولون: “لماذا ينطلق في مغامرة خطرة عند غرباء لا يعرفون الله؟” ما كانوا يقولون ذلك من خبثهم؛ أنا بنفسي أشهد على ذلك: “بسبب فظاظتي، لم يقدروا أن يفهموا لماذا عُيِّنتُ أسقفًا. وأنا لم أكن سريعًا في اكتشاف النعمة التي كانت فيّ. الآن كلّ هذا أصبح واضحًا لي.

الآن، أعرض بكلّ بساطة لإخوتي ولزملائي في الخدمة الذين صدّقوني، لماذا “وعظت وأكمل الوعظ” (2كور13: 2)، بهدف تقوية إيمانكم وتثبيته. علّكم تطمحون، أنتم أيضًا، إلى تحقيق أهداف أسمى وإنجاز أعمال أروع. سيكون هذا فخرًا لي، لأنّ “الابن الحَكِيم يَسُرُّ أباهُ” (أم 10: 1).