stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

الكاثوليك”: الاحتفال بعيد القيامة عبر الإنترنت فرصة للترابط الأسري

540views

كتبت جيهان عزمي

قال الأب يوسف أسعد، راعي كنيسة العذراء بقبة الهواء للأقباط الكاثوليك، إن الكنائس الكاثوليكية مفتوحة للصلوات الفردية لأي شخص يريد أن يدخل الكنيسة للصلاة بمفرده أو إنارة شموع، وبذلك تكون الكنيسة الكاثوليكية غير مغلقة ولكنها لا تستقبل مجموعات بالكنيسة لعدم انتشار الوباء ولكن تستقبل افراد خلال اليوم للصلاه فى اى وقت دون حضور القداسات، وذلك ليس موجود في الطوائف الأخرى فان كنائس الطوائف الأخرى مغلقة تماما.

وأكد أسعد، في بيان له، اليوم، أن كاهن كل كنيسة أو المطارنة لكل إيبارشية ومعه شماس أو اثنين وملتزمين بالصلوات اليومية وجميع الطقوس للصيام واسبوع الالام واحتفالات احد السعف والجمعة العظيمة وقداس العيد وستكون الصلوات على نيه الشعب.

وأكد أن هذه الصلوات ستبث عبر الإنترنت فيسبوك أو يوتيوب لكي يتابع الشعب الكاثوليكي أن جميع الصلوات والطقوس والقداسات، وأن البيان ينص على الشعب ممارسة كل طقوس الكنيسة من منازلهم وهذه فرصة ان تجمع العائلة فى المنازل للصلاه وذلك من خلال متابعة البث المباشر لجميع الصلوات والاحتفالات وقراءه الكتاب المقدس من المنزل، أما عن المناولة وهى تكون فى نهاية كل قداس للتناول بجسد ودم المسيح وبهذه الطريقة لا يستطيع الشعب أن يتناول، ولكن بيان الكنيسة الكاثوليكية يتكلم عن المناولة الروحية او المناولة بالاشتياق مثل المعمودية بالاشتياق يوجد مناولة بالاشتياق.

وأوضح أنه في حال المعمودية في حدوث أي شيء يمنع الشخص من المعمودية لأى ظرف صعب والطورائ فسيكون عمد بالاشتياق لحين تسمح الظروف للمعمودية وبذلك يحدث ايضا نفس الشئ للمناولة ثم حين تسمح الظروف يقوم بالمناول في الكنيسة، ولكن يستطيع الشخص أن يستعد قبل مجيء العيد بسر الاعتراف بالذهاب الى الكاهن ليقوم بالاعتراف عن جميع خطاياه ليستقبل العيد بقلب طاهر.

وأضح أن عن المرضى فيذهب الكاهن إليه في بيوتهم ليقوموا بسر التناول، ولكن مع الاحتياطات الكاملة لمنع انتشار العدوى، وهذه 4 نقاط التي تميز الكنيسة الكاثوليكية عن باقي الكنائس، فضلًا عن مساهمة الكنيسة الكاثوليكية في صندوق تحيا مصر بمليوني جنيه.