stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

عن الكنيسة

الكاردينال الأنبا اسطفانوس الأول- حياته، وأعماله، وما قالوه عنه- إعداد ناجى كامل

640views

الأنبا أسطفانوس الأول

الكاردينال الأنبا اسطفانوس الأول

بطريرك الإسكندرية (1958-1984) وسائر الكرازة المرقسية للأقباط الكاثوليك والنوبة و الحبشة 

* ولد استيفى فى 22 فبراير 1904 من عائلة مصرية عريقة فأبوه هو الدكتور سيزوستريس سيداروس باشا ابن اسطفان بن جرجس بن حنا بن سيداروس كامل تويج ابن ابنة طوبيا بك ابن  المعلم غالى الشهير وزير محمد على الكبير وأمه هى المرحومة كلوتيد بنت باغوص باشا، كان الدكتور سيزوستريس سيداروس باشا وزيرا مفوضا فى الولايات المتحدة الأمريكية وحصل على كثير من المناصب العالمية . 

*كان ستيفى هو البكر بين أبناء أسرته ، قد أتم علومه الابتدائية، والثانوية بمدرسة العائلة المقدسة للآباء اليسوعيين بالقاهرة ثم سافر إلى باريس لدراسة الحقوق والعلوم السياسية وعاد إلى القاهرة سنة 1926 وقد قيد اسمه محاميا أمام المحاكم المختلطة والمحلكم الأهلية.

* لبى دعوته الرهبانية منضما إلى رهبنية القديس منصور للآباء اللعازرين وسافر إلى باريس حيث بدأ حياته الإكليريكية يوم 19 مارس 1933 زاهدا الدنيا والعالم ومباهجه متجردا كليا لينذر الفقر والعفة والطاعة.

* أتم مدة الاختبار فى دير الابتداء ودراسة الفلسفة وتلقى العلوم اللاهوتية بمدينة داكس بفرنسا .

* سيم كاهنا يوم 2 يوليو 1939 ثم عين مدرسا بالكلية الإكليريكية فى مدينة افرو بفرنس، قام بتدريس علم اللاهوت بمدينة افرو بفرنسا ثم مدرسا للاهوت الأدبى وعلم الاجتماع بمدينة بوتييه من سنة 1942 إلى سنة 1946.

* فى أكتوبر 1946 استدعى من الرهبنة اللعازرية ليتولى رئاسة المعهد الإكليريكى بطهطا وكان شعاره الخدمة و المحبة للجميع حيث أظهر مهارة سامية وخبرة إدارية ملحوظة.

* تم ترشيحه من قبل المجمع المقدس وتعيينه معاونا لمثلث الرحمات الأنبا مرقص الثانى خزام وسيم أسقفا فى 25 يناير 1948 فى كاتدرائية القيامة بالاسكندرية وباشر رئاسة المعهد الإكليريكى بطنطا ثم طهطا حتى نقل إلى مقره النهائى بالمعادى سنة 1953 .

* على إثر وفاة مثلث الرحمات الأنبا مرقص الثانى خزام انتخبه السينودس المقدس بطريركا فى 2 فبراير 1958 وسيم بطريركا فى 29 يونيو 1958 فى عهد قداسة البابا بيوس الثانى عشر، متخذا شعار الطيبة والتدبير والمعرفة ، وظل يشغل هذا المنصب مدة 28 عاما .

* شارك فى اعمال المجمع المسكونى الثانى ويضعه التاريخ فى مقدمة الذين صنعوا المجمع وقد أصدر رسالتين لنشر وشرح تعاليم المجمع بمناسبة الصوم الأربعينى سنتى 1962 و1966 وفى عهده تمت ترجمة وثائق المجمع المسكونى الفاتيكانى الثانى إلى اللغة العربية. 

* فى22 فبراير 1965 بمناسبة يوبيله الفضى الكهنوتى منحه قداسة البابا بولس السادس رتبة كاردينال للكنيسة الجامعة، ويعد الكاردينال الأنبا اسطفانوس الأول: أول من حمل هذا اللقب فى الكنيسة القبطية الكاثوليكية.

* فى 20 فبراير 1984 تقدم مثلث الرحمات الأنبا اسطفانوس الأول باستقالته إلى الكرسى الرسولى بروما نظرا لاعتلال صحته . 

* انتقل إلى الأمجاد السماوية فى 23 اغسطس 1987 حيث فجعت الكنيسة الكاثوليكية عامة والقبطية خاصة بفقدانه كعلما من أعلامها ومنارة من مناراتها مات عن عمر يناهز الخامسة والثمانين من عمره وقد كان القدوة والمثل الصالح والموعظة الحسنة لطائفته القبطية الكاثوليكية.

** اعماله :

– أسس صندوق إدخار الكهنة لكى يؤمن للكهنة معيشة كريمة بعد بلوغهم سن المعاش والتقاعد.

– كون لجنة طقسية هدفها إعادة طبع الكتب الطقسية .

– أنشأ مطرانيتين جديدتين : الأولى استقطعها من إيبارشية سوهاج وهى إيبارشية الأقصر والثانية استقطعها من إيبارشية القاهرة وهى إيبارشية الإسماعيلية ومدن القناة .

– شيد كنيسة مارجرجس بعزبة القصيرين وكنيسة السيدة العذراء بعين شمس ورمم كنيسة القديس يوسف بالزقازيق كما تم هدم وإعادة بناء كنيسة العائلة المقدسة بدرب الجنينة وهدم وإعادة بناء كنيسة القيامة بالإسكندرية كما تم أيضا فى عهده شراء أرض بمدينة نصر خصص نصفها لبناء الكاتدرائية ونصفها الآخر لإقامة مدرسة سان جورج .

– اقام على سبيل المثال لا الحصر إقامة المعهد الإكليريكى بأبى الدرداء ومدرسة سان ميشيل بالإسكندرية .

– فى عهده تم رسامة 150 كاهنا منهم 49 رسمهم بيده الطاهرة منهم على سبيل المثال لا الحصر : الأب يوحنا قلته (الانبا )فى 25/9/1960 ، الأب موريس ينى فى 29/6/1963 ، الأب أنطونيوس اسكاروس فى 11/12/1 1966، المتنيح الأب بولس اسكندر فى 9/6/1968، الأب باسيلى فانوس فى 11/6/1967 ، الأب فاضل سيداروس اليسوعى فى 15/11/1974، المتنيح الأب بولس زكرى فى 11/5/1975، الأب الفونس جبرائيل فى 7/5/1976 ، الأب انطون فرنسيس فى 16/1/1977 ، الأب فرنسيس نوير فى 15/4/1977، الأب موريس بسادة فى 4/3/1979 ، الأب إبراهيم اسحق (الانبا ) فى 7/2/1980… ) 

– كان حريصا على زيارة أبنائه فى المهجر (بأمريكا وكندا) حيث توجه لزيارتهم مرتين سنتى 1966 و1971- كانت له علاقة مسكونية مع الأنبا كيرلس السادس بطريرك الأقباط الأرثوذكس الراحل وخليفته الأنبا شنودة الثالث

قالوا عنه : 

+ الأنبا يوحنا قلته : فى عالم ضج بالضوضاء والزيف فى عصر غلبت عليه امور السطحية فى زمن الترف والسعى وراء الرفاهية عاش اسطفانوس الأول فى عمق وفى صمت فى جوهر الحياة الروحية الرهبانية وفى فقر اختيارى حبس نفسه ابن الباشا فى صومعة الزهد و التبتل والصلاة فكان رمزا لحياة الإنجيل الحية المتجددة .

+”المتنيح” الأب بولس زكرى : كان الانبا اسطفانوس الاول بطريركا محبا للجميع ملاطفا للصغار يحذو حذو الكبار مواسيا للمتضايقين معزيا للحزانى مشاركا فى فرح الجميع مجالسا للفقير والقدير، عذوبة فى فمه لكل من يسأل مسرعا للعطاء بلا حدود كل أمنياته أن يسعد الجميع ولو بكلمة فيه .

+ الأب ألفونس عبد الله : كان صاحب مبادئ يقدس المواعيد بسيطا فى حياته وفى جميع المواقع التى عمل فيها لم يتغير أسلوب حياته ولم يخفف أبدا حياة الزهد والتقشف كان قدوة لكل من تعامل معه رجل بسيط وبطريرك زاهد .

+ الاب باسيلى فانوس : كان الأنبا اسطفانوس الأول ينعم بنفس هادئة قريبة من الله وفكر مستنير وشجاعة مثالية رجل الله ورسول المسيح خادما للجميع وسيسجل التاريخ اسم اسطفانوس الأول كوجه من ألمع كبار رجالات الكنيسة فى الشرق.

+ الأب جبرائيل غطاس: مهما تمر السنون فإن ذكراه العطرة ستظل حية فى النفوس وصورة شخصيته الفذة والنادرة ستظل محفورة باحرف من نور فى أعماق القلوب ، أحب الجميع هذا الأب التقى والوديع ورأوا فيه رجل الله الجدير بالثقة والاحترام .

+ جورج حليم كيرلس : التواضع سمة من سماته ينعم بقلب كبير وإنسانية واهتمام بصغائر الأمور العميقة الأثر التى تترك فى النفس رغم بساطتها ذكرى غالية وتقديرا بالغا. صلواته تكون معنا آمين .   

 إعداد ناجى كامل كلمسة وفاء منى مقدمة بمناسبة سنة الكاهن كى نتذكر مدبرينا بتصرف من كتاب/ خفقات قلب للأب : باسيلى فانوس والمتنيح طيب الذكر الأب بولس ذكرى قزمان