stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

الكنيسة الكاثوليكية بمصركنيسة الأقباط الكاثوليك

الكنيسة الكاثوليكية تشارك في المشروع القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية

83views

٣٠ نوفمبر ٢٠٢٢

تشارك الكنيسة الكاثوليكية المشروع القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية “مودة”، حيث مثل الكنيسة الأب وسيم حنا، راعي كنيسة مار مرقس الرسول للأقباط الكاثوليك، بالعبور، والأب متى عبد المسيح، راعي كنيسة القديسة تريزا للأقباط الكاثوليك، بالشرابية.

وننفذ المشروع القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية “مودة” ينفذ أولى معسكراته التدريبية لأبناء المناطق المطورة، بمشاركة رجال الدين.

وتشهد محافظة الإسكندرية تنفيذ المشروع القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية “مودة” أولى معسكراته التدريبية، لتدريب أبناء المناطق المطورة، بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، وذلك تحت رعاية الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي.

وصرحت الدكتورة رندا فارس، مدير مشروع مودة بأن المشروع القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية مودة، ينظم المعسكر، الذي انطلقت فعالياته بمدينة برج العرب ويستهدف متدربين من الشباب من أبناء الأسمرات ١ و ٢ وبشاير الخير ١ و٢ و٣، والضواحي، وقرية الزرابي، وهم من أبناء المناطق المطورة، حيث يقوم على هذا التدريب القادة الدينيين، والمجتمعيين ممن قام المشروع بإعدادهم، وتدريبهم على مدار سبعة أيام تدريبية لتطبيق الدليل التدريبي التفاعُلي للمشروع.

ويمثل القادة الدينيين دار الافتاء، والكنيسة الأرثوذكسية، والكنيسة الإنجيلية، والكنيسة الكاثوليكية، إضافة إلى القادة المجتمعيين من الشباب.

وأشارت فارس إلى أن المعسكر سيشهد على مدار أربعة أيام تنفيذ عدد من الورش التدريبية المكثفة، حيث سيتم توعية المتدربين بالعديد من القضايا المتعلقة ببناء كيان أسري مستقر، قائم على مبادىء المودة والرحمة، بدءً من أسس اختيار شريك الحياة، والتعريف بمفهوم الزواج، وأسس التواصُل الفعّال، وسبل إدارة الخلافات الأسرية، ووصولاً إلى أسس إدارة الموارد الاقتصادية للأسرة، والتربية الإيجابية للأبناء، بالإضافة إلى الأبعاد الصحية في الحياة الأسرية.

الجدير بالذكر أن المشروع القومي للحفاظ علي كيان الأسرة المصرية “مودة”، تنفذه وزارة التضامن الاجتماعي، بتكليف من فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، حيث نفّذ تدريبات مباشرة لما يقرب من ثلاثمائة خمسة وسبعين ألف شابًا وفتاة على مستوى الجمهورية، إضافة إلى وصول منصته الرقمية إلى أربعة ملايين ونصف مواطن مصري.