stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كنيسة الموارنة الكاثوليك

الكنيسة المارونية بمصر تحتفل بانتصارات حرب أكتوبر المجيدة وتدعو سيادة اللواء أحمد المنصوري للحضور

25views
١٣ أكتوبر ٢٠٢٠
نقلا عن صفحة الكنيسة المارونية بمصر.
احتفلت الكنيسة المارونية بمصر بانتصارات حرب أكتوبر المجيدة، وذلك تحت رعاية وحضور سيادة المطران جورج شيحان مطران الموارنة بمصر والسودان.
ودعت الكنيسة المارونية بمصر سيادة اللواء البطل أحم
د المنصوري للمشاركة في الاحتفال الذي أقيم على شرفه، وذلك
 بدار المطرانية المارونية، كما حضر أيضًا سيادة السفير اللبنانى بمصر السيد علي الحلبي، وسيادة المهندس هاني عازر خبير الأنفاق العالمي ومستشار فخامة الرئيس عبد الفتاح ا
لسيسي، وذلك بحضور كهنة إيبارشية القاهرة المارونية، ومسؤولي المركز اللبناني الماروني للثقافة والإعلام، ومسؤولي مدارس القديس يوسف المارونية، والشخصيات العامة.
بدأ اللقاء بكلمة من سيادة المطران رحب فيها بالضي

 

ف الكريم، كما تحدث سيادته عن تاريخ اللواء أحمد المنصور
ي العظيم الذي يدعو للفخر والاعتزاز للمصريين واللبنانيين وكل العرب.
وفي نهاية كلمته وجه سيادة المطران حديثه نحو سيادة اللواء البطل “إننا نعتز ونفتخر بأمثالك وستكون سيرتك النضالية يُحتذَى بها بما أنك رمز البطولة والعز”.
ثم ألقى سيادة اللواء كلمته التي أثارت مشاعر الحضور، حيث استعاد ذكرياته في حرب أكتوبر بكل تفاصيلها، وكيف أنه اختار حب الوطن والتضحية مع الحياة، حيث كان يطلب من الله النصر أو الن
صر، مشيرًا إلى أن إرادة الله تجلت بأن يبقى على قيد الحياة حتى ينقل تجربته الفريدة لكل الأجيال، ليَعلمَ الجميع كيف كان
هناك أشخاص أقوياء لم يُرهِبهم الموت ولم يخشوا من عدوٍّ قاسٍ غادر، بل كان حب الوطن يجري في دمائهم.
وأضاف في كلمته: إنهم لم يُبالوا بكل غالٍ ونفيس، حيث كانت أنظارهم معلّقة نحو النصر أو الشَّهادة. وأثناء كلمته تم عرض لقطات مصوّرة حول أمجاد البطل.
وعقب اللقاء تم التقاط الصور التذكارية، لتظل ذكرى لهذا اللقاء
الفريد مع هذا البطل الذي يمكن أن يطلق عليه لقب “الش
هيد الحي”.

 

وجدير بالذكر أن البطل اللواء أحمد المنصوري هو أحد أبطال حرب أكتوبر المجيدة، حيث كان رأس حربة الطائرات في أولى الغارات الجوية وأهم أبطال معركة ٢٤ أكتوبر، حيث نفّذ مناورة الموت الأخير حتى إن إسرائيل أطلقت عليه اسم “الطيار المجنون”. فهو المقاتل الشرس الذي أذاق العدو خسائر لا تُحصَى، حتى إنه
حصل على كل أوسمة ونياشين الجيش المصري.