stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

الملك إثيلبرت الأول ملك كنت Sant’ Etelberto – Re del Kent

113views

24 فبراير

إعداد الأب / وليم عبد المسيح سعيد – الفرنسيسكاني

ولد إثيلبرت حوالي عام 552م. وتوج ملكاً على كينت، وتميز بكونه أول حاكم أنجلوسكسوني اعتنق المسيحية. هو الرئيس الأعلى لإنجلترا وجميع الأقاليم المجاورة. تزوج إثيلبرت من الأميرة بيرتا، ابنة الملك الفرنسي كاريبرتو، وكانت مسيحية الديانة. كان شرط الاحتفال بالزواج هو السماح للأميرة بحرية الاستمرار في ممارسة ديانتها.

وكان يرافقها أسقف ليتاردو. واستطاعت أن تجذب زوجها إلى اعتناق الديانة المسيحية وتركه للوثنية. وفى عام 597م أرسل البابا القديس غريغوريوس الكبير مبشرين برئاسة أوغسطينوس كانتربري الشهير، من أجل تبشير الشعوب الأنجلوسكسونية. وعندما وصل المبشرين إلى جزيرة تاناتوس طلبوا مقابلة الملك لإعطائه رسالة وهدية البابا والسماح لهم بالتبشير.

عندما وصل الملك بعد أيام قليلة إلى الجزيرة طلب مقابلة المبشرين، في مكان مفتوح وعلى بعد مسافة بينهم لاعتقاده بأنهم يمكنهم خداعه عن طريق السحر والسيطرة عليه. ثم اقترب منه المبشرين وهم حاملين صليب فضي وبشروا الملك وكل حاشيته بكلمة الحياة وتعاليم السيد المسيح. فقال لهم إثيلبرت بحذر شديد كل هذه الكلمات جميلة ولكن غير مؤكدة، لا يمكنني أن أتخلى عن إيماني وإيمان اجدادي، ولكن تقديراً لرسالة البابا وحماسهم منحهم الملك مكاناً مناسباً في كانتربري والسماح لهم بالتبشير. وفى عيد العنصرة عام 597م قبل الملك إثيلبرت سر المعمودية، وقبل الآلاف من الشعب أيضا سر المعمودية.

وبدا هدم المعابد الخاصة بعبادة الأصنام وتحويلها إلى كنائس. وخارج اسوار كانتربري قدم الملك أرض لبناء أكبر كاتدرائية باسم القديسين بطرس وبولس. وتم تعيين القديس ميليتو كأول أسقف لمملكة كينت. وبدأ الملك بتقديم مساعدات كبيرة لإنشاء أبرشيات كثيرة في المملكة، بالإضافة إلى وقوفه بجانب الكنيسة والسماح لها بممارسة كافة الأنشطة والتبشير.

وأصدر الملك قانون ولوائح يعطي الكنيسة وكافة رجال الدين جميع الحقوق القانونية، ورقد في الرب الملك إثيلبرت بعطر القداسة يوم 24 فبراير عام 616م. بعد فترة حكم استمرت ستة وخمسين عاماً، ودفن في كنيسة القديس مارتن التابعة لكاتدرائية القديسين بطرس وبولس. فلتكن صلاته معنا .