stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

الكنيسة الكاثوليكية بمصرروحية ورعويةكنيسة الأقباط الكاثوليكموضوعات

الميلاد عودة للإنسانية

105views

الانبا باخوم

النائب البطريركي لشؤون الايبارشية البطريركية

تم نشره بجريدة الجمهورية بتاريخ ٧ يناير ٢٠٢١

نعود ونحتفل ونقيم ذكرى، بل ونحيا من جديد عيد الميلاد “ميلاد السيد المسيح”. عيد الميلاد يتخطى البُعد الدينى، فميلاد المسيح لا يرتبط فقط بالمسيحيين، بل بكل إنسان. هو ظهور لحب الله بصورة ملموسة ومرئية. هو ميلاد رسالة وعودة للإنسانية نفسها.

ميلاد المسيح يذكرنا بكلمته التى قالها: أحبوا بعضكم بعضاً كما أنا أحببتكم. حب الله لنا والذى تجسد يدعونا ليس فقط إلى أن نحبه هو، بل أن نحب بعضنا بعضا. ميلاد المسيح دعوة للحب لكل نسان، لإحتضان الآخر المهمش، الضعيف، الأكثر إحتياجاً.

نحيا اليومَ، وسط ازمة كورونا، وهناك خطر ان يصبح عالمنا يسودُهُ الإنفراديّة، والعزلةُ العميقة. تنوعتْ وسائلُ التواصلِ وتعددتْ، والغريبُ أنَّ النتيجةَ عزلةٌ أكثر، شعورٌ بنقصٍ أكثر. فخطرُ الانغلاقِ على الذاتِ والأفكارِ الخاصّةِ أصبح كبيرًا، خطرُ تقديرِ الذاتِ ومعرفةِ حبِّ الآخرينَ أصبح مرتبطً بعددِ التفاعلاتِ على ما ننشرُهُ أو نعرضُهُ على صفحاتِ التواصل. نتواصلُ عن طريقِ شبكةٍ، نرسلُ إشاراتٍ وننتظرُ إشارات.

الإنفراديّةُ لا تَعني الأنانيّة، ولكن تَعني أنَّ كلَّ شيءٍ أصبحَ محورُهُ أنا. أنا أُرسل، وأنا أرى ما يفعلُهُ الناس لي، أنا أُقيِّم. أنا المركز.
أمامَ هذا الواقعِ يولد المسيح. واقعً جديدًا، فكرً جديدً وأصيل. أساسه المحبة، وهدفه الاخر. ميلاد يوحد، يجمع، يقرب. يجعلنا نعود للإنسانية. فكل عام وشعب مصر بخير، بسلام، متقدم، نحو إنسانية حقيقيه، ملؤها الكرامة.

أعياد مباركة.