stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

الوريث

504views

images_2الوريث

                                                 الآباء الساليزيان 

عاش في إحدى المناطق السهلية مزارعٌ كبير يملك أراضيَ شاسعة. وكان يسكن مع امرأته وابنه الوحيد في قصر كبير تتواجد فيه كل مستلزمات الراحة والرفاهية. وفي أحد الأيام، دعا المزارع ابنَه الوحيد وقال له أنه يريد أن يورثه كل ما يملك، قبل أن يموت، لكنه طلب منه أن يسافر إلى المدينة ويعمل بعرق جبينه مدّة أسبوعين ليتعلّم معنى الجهد والتعب في كسب المال، وأن يعود إليه بعد أسبوعين ويقدّم له ما كسبه من تعب جبينه.

لم توافق الوالدة على هذا العرض، وحاولت إقناع زوجها بالعدول عن ذلك، دون جدوى. فذهبت إلى ابنها وأعطته صرّة من النقود تكفيه للعيش في المدينة دون جهد. انقضت المدة فعاد الشاب إلى البيت ودخل إلى أبيه وأعطاه صرّة النقود وقال له:

– “لقد لبّيت طلبك وعملت في المدينة، وإليك ما جنيت”.

فأخذ الوالد صرّة النقود وألقاها في نار الموقد ونظر إلى ابنه وقال: “أنت كاذب لأنك لم تعمل في المدينة”.

حزن الولد وذهب ليشكي همّه إلى أمّه، فطمأنته أمّه وأعطته نقودًا أخرى وقالت له: “عد إلى المدينة، وعش كما تريد، ثم ارجع إلى أبيك بثياب رثّة وسخة ليقتنع أنك عملت”. وهكذا كان. عاد الولد بعد أسبوعين ودخل على أبيه بثياب وسخة وقال له: “إليك ثمرة تعب يديّ”. فأخذ الوالد صرّة النقود ورماها في موقد النار وقال لابنه: “أنت كاذب، فأنت لم تعمل في المدينة”.

عاد الولد إلى المدينة وصمّم على العمل. وبعد أسبوعين عاد إلى أبيه وقدّم له صرّة النقود التي كسبها. فأخذها الوالد ورماها في موقد النار. وقبل أن ينظر الوالد إلى ابنه أو يقول شيئا، انطلق الولد بسرعة إلى الموقد ومدّ يده في النار وانتشل الصرّة بما فيها وقال لأبيه: “أيّ مبذّر أنت؟ لقد عانيتُ الأمرّين كي أحصل على هذه النقود، وأنت ترميها في النار؟”.

فنهض الوالد لتوّه وضمّ ابنه إلى صدره وترقرقت الدموع في عينيه وقال: “الآن أستطيع أن أورثك مطمئنّا، لأنّك أصبحت تعرف قيمة المال”.

عن موقع جمعية التعليم المسيحي بحلب