stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

اليوم الثاني من الشهر المريمي

2.9kviews

images

وتجسّد من الروح القدس ومن مريم العذراء ( قانون الإيمان )

في حدث ميلاد الرب يسوع المسيح نرى ولادتين : في الأُولى كما في الثانية تمثّلان قوّة إلهيّة تتجاوزنا بشكل مطلق .

من ناحيةٍ أولى ، ولد الله ابنه من لدنه شخصياً قبل كل الدهور . ” كان في البدءِ لدى الله . به كان كلُّ شيء ، وبدونه ما كان شيء مما كان ” ( يوحنا ١ : ٣ ) .

ومن ناحيةٍ أُخرى ، حبلت به عذراء بقوّة الروح القدس وبتدخل من الله ” إنّ الروح القدس يحلُ عليكِ  وقُدرةَ العليّ تُظلّلُكٍ ، فستحبلين وتلِدينَ ابناً فسمّيه يسوع ، سيكون قُدُوساً وابن الله يُدعى ” ( لوقا ١ : ٣٥ ) .

من ناحيةٍ، ولِد ليُعطي الحياة ، ومن ناحية أُخرى ، ليُلغي الموت .

في الحالةِ الأولى ، ولِد من لَدُنِ أبيه ، بالروح القدس . وفي الحالةِ الأُخرى ، ولِد كبشر من العذراء مريم ، وبولادته البشريّة، حرّر الإنسان . وتبقى هاتان الولادتان ، الإليةِ والإنسانية ، غير قابلتين للإنفصال عن بعضهما البعض .

عندما نقول أن في المسيح ولادتان، فنحن لا نقصد أن ابن الله ولِدَ مرتين ، لكننا نؤكد ثنائيّة الطبيعة في ابن الله الوحيد ، ولقد أكدّ

القديس يوحنا الإنجيلي هذا الأمر بقوله : ” في البدءِ كان الكلمة ، والكلمة كان لدى الله ، والكلمةُ هوَ الله ” ( يوحنا ١ : ١ ) … والكلمةُ صار بشراً ، فسكنَ بيننا ” ( يوحنا ١ : ١٤ ) .

إن الله ، الغير منظور ، لمّا تمّ الزمان ، اتخذَ جسداً ، مولوداً من إمرأةٍ ، مولوداً في حُكم الشريعة ، ليفتدي الذين هم في حُكمِ الشريعة … ” ( غلاطية ٤ : ٤ – ٥ ) .

أصبح الله بشراً، لا ليمتزج بالإنسان ، بل لكي يرفع الإنسان بمجد وقداسة إلى  الله الآب .

فالله لم يولد مرّتين ، لكن بنوعيّ الولادة المذكورتين سابقاً  : أي الولادة الإلهية من قبل كلّ الدهور ، ومن ثمّ ولادته بالجسد من مريم العذراء . وبهذا أراد ابن الله الوحيد أن يكون إلهاً وإنساناً في آنٍ واحد وفي شخصٍ واحد .

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا

اسقف الإسكندرية واورشليم والاردن

           للأرمن الكاثوليك