stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

اليوم السابع من الشهر المريمي

834views

virgin-mary27

اليوم السابع من الشهر المريمي

عيد الصعود : صعود الرب يسوع إلى السماء

” فَليَجذبْنا الحبّ إليه كما جذب العذراء مريم ونقلها بالنفس والجسد إلى السماء “

” وبَعدَ ما كَلَّمَهُمُ الرَّبُّ يسوع ، رُفِعَ إِلى السَّماء ، وجَلَس عَن يَمينِ الله ” (مرقس ١٦ : ١٩ ). وهكذا انطلقَ عائدًا إلى حيث كانَ ، عادَ من المكان الذي ما زالَ  يسكنُه ، في الواقع ، عندما صعدَ إلى السماء بإنسانيّته ، جمعَ السماء والأرض بألوهيّته .                                   ما  نلاحظَه في احتفال اليوم ، هو إلغاء القرار الذي كان يدينُنا والحكم الذي كان يُلبسُنا ثوب الفساد. في الواقع ،  فإنّ الطبيعة البشريّة التي وُجِّهَ إليها هذا الكلام : ” لأَنَّكَ تُرابٌ وإِلى التُّرابِ تعود ” (تكوين ٣ : ١٩ )، هذه الطبيعة البشريّة بالذات صعدَتْ اليوم إلى السماء مع الرّب يسوع المسيح . لذا، علينا أن نتبعَه من كلّ  قلبنا ، حيث نعرف بالإيمان أنّه صعدَ بالجسد. فَلنَتجنّبْ ملذّات الأرض : فلا تُعيقُنا أيّ علاقات دنيويّة ، نحن الذين لنا الآب في السماوات. 

فَلنفكِّرْ أيضًا في أنّ الذي صعدَ الى السماء مليئًا بالمودّة سيعود متشدِّدًا … ، هذا ما يجب أن يجب أن نعمله ، ولنفكّر  في هذا الأمر باستمرار . حتّى لو كنّا مرهقين وسط دوّامة أعمال هذا العالم ومشاكله وصعوباته وهمومه ، لنرمي منذ الآن  “مرساة النفس ” ، ” لإن المسيح لنا مثلُ  مِرساةٍ للنفسِ  أمينةٍ متينةٍ تخترق الحجابَ إلى حيثُ دخلَ  يسوع من أجلنا سابقاً …” (عبرانيين ٦ : ١٩ – ٢٠ ) في الوطن الأبديّ . فَلنبحَثْ لخلاص نفوسنا عن النور الحقيقيّ فقط .                             سَمعْنا أنّ الربّ صعدَ إلى السماء  فَلنفكِّرْ بإمعان فيما نؤمن. رغم ضعف الطبيعة البشريّة التي ما زالَتْ تربطُنا بالأرض، فَليَجذبْنا الحبّ إليه، لأنّنا على ثقة بأنّ الذي أوحى لنا بهذه الرغبة ، يسوع المسيح ، لن يخذلَنا في رجائنا.                                                                

                           المطران كريكور اوغسطينوس كوسا 

                          اسقف الاسكندرية واورشليم والاردن

                                        للأرمن الكاثوليك