stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

الكنيسة الكاثوليكية بمصركنيسة الأقباط الكاثوليك

بطريرك الأقباط الكاثوليك يشارك في افتتاح الجمعية العامة الثانية عشر لمجلس كنائس الشرق الأوسط بمصر

102views

١٧ مايو ٢٠٢٢

كتب شادي محسن – المكتب الإعلامي الكاثوليكي بمصر

تحت شعار “تشجعوا أنا هو لا تخافوا”، وبمشاركة غبطة أبينا البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، ورئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر، افتتحت أمس، الجمعية العامة الثانية عشر لمجلس كنائس الشرق الأوسط، وذلك بمركز لوغوس البابوي، بوادي النطرون بمصر، في ضيافة قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية للأقباط الأرثوذكس، بمشاركة وحضور الدكتور ميشال عبس، الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط.

يشارك في اللقاءات سبعة عشر بطريركًا، بإجمالي إحدى وعشرين كنيسة، من العائلات الأربع لمجلس كنائس الشرق الأوسط، وهم العائلة الكاثوليكية، العائلة الأرثوذكسية الشرقية، العائلة الأرثوذكسية، والعائلة الإنجيلية.

ويشارك من العائلة الكاثوليكية في اللقاءات كل من غبطة البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، ورئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر، غبطة البطريرك يوسف العبسي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك، غبطة الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو، جاثليق وبطريرك الكلدان في العالم، غبطة البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي،

غبطة البطريرك رافائيل بدروس الحادي والعشرين ميناسيان، بطريرك بيت كيليكيا للأرمن الكاثوليك، غبطة البطريرك بييرباتيستا بيسابالا، بطريرك القدس للكنيسة اللاتينية، وسيادة المطران بولس الصياح، النائب البطريركي العام للكنيسة المارونية، الذي شارك نيابة عن غبطة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للكنيسة المارونية، كما يشارك أيضًا ممثلون عن العائلات المسيحية الأخرى وهي: العائلة الأرثوذكسية الشرقية، العائلة الأرثوذكسية، والعائلة الإنجيلية.

يشارك أيضًا عدد كبير من الآباء المطارنة على رأس وفود من كنائسهم، أعضاء اللّجنة التنفيذيّة لمجلس كنائس الشرق الأوسط، ضيوف، خبراء وشركاء المجلس من مختلف الكنائس والمنظّمات المسكونيّة في دول العالم، كما ترأّس الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط د. ميشال عبس، الأمناء العامين المشاركين للمجلس، وفريق عمل الأمانة العامة.

وأكد الحضور جميعًا على أهميّة التجدّد والتمسّك بالرّجاء وبإيماننا بيسوع المسيح، لأنّ معه لا نخاف ولا نضطرب، مشدّدين على ضرورة التشبّث بمشرقنا وأرضنا المقدّسة، مهد المسيحيّة.

بدأ اليوم الأوّل بالصلاة الافتتاحية مع العائلة الأرثوذكسيّة الشرقيّة، بكنيسة التجلّي في المركز البابويّ، ثم توجّه المشاركون على وقع ترانيم بحسب طقس الكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة إلى قاعة المجمع المقدّس، حيث افتُتحت الجمعيّة العامة بكلمة من قداسة البابا تواضروس الثاني.

وعقب كلمة البابا تواضروس، قدم الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط، الدكتور ميشال عبس هدية تذكارية من المجلس لقداسته، عبارة عن منحوتة من حجر لبنان، ترمز إلى يدي البابا أيّ يد العطاء، يد الله حاملًا صليب الأقباط والصليب في حضانة أغصان الزيتون، ينتهي بشعلة النور المقدّس.

تضمن اليوم الأول أيضًا كلمات رؤساء مجلس كنائس الشرق الأوسط، وكلمة من الدكتور ميشال عبس، الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط، وكذلك كلمات أخرى لعدد من بطاركة الشرق، رؤساء وفود مجلس كنائس الشرق الأوسط، ممثّلي مختلف العائلات الكنسيّة، بالإضافة إلى تحيّات عبر الفيديو من بعض شركاء المجلس الدوليّين، ليختتم اليوم الأوّل بصلاة ختاميّة مع العائلة الأرثوذكسيّة الشرقيّة، ترأسها قداسة البابا تواضروس الثاني.

الجدير بالذكر أن رؤساء العائلات المسيحية الأربع بمجلس كنائس الشرق الأوسط هم: غبطة الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو، جاثليق وبطريرك الكلدان في العالم الكلي الطوبى، رئيس المجلس عن العائلة الكاثوليكية، غبطة البطريرك مار إغناطيوس إفرام الثاني،

بطريرك أنطاكية وسائر المشرق، والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم، رئيس المجلس عن العائلة الأرثوذكسية الشرقية، غبطة البطريرك يوحنا العاشر يازجي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، رئيس المجلس عن العائلة الأرثوذكسية، سيادة القس الدكتور حبيب بدر، رئيس الاتحاد الإنجيلي الوطني بلبنان، رئيس المجلس عن العائلة الإنجيلية.