stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

تأمل الأب جورج جميل

the wooden rosary on the open Bible
440views

تاملك 26-10-2019‏

مز47‏

يَا جَمِيعَ الأُمَمِ صَفِّقُوا بِالأَيَادِي. اهْتِفُوا ِللهِ بِصَوْتِ الابْتِهَاجِ. 2لأَنَّ الرَّبَّ ‏عَلِيٌّ مَخُوفٌ، مَلِكٌ كَبِيرٌ عَلَى كُلِّ الأَرْضِ. 3يُخْضِعُ الشُّعُوبَ تَحْتَنَا، وَالأُمَمَ ‏تَحْتَ أَقْدَامِنَا. 4يَخْتَارُ لَنَا نَصِيبَنَا، فَخْرَ يَعْقُوبَ الَّذِي أَحَبَّهُ. سِلاَهْ.‏
‏5صَعِدَ اللهُ بِهُتَافٍ، الرَّبُّ بِصَوْتِ الصُّورِ. 6رَنِّمُوا ِللهِ، رَنِّمُوا. رَنِّمُوا ‏لِمَلِكِنَا، رَنِّمُوا. 7لأَنَّ اللهَ مَلِكُ الأَرْضِ كُلِّهَا، رَنِّمُوا قَصِيدَةً. 8مَلَكَ اللهُ عَلَى ‏الأُمَمِ. اللهُ جَلَسَ عَلَى كُرْسِيِّ قُدْسِهِ. 9شُرَفَاءُ الشُّعُوبِاجْتَمَعُوا. شَعْبُ إِلهِ ‏إِبْراهِيمَ. لأَنَّ ِللهِ مَجَانَّ الأَرْضِ. هُوَ مُتَعَال جِدًّا

الكلمة
لوقا 13: 1-9‏

وفي ذلِكَ الوَقتِ حَضَرَ أُناسٌ وأَخبَروهُ خَبَرَ الجَليليِّينَ الَّذينَ خَلَطَ بيلاطُسُ ‏دِماءَهم بِدِماءِ ذَبائِحِهِم. فأَجابَهُم: ((أَتظُنُّونَ هؤلاءِ الجَليليِّينَ أَكبَرَ خَطيَئةً ‏مِن سائِرِ الجَليليِّينَ حتّى أُصيبوا بِذلك؟ أَقولُ لَكم: لا، ولكِن إِن لم تَتوبوا، ‏تَهلِكوا بِأَجمَعِكُم مِثلَهم. وأُولئِكَ الثَّمانِيَةَ عَشَرَ الَّذينَ سَقَطَ عَليهِمِ البُرجُ في ‏سِلْوامَ وقَتَلَهم، أَتَظُنُّونَهم أَكبرَ ذَنْباً مِن سائِرِ أَهلِ أُورَشَليم ؟ أَقولُ لكم: لا ‏ولكِن إِن لم تَتوبوا تَهِلكوا بِأَجمَعِكُم كذلِكَ )).‏
وضَرَبَ هذا المَثَل: ((كانَ لِرَجُلٍ تينَةٌ مَغروسَةٌ في كَرمِه، فجاءَ يَطلُبُ ‏ثَمَراً علَيها فلَم يَجِدْ. فقالَ لِلكَرَّام: ((إنِّي آتي مُنذُ ثَلاثِ سَنَواتٍ إِلى التِّينَةِ ‏هذه أَطُلبُ ثَمَراً علَيها فلا أَجِد، فَاقطَعْها! لِماذا تُعَطِّلُ الأَرض؟)) فأَجابَه: ‏‏((سيِّدي، دَعْها هذِه السَّنَةَ أَيضاً، حتَّى أَقلِبَ الأَرضَ مِن حَولِها وأُلْقِيَ ‏سَماداً. فَلُرَّبما تُثمِرُ في العامِ المُقبِل وإِلاَّ فتَقطَعُها )).‏

بعض نقاط التأمّل

الجموع، التلاميذ ويسوع. أضع نفسي في المكان أطلب نعمة التنبّه إلى ‏أهميّة التوبة
أفكّر كيف أنّ الموت ممكن أن يُصيب أيّ إنسان في أيّ وقت
أفكّر كم هو مُلحّ أن أجد اليوم معنى لحياتي، هدفًا يعطي معنى لحياتي ‏وموتي
أرى الربّ، الكرّام، يعمل فيّ دون يأس