stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

تأمل الأب جورج جميل

455views

تاملك 4-12-2019‏

مز93‏

‏1اَلرَّبُّ قَدْ مَلَكَ. لَبِسَ الْجَلاَلَ. لَبِسَ الرَّبُّ الْقُدْرَةَ، ائْتَزَرَ بِهَا. أَيْضًا تَثَبَّتَتِ الْمَسْكُونَةُ. ‏لاَ تَتَزَعْزَعُ. 2كُرْسِيُّكَ مُثْبَتَةٌ مُنْذُ الْقِدَمِ. مُنْذُ الأَزَلِ أَنْتَ. 3رَفَعَتِ الأَنْهَارُ يَا رَبُّ، ‏رَفَعَتِ الأَنْهَارُ صَوْتَهَا. تَرْفَعُ الأَنْهَارُ عَجِيجَهَا. 4مِنْ أَصْوَاتِ مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ، مِنْ غِمَارِ ‏أَمْوَاجِ الْبَحْرِ، الرَّبُّ فِي الْعُلَى أَقْدَرُ. 5شَهَادَاتُكَ ثَابِتَةٌ جِدًّا. بِبَيْتِكَ تَلِيقُ الْقَدَاسَةُ يَا رَبُّ ‏إِلَى طُولِ الأَيَّامِ.‏

الكلمة
متى 15 : 29-37‏

ذهَبَ يسوعُ من هُناك وجاءَ إِلى شاطِئِ بَحرِ الجَليل، فصَعِدَ الجَبَلَ وجلَسَ هُنالِكَ. ‏فأَتَت إِلَيه جُموعٌ كَثيرة ومعَهم عُرْجٌ وعُمْيٌ وكُسْحانٌ وخُرْسٌ وغَيرُهم كَثيرون، ‏فطَرحُوهم عِندَ قَدَمَيه فشفاهم. فَتَعَجَّبَ الجُموعُ لَمَّا رأَوا الخُرسَ يَتَكَلَّمونَ والكُسْحانَ ‏يَصِحُّونَ والعُرْجَ يَمشونَ مَشياً سَوِيّاً والعُميَ يُبصِرون. فَمَجَّدوا إِلهَ إِسرائيل. فدَعا ‏يسوعُ تَلاميذَهُ وقالَ لَهم: «أُشفِقُ على هذا الجَمْع، فإِنَّهم مُنذُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ يُلازِمونَني ‏ولَيسَ عِندَهُم ما يأكُلون. فلا أُريدُ أَن أَصرِفَهم صائمين لِئَلاَّ تَخورَ قُواهُم في ‏الطَّريق». فقالَ لَه التَّلاميذ: «مِن أَينَ لَنا في مَكانٍ قَفْرٍ مِنَ الخُبزِ ما يُشبعُ مِثلَ هذا ‏الجَمْع ؟» فقالَ لَهم يسوع: «كَم رَغيفاً عِندَكُم ؟» قالوا لَه: «سَبعَةٌ وبَعضُ سَمَكاتٍ ‏صِغار». فأَمَر الجَمْعَ بِالقُعودِ على الأَرض. ثُمَّ أَخذَ الأَرغِفَةَ السَّبعَةَ والسَّمكات، ‏وشكَرَ وكسرَها وناوَلَها تَلاميذَه، والتَّلاميذُ ناوَلوها الجُموع. فأَكَلوا كُلُّهم حتَّى شَبِعوا، ‏ورَفعوا ما فَضَل مِنَ الكِسَر: سَبعَ سِلالٍ مُمتَلِئَة. وكانَ الآكِلونَ أَربَعَةَ آلافِ رَجُل، ما ‏عدا النِّساءَ والأَولاد.‏

 

بعض نقاط التأمّل

تصوّر المكان : تلّة مشرفة على بحيرة الجليل، الجموع، التلاميذ ويسوع. أضع ‏نفسي في المكان أطلب نعمة الرغبة الشديدة في تذوّق حنان الربّ
الشفاءات. الناس لا تخجل من عرض أمراضها الّتي تُصبح بدورها مكان اللقاء ‏بالربّ
انتباه يسوع إلى تعب الناس وحاجاتهم ورغبته في راحتهم
التلاميذ يصبحون هم أداة عجائب الرب