stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

تأمل الأب جورج جميل

Bible and cross --- Image by © VStock LLC/Tetra Images/Corbis
129views

تامل شخص
الله معي. في داخلي.
وحضور الله يبثُ الحياة،في جسدي،و فكري،و قلبي

الجمعة 6-6-20

صلاة شكر

لا أجد يا سيدي مكاناً يكفي لأن أكتب فيه ما تعطيه لي في حياتي.
أشكرك يا أبي من أجل محبتك الغالية.
أشكرك يا أبي من أجل عنايتك بي رغم انشغالي عنك.
أشكرك يا أبي على حمايتك لي من الاخطار والمصاعب.
أشكرك يا أبي على كل يوم جديد تعطيه لي كفرصه من أجل ان أحيا معك.
أشكرك يا أبي على نعمة الغفران التى تعطيها لي بدون مقابل.
أشكرك يا أبي من اجل دمك الكريم المسفوك من أجلي أنا ابنك الخاطئ الغير المستحق.
أشكرك يا أبي لأنك رفعت قيمتى من مجرد عبد مقيد بشرور ابليس الى ابن وارث لملكوت ابيه.
أشكرك يا أبي على عقلي على صحتي على تعليمي على عملي على اهلي على اصدقائي.امين
صلاةتوبة أَيُّها الربُّ وسيِّدُ حياتي، أَعتِقْني من روحِ البطالةِ والفُضول وحبِّ الرئاسة والكلامِ البطَّال. أَنعِم عليَّ أَنا عبدُكَ الخاطئ بروحِ العِفَّةِ واتِّضاع الفِكر والصبرِ والمحبَّة. نعم يا مَلِكي وإِلهي، هَبْ لي أَن أَعرِفَ ذنوبي وعيوبي وأَن لا أَدينَ إِخوَتي، فإِنَّكَ مُبارَكٌ الى أَبدِ الآبدين آمين.

مزمور

يَمتَلِئُ بِمَديحِكَ فَمي
وَبِتَمجيدِكَ طَوالَ يَومي
في أَيّامِ ٱلشَّيخوخَةِ لا تَنبُذني
إِذا وَهَنَت قِوايَ لا تَخذُلني

وَإِنّي أُقيمُ بِظِلِّ ٱلرَّجاء
وَأَبقى أَزيدُ عَلَيكَ ٱلثَّناء
يُحَدِّثُ لِساني بِكَرَمِكَ
وَطَوالَ ٱليَومِ بِخَلاصِكَ

وَآتي لِلإِشادَةِ بِقُوَّةِ ٱلمَولى
وَلَن أُجرِيَ، سَيِّدي، لِكَرَمِكَ ذِكرا
أَللَّهُمَّ، إِنَّكَ عَلَّمتَني هَذا مُنذُ شَبابي
وَها إِنّي ما زِلتُ بِمُعجِزاتِكَ مُخبِرا

وَأَنا أَشكُرُ لَكَ بِٱلكِنّار
وَلِصِدقِكَ، يا إِلَهي، أَعزِفُ لَكَ بِٱلقيثار

إنجيل القدّيس مرقس 44-38:12

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ يَسوع في تَعليمِهِ: «إِيّاكُم وَٱلكَتَبَة. فَإِنَّهُم يُحِبّونَ ٱلمَشيَ بِٱلجُبَب، وَتلَقّي ٱلتَّحِيّاتِ في ٱلسّاحات،
وَصُدورَ ٱلمَجالِسِ في ٱلمَجامِع، وَٱلمَقاعِدَ ٱلأَولى في ٱلمَآدِب.
يَأكُلونَ بُيوتَ ٱلأَرامِل، وَهُم يُظهِرونَ أَنَّهُم يُطيلونَ ٱلصَّلاة. هَؤلاءِ سيَنالُهُمُ ٱلعِقابُ ٱلأَشَدّ».
وَجَلَسَ يَسوعُ قُبالَةَ ٱلخِزانَةِ يَنظُرُ كَيفَ يُلقي ٱلجَمعُ في ٱلخِزانَةِ نُقودًا مِن نُحاس. فَأَلقى كَثيرٌ مِنَ ٱلأغنِياءِ شَيئًا كَثيرًا.
وَجاءَت أَرمَلَةٌ فَقيرَة، فَأَلقَت عُشَرين، أَي فَلسًا.
فَدَعا تَلاميذَهُ، وَقالَ لَهُم: «ٱلحَقَّ أَقولُ لَكُم: إِنَّ هَذِهِ ٱلأَرملَةَ ٱلفَقيرَةَ أَلقَت أَكثَرَ مِن جَميعِ ٱلَّذينَ أَلقَوا في ٱلخِزانَة.
لِأَنَّهُم كُلَّهُم أَلقَوا مِنَ ٱلفاضِلِ عَن حاجاتِهِم. وَأَمّا هِيَ، فَإِنَّها مِن حاجَتِها أَلقَت جَميعَ ما تَملِك، كُلَّ رِزقِها».

تامل

يسوع يذكر الوصيّتين كوحدة لا تنفصم إحداها عن الأخرى
الكاتب يجد في إجابة يسوع صدى لقناعته الروحيّة العميقة
رغم كلّ ما يفرّق بين يسوع والكاتب يجدان تناغمًا على مستوى الاختبار الروحيّ العميق