stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

تأمل الأب جورج جميل

the wooden rosary on the open Bible
8views

تامل شخص
الله معي. في داخلي.
⁹وحضور الله يبثُ الحياة،في جسدي،و فكري،و قلبي

صلاة شكر الاثنين 5-١0 -20

لا اجد يا سيدى مكانا يكفى لان اكتب فيه ما تعطيه لى فى حياتى
اشكرك يا ابى من اجل محبتك الغاليه
اشكرك يا ابى من اجل عنايتك بى رغم انشغالى عنك
اشكرك يا الهى على حمايتك لى من الاخطار والمصاعب
اشكرك يا ابى على كل يوم جديد تعطيه لى كفرصه من اجل ان احيا معك
اشكرك يا الهى على نعمة الغفران التى تعطيها لى بدون مقابل
اشكرك يا الهى من اجل دمك الكريم المسفوك من اجلى انا ابنك الخاطئ الغير مستحق
اشكرك يا ابى لانك رفعت قيمتى من مجرد عبد مقيد بشرور ابليس الى ابن وارت لملكوت ابيه
اشكرك يا ابى على عقلى على صحتى على تعليمى على عملى على اهلى على اصدقائك
لا يكفيك يارب اى شكر فان تستحق كل الشكر تستحق كل المجد والاكرام
انت الاب الذى يضع نفسه من اجل ابناؤه رغم قساوة قلوبهم وضعفهم
تعالوا كل واحد فينا برفع صلوات ليسوع صلاة شكر
يسوع المسيح يستحق الشكر في كل حين
يلا كل واحد فينا يشكر الله على حساناتك له

صلاة التوبة للقديس مار أفرام السرياني

أَيُّها الرّبُّ وسيّدُ حياتي، أَعْتِقني مِنْ روحِ البَطالةِ والفضولِ وحُبِّ الرّئاسةِ
والكلامِ البطَّالِ.وأَنْعمْ عليَّ أَنا عَبدُكَ الخاطِئ بروحِ العفَّةِ واتّضاعِ الفكرِ والصّبرِ والمحبَّةِ.
نَعَمْ يامَلِكي وإلهي هَبْ لي أَنْ أَعْرِفَ ذنوبي وعيوبي وألاّ أدينَ إخْوتي، فإنَّكَ مباركٌ امين

سفر المزامير

شكُرُ لِرَبّي مِن صَميمِ قَلبي
بِمَجلِسِ ٱلأَبرارِ وَبَينَ ٱلجَماعَة
جَليلَةٌ هِيَ فِعالُ ٱلمَولى
دِراسَتُها بِكُلِّ مُحِبّيها أَولى
ما لِغَيرِ ٱلإِنصافِ وَٱلحَقِّ تَعمَلُ يداهُ
نَبَعَت مِنَ ٱلصِّدقِ جَميعُ وَصاياهُ
سَتَظَلُّ أَبدًا سَرمَدا
عِمادُها ٱلحَقُّ وَٱلهُدى
فَأَتى إِلى شَعبِهِ بِٱلفِدى
صَيَّرَ عَهدَهُ خالِدا
قُدّوسٌ رَهيبٌ ٱسمُهُ
تَسبيحُهُ يَبقى عَلى طولِ ٱلمَدى

إنجيل القدّيس لوقا 37-25:10

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، وَإِذا أَحَدُ عُلَماءِ ٱلشَّريعَةِ قَد قامَ فَقالَ لِيُحرِجَ يَسوع: «يا مُعَلِّم، ماذا أَعملُ لِأَرِثَ ٱلحياةَ ٱلأَبَدِيَّة؟»
فَقالَ لَهُ: «ماذا كُتِبَ في ٱلشَّريعَة؟ كَيفَ تَقرَأ؟»
فَأَجاب: «أَحبِبِ ٱلرَّبَّ إِلَهَكَ بِكُلِّ قَلبِكَ، وَكُلِّ نَفسِكَ، وَكُلِّ قُوَّتِكَ، وَكُلِّ ذِهِنكَ، وَأَحبِب قَريبَكَ حُبَّكَ لِنَفسِكَ».
فَقالَ لَهُ: «بِٱلصَّوابِ أَجَبت. إِعمَل هَذا تَحيَ».
فَأَرادَ أَن يُزَكِّيَ نَفسَهُ فَقالَ لِيَسوع: «وَمَن قَريبي؟»
فَأَجابَ يَسوع: «كانَ رَجُلٌ نازِلًا مِن أورَشَليم إِلى أَريحا، فَوقَعَ بِأَيدي ٱللُّصوص. فعَرَّوهُ وَٱنهالوا عَلَيهِ بِٱلضَّرب. ثُمَّ مَضَوا وَقَد تَركوهُ بَينَ حَيٍّ وَمَيت.
فَٱتَّفَقَ أَنَّ كاهِنًا كانَ نازِلًا في ذَلِكَ ٱلطَّريق، فَرَآهُ فَمالَ عَنهُ وَمَضى.
وَكَذَلِكَ وَصَلَ لاوِيٌّ إِلى ٱلمَكان، فَرَآهُ فَمالَ عَنهُ وَمَضى.
وَوَصَلَ إِلَيهِ سامِرِيٌّ مُسافِرٌ وَرَآهُ فَأَشفَقَ عَلَيه.
فَدَنا مِنهُ وَضَمَّدَ جِراحَهُ، وَصَبَّ عَلَيها زَيتًا وَخَمرًا، ثُمَّ حَمَلَهُ عَلى دابَّتِهِ وَذَهَبَ بِهِ إِلى فُندُقٍ وَٱعتَنى بِأَمرِهِ.
وَفي ٱلغَدِ أَخرَجَ دينارَين، وَدَفَعَهُما إِلى صاحِبِ ٱلفُندُق، وَقال: «ٱعتَنِ بِأَمرِه، وَمَهما أَنفَقتَ زيادةً عَلى ذَلِك، أُؤَدِّيَهِ أَنا إِلَيكَ عِندَ عَودَتي».
فَمَن كانَ في رَأيِكَ، مِن هَؤُلاءِ ٱلثَّلاثَة، قَريبَ ٱلَّذي وَقَعَ بِأَيدي ٱللُّصوص؟»
فَقال: «ٱلَّذي عامَلَهُ بِٱلرَّحمَة». فَقالَ لَهُ يَسوع: «إِذهَب، فَٱعمَل أَنتَ أَيضًا مِثلَ هذا

تأمل 

أوريجينُس (نحو 185 – 253)، كاهن ولاهوتيّ
شرح لنشيد الإنشاد
«اِذْهَبْ فاعمَلْ أَنتَ أَيضًا مِثْلَ ذلك»
كتب القدّيس يوحنّا في رسالته الأولى: “أَيُّها الأحِبَّاء، فلْيُحِبَّ بَعضُنا بَعضًا لأَنَّ المَحَبَّةَ مِنَ الله وكُلَّ مُحِبٍّ مَولودٌ لله وعارفٌ بِالله” (1يو 4: 7)، وأضاف من بعد ذلك: “الله محبّة” (1يو 4: 8). بذلك، نثبت أنّ الله هو محبّة وأنّ الذي من عند الله هو أيضًا محبّة. ومَن تراه آتٍ من عند الله سوى ذاك الذي قال: “خَرَجتُ مِن لَدُنِ الآب وأَتَيتُ إِلى العالَم”؟ (يو 16: 28). فإذا كان الله محبّة، فالابن هو أيضًا محبّة…؛ ذلك أنّ الآب والابن واحد، ولا يميّز بينهما شيء. لذلك يُدعى الرّب يسوع المسيح عن وجه حقّ: محبّة، فضلاً عن الأسماء الأخرى مثل الحكمة والقوّة والعدالة والكلمة والحقّ.