stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

تأمل الأب جورج جميل

140views

تامل الثلاثاء

شكرا لك يارب

شكرا لك يا رب.. لأجل كل البركات على حياتي هذه السنة. لأجل كل الأيام المشمسة، والصعبة، والمعتمة. لأجل السلام في قلبي وحياتي. شكرا من أجل أيام الصحة والمرض، من أجل أيام الحزن والفرح خلال السنة. شكرا من أجل جميع الأشياء التي قدمتها لي، وعدت وأخذتها ثانية. شكرا لك يا رب، من أجل ابتسامة الصديق، ومن أجل اليد التي ساعدتني، من أجل المحبة التي أحببت بها، ومن أجل الأشياء المدهشة في حياتي.

شكرا من أجل الورود، والنجوم، والأطفال، ومن أجل روح المحبة. شكرا من أجل الوحدة، من أجل العمل، من أجل الصعوبات والمشاكل، من أجل المخاوف فجميعا قربتني منك أكثر. شكرا من أجل حمايتك لحياتي، من أجل توفير المأوى لي، من أجل الطعام ومن أجل الحاجيات.

ماذا ينتظرني هذه السنة !؟ الذي ترغب أنت فيه يا رب! أسألك من أجل أن تزيد ايماني لكي أراك في جميع طرقي، الأمل والشجاعة كي لا استسلم، المحبة لأجل كل الأيام القادمة، الذين حولي من أجل الصبر، التواضع، الإنتاج، ومن أجل إعطائي القلب. أعطني يا رب ما هو صالح لي، والذي لا أعلم كيف اطلبه منك. أعطني قلبا يطيع، أذنا مصغية، وذهنا منفتحا، ويدا عاملة لكي تنتج حسب رغبتك، والخضوع لإرادتك الكاملة في حياتي. اسكب يا رب بركاتك على جميع من تحبهم نفسي وأجلب السلام لقلوب جميع الناس ولوطني … آمين.

صلاة التوبة

ربى و إلهى و مخلصى يسوع المسيح, كنز الرحمة و نبع الخلاص, آتى إليك مقرا بذنوبى. اعترف بأنى بوقاحة تجاسرت و دنست هيكلك المقدس بخطاياى. و الآن ألجأ إلى رحمتك و تحننك, لأن مراحمك لا تحصى, و أنك لا ترد خاطئا قد أقبل إليك. فها أنا آتى يارب معترفا بأن آثامى قد طمت فوق رأسى كحمل ثقيل, و قد فارقتنى قوتى. فلا تحجب يارب وجهك عنى لئلا أرتاع. و لا توبخنى بغضبك. ولا تودبنى بغيظك. ولا تحاكمنى بحسب استحقاقى. ارحمنى يارب فإنى ضعيف. اذكر يارب أنى عمل يديك و ارأف بى. لا تدخل فى المحاكمة مع عبدك, لأنه لن يتبرر قدامك أى حي. عد  والبسنى حلة جديدة تليق بمجدك. اغفر لى وسامحنى, لأترنم قائلا: طوبى لمن غفر إثمه. وسترت خطيته. اعترف لك بخطيتى, ولا أكنم إثمى. قلت اعترف للرب بذنبى. و أنك رفعت اثام خطيتى. امين.

مزامير

بارِكي ٱلرَّبَّ، يا جَميعَ أَعمالِ ٱلرَّبّ
سَبِّحيهِ وَٱرفَعيهِ إِلى ٱلدُّهور

بارِكوا ٱلرَّبَّ، يا مَلائِكَةَ ٱلرَّبّ
سَبِّحوهُ وَٱرفَعوهُ إِلى ٱلدُّهور

بارِكي ٱلرَّبَّ، أَيَّتُها ٱلسَّماوات
سَبِّحي وَٱرفَعيهِ إِلى ٱلدُّهور

بارِكي ٱلرَّبَّ، يا جَميعَ ٱلمِياهِ ٱلَّتي فَوقَ ٱلسَّماء
سَبِّحي وَٱرفَعيهِ إِلى ٱلدُّهور

بارِكي ٱلرَّبَّ، يا جَميعَ جُنودِ ٱلرَّبّ
سَبِّحي وَٱرفَعيهِ إِلى ٱلدُّهور

إنجيل القدّيس لوقا 11-5:21

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ بَعضُهُم في ٱلهيَكل: «إِنَّهُ مُزَيَّنٌ بِٱلحِجارَةِ ٱلحَسَنَةِ وَتُحَفِ ٱلنُّذور.
فَقالَ يَسوع: «هَذا ٱلَّذي تَنظُرونَ إِلَيه، سَتَأتي أَيّامٌ لَن يُترَكَ مِنهُ حَجَرٌ عَلى حَجَر، بَل يُنقَضُ كُلُّهُ».
فَسَأَلوه: «يا مُعَلِّم، وَمَتى تَكونُ هَذِهِ، وَما تَكونُ ٱلعَلامَةُ أَنَّ هَذِهِ كُلَّها توشِكُ أَن تَحدُث؟»
فَقال: «إِيّاكُم أَن يُضِلَّكُم أَحَد! فَسَوفَ يَأتي كَثيرٌ مِنَ ٱلنّاسِ مُنتَحِلينَ ٱسمي، فَيَقولون: أَنا هُوَ! قَد حانَ ٱلوَقت! فَلا تَتبَعوهُم.
وَإِذا سَمِعتُم بِٱلحُروبِ وَٱلفِتَن، فَلا تَفزَعوا. فَإِنَّهُ لا بُدَّ مِن حُدوثِ ذَلِكَ في أَوَّل ٱلأَمر، وَلَكِن لا تَكونُ ٱلنِّهايَةُ عِندَئِذٍ».
ثُمَّ قالَ لَهُم: «سَتَقومُ أُمَّةٌ عَلى أُمَّة، وَمَملَكَةٌ عَلى مَملَكَة.
وَتَحدُثُ زَلازِلُ شَديدَة، وَأَوبِئَةٌ وَمَجاعاتٌ في أَماكِنَ كَثيرَة، وَسَتَحدُثُ أَيضًا مَخاوِفُ تَأتي مِنَ ٱلسَّماء، وَعَلاماتٌ عَظيمَة».

تامل

القدّيس يوحنّا الذهبيّ الفم

«وَإِذا سَمِعتُم بِٱلحُروبِ وَٱلفِتَن، فَلا تَفزَعوا»

كلّما اقترب الملك، كلّما استوجب الاستعداد. وكلّما اقترب الوقت الذي تُمنح فيه الجائزة للمحارب، كلّما أصبح من الواجب المحاربة بطريقة أفضل. هكذا نفعل أثناء السباق: عندما يشرف السباق على نهايته ونقترب من الهدف، نحثّ الخيول على المزيد من الاندفاع. لذا، قال بولس: “… فإِنَّ الخَلاصَ أَقرَبُ إِلَينا الآنَ مِنه يَومَ آمَنَّا. قد تَناهى اللَّيلُ واقتَرَبَ اليَوم…” (رو 13: 11-12).

بما أنّ الليل قد تلاشى والنهار أشرق، فلنقم بأعمال النهار؛ لنخلع أعمال الظلام. هكذا نفعل في هذه الحياة: عندما نعرف أنّ الليل يتراجع أمام الفجر ونسمع غناء السنونو، نوقظ بعضنا بعضًا، رغم أنّ الليل لم ينتهِ بعد… نسارع للقيام بمهمّات النهار؛ نرتدي ملابسنا بعد أن نخلع عنّا النعاس، لكي ترانا الشمس مستعدّين. ما كنّا نفعله عندئذ، فلنفعله الآن: لننزع عنّا كلّ أحلامنا، لنترك أحلام الحياة الحاضرة، ونخرج من سباتنا العميق، ولنرتدِ ملابس الفضيلة. هذا ما قاله لنا بوضوح الرسول: “… فْلنَخلَعْ أَعمالَ الظَّلام ولْنَلبَسْ سِلاحَ النُّور” (رو 13: 12). لأنّ النهار يدعونا إلى المعركة والمحاربة.

لا تخف عندما تسمع كلمات المحاربة والكفاح! إذا كان ارتداء درعٍ ماديّ ثقيل أمرًا شاقًّا، فمن المطلوب في المقابل ارتداء الدرع الروحيّ، إذ هو درع من نور. هكذا، ستسطع بنور أكثر إشعاعًا من الشمس، وعندما تتألّق بنور ساطع ستكون في أمان، لأنّ أسلحتك هذه من نور. إذًا؟ هل نحن مَعفيّون من المحاربة؟ كلاّ! يجب أن نحارب، لكن بدون أن ينهكنا التعب والعناء. إذ نحن مدعوّون لا إلى حربٍ بل إلى عيد وابتهاج.