stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

تأمل الأب جورج جميل

115views

تامل السبت

يا ربي يسوع؛ أشكرك في هذا الزمن المقدس لأنك وهبتني خلاصك وافتديتني بدمك على الصليب، آتي إليك ملتجئاً لرأفتك لترحمني وترافقني في كل خطوة أتخذها في حياتي ﻷني بدونك لا أستطيع شيئاً، فيا معلمي وراعي الصالح؛ علمني أن لا أصوم بجسدي عن الطعام فقط بل لأصوم بنفسي أيضاً عن كل الرغبات والأفكار والأقوال والأفعال التي لا ترضيك.

علمني كيف أصوم بصلاة روحي وبشوق قلبي الذي يتوق للتلامس مع روحك القدوس؛ علمني يارب كيف أتبع إلهاماته وأترك كل تعلق أرضي، فيغدو صيامي لك ومعك، يا من حولت الماء إلى خمر بعرس قانا، حول جوعي إلى اشتياق للدخول إلى حضرتك والتأمل بمدى حبك لي فتمتلئ حياتي بنعمة روحك وأعيش مع إخوتي معنى كلمتك: “ذوقوا وانظروا ما أطيب الرب”.

شكراً لك يارب لأنك تستمع صلاتي وتستجيب لي أنا الخاطئ .. لك المجد إلى الأبد. آمين.
التوبة من أهم شروط الصيام :

جاء يسوع إلى الجليل يُعلن بشارة الله، فيقول: “حان الوقت واقترب ملكوت الله، فتوبوا وآمنوا بالبشارة” (مرقس 14:1-15). كُتُب العهد الجديد كلها تبيّن بوضوح أن أعمال يسوع وأقواله، لا بل حياته كلها، وبالأخص موته على الصليب وقيامته من القبر، تتمحور حول إعلان ملكوت الله وتحقيقه بين البشر.

ملكوت الله هو تلك الحقبة من التاريخ التي فيها قرّر الله أن يحرر الإنسان من سيطرة الخطيئة والشرّ، داعياً إياه إلى العيش في ظل رحمته ومحبّته وإلى الاشتراك في حياته وسعادته (راجع لوقا 1:15-32).

مزامير

إِلى ٱلأَبَدِ سَأَتَغَنّى بِمَراحِمِ ٱلمَولى
وَأُعلِنُ أَمانَتَكَ بِفَمي جيلًا فجيلا
لِأَنَّكَ قُلتَ: «سَيَبقى ٱلوَدادُ قائِمًا أَبَدا»
جعلتَ وفاءَكَ في ٱلسَّماء وطيدا

قُلتَ: «قَطَعتُ مَعَ مَن ٱصطَفَيتُ عَهدا
وَأَقسَمتُ لِداوُدَ عَبدي
سَوفَ أُؤَيِّدُ ذُرِّيَّتَكَ سَرمَدا
وَأُقيمُ عَرشَكَ جيلًا فَجيلا»

وَهُوَ يَدعوني: «إِنَّكَ أَبي
أَنتَ إِلَهي وَصَخرَةُ خَلاصي»
إِلى ٱلدَّهرِ أُديمُ لَهُ وَدادي
وَسَأَظَلُّ لَهُ وَفِيًّا بِعَهدي

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 22.18-16.13:4

أَيُّها ٱلإِخوَة، أَلوَعدُ ٱلَّذي وُعِدَهُ إِبراهيمُ أَو ذُرِيَّتُهُ بِأَن يَرِثَ ٱلعالَمَ لا يَعودُ إِلى ٱلشَّريعَة، بَل إِلى بِرِّ ٱلإيمان.
فَٱلميراثُ يَحصُلُ بِٱلإيمان، لِيَكونَ عَلى سَبيلِ ٱلنِّعمَة، وَيَبقى ٱلوَعدُ جارِيًا عَلى ذُرِيَّةِ إِبراهيمَ كُلِّها، لا عَلى مَن يَنتَمونَ إِلى ٱلشَّريعَةِ فَقَط، بَل عَلى مَن يَنتَمونَ إِلى إيمانِ إِبراهيمَ أَيضًا. وَهُوَ أَبٌ لَنا جَميعًا.
فَقَد وَرَدَ في ٱلكِتاب: «إِنّي جَعَلتُكَ أَبًا لِعَدَدٍ كَبيرٍ مِنَ ٱلأُمَم». هُوَ أَبٌ لَنا عِندَ ٱلَّذي بِهِ آمَن، عِندَ ٱللهِ ٱلَّذي يُحيِي ٱلأَمواتَ وَيَدعو إِلى ٱلوُجودِ غَيرَ ٱلمَوجود.
آمَنَ راجِيًا عَلى غَيرِ رَجاء، فَأَصبَحَ أَبًا لِعَدَدٍ كَبيرٍ مِنَ ٱلأُمَم، عَلى ما قيل: «هَكَذا تَكونُ ذُرِيَّتُكَ».
فَلِهَذا عُدَّ لَهُ ذَلِكَ بِرًّا.

إنجيل القدّيس متّى 24a.21-18.16:1

يَعْقوب ولَدَ يوسُف زَوجَ مَريمَ الَّتي وُلِدَ مِنها يسوع وهو الَّذي يُقالُ له المسيح.
أَمَّا ميلاد يسوعَ المسيح، فهكذا كان: لمّا كانت مَريمُ أُمُّهُ مَخْطوبةً لِيُوسُف، وُجِدَت قَبلَ أَن يَتَساكنا حامِلاً مِنَ الرُّوحِ القُدُس.
وكان يُوسُفُ زَوجُها بارًا، فَلَمْ يُرِدْ أَن يَشهَرَ أَمْرَها، فعزَمَ على أَن يُطلِّقَها سِرًّا.
وما نَوى ذلك، حتَّى تراءَى له مَلاكُ الرَّبِّ في الحُلمِ وقالَ له: «يا يُوسُفَ ابنَ داود، لا تَخَفْ أَن تَأتِيَ بِامرَأَتِكَ مَريمَ إِلى بَيتِكَ. إِنَّ الَّذي كُوِّنَ فيها هوَ مِنَ الرُّوحِ القُدُس؛
وستَلِدُ ابنًا فسَمِّهِ يسوع، لأَنَّه هوَ الَّذي يُخَلِّصُ شَعبَه مِن خَطاياهم».
فلمَّا قامَ يُوسُفُ مِنَ النَّوم، فَعلَ كَما أَمرَه مَلاكُ الرَّبِّ، فأَتى بِامرَأَتِه إِلى بَيتِه.

تامل

القدّيس بِرنَردُس (1091 – 1153)، راهب سِستِرسيانيّ وملفان الكنيسة

«يا يُوسُفَ ابْنَ دَاوُدَ» (مت 1: 20)

لا يمكننا الشكّ مُطلَقًا بأنّ يوسف لم يكن رجلاً قدّيسًا وأهلاً للثقة إذ إنّ أمّ المخلّص كانت مخطوبة له. لقد كان “العبد الأمين العاقل” (راجع مت 24: 45)، وحيث أنّ الرّب يسوع اختاره ليكون سندًا لأمّه، ومعيلاً له، ومعاونًا له على درب الخلاص.

علينا أن نتذكّر أنّه كان من بيت داود. لم يكن ابن داود بالجسد فقط، بل بالإيمان والقداسة والتقوى أيضًا. لقد وجد الربّ فيه داود آخر استطاع مطمئنًّا، أن يوكل إليه مشروعه السريّ. لقد أفصح له، كما أفصح لداود، عن أسرار الحكمة، وأظهر له ما لم يدركه أيّ من سادة هذا العالم.

لقد أتاح له أن يرى ويُبصر ويسمع ما تمنّاه الكثير من الأنبياء والصدّيقين ولم يستطيعوا (راجع مت 13: 17)؛ وأكثر من ذلك بعد، فقد جعله يحمله، ويوجّهه، ويُقَبِّله، ويُطعمه ويحميه. فمريم ويسوع ينتميان كلاهما إلى نسل داود: بمريم تمّت النبوءة التي أنزلها الربّ فيما مضى على داود؛ أمّا يوسف، فكان الشاهد على تحقيقها.