stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

تأمل الأب جورج جميل

74views

تامل يوم السبت

شكرا يارب

لا أجد يا سيدي مكاناً يكفي لأن أكتب فيه ما تعطيه لي في حياتي.
أشكرك يا أبي من أجل محبتك الغالية.
أشكرك يا أبي من أجل عنايتك بي رغم انشغالي عنك.
أشكرك يا أبي على حمايتك لي من الاخطار والمصاعب.
أشكرك يا أبي على كل يوم جديد تعطيه لي كفرصه من أجل ان أحيا معك.
أشكرك يا أبي على نعمة الغفران التى تعطيها لي بدون مقابل.
أشكرك يا أبي من اجل دمك الكريم المسفوك من أجلي أنا ابنك الخاطئ الغير المستحق.
أشكرك يا أبي لأنك رفعت قيمتى من مجرد عبد مقيد بشرور ابليس الى ابن وارث لملكوت ابيه.
أشكرك يا أبي على عقلي على صحتي على تعليمي على عملي على اهلي على اصدقائي.
لا يكفيك يارب أي شكر فإنك تستحق كل الشكر تستحق كل المجد والاكرام.
انت الآب الذى يضع نفسه من أجل أبنائه رغم قساوة قلوبهم وضعفهم.

مزامير

وَأَقسَمتُ لِداوُدَ عَبدي
سَوفَ أُؤَيِّدُ ذُرِّيَّتَكَ سَرمَدا
وَأُقيمُ عَرشَكَ جيلًا فَجيلا»
إِلى ٱلدَّهرِ أُديمُ لَهُ وَدادي
وَسَأَظَلُّ لَهُ وَفِيًّا بِعَهدي
أُصَيِّرُ ذُرِّيَّتَهُ ثابِتَةً أَبَدا
وَما دامَتِ ٱلسَّماءُ أَجعَلُ عَرشَهُ وَطيدا
وَإِن تَرَكَ أَبناؤُهُ شَريعَتي
وَلَم يَسيروا وَفقَ أَحكامي
وَإِن راحوا يَنقُضونَ رُسومي
وَلَم يَحفَظوا ما فَرَضتُ مِن وَصايا:
«لَأُعاقِبَنَّ مَعصيَتَهُم بِٱلعَصا
وَبِٱلضَّرَباتِ ما أَتَوا مِن خَطايا
عَلى إِنّي لَن أَستَرِدَّ مِنهُ وَدادي
وَلَن أُقَصِّرَ في أَمانَتي»

إنجيل القدّيس متّى 34-24:6

في ذَلِكَ ٱلزّمان، قالَ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ: «ما مِن أَحَدٍ يَستَطيعُ أَن يَعمَلَ لِسَيِّدَين، لِأَنَّهُ إِمّا أَن يُبغِضَ أَحَدَهُما وَيُحِبَّ ٱلآخَر، وَإِمّا أَن يَلزَمَ أَحَدَهُما وَيَزدَرِيَ ٱلآخَر. لا تَستَطيعونَ أَن تَعمَلوا للهِ وَلِلمال.
لِذَلِك، أَقولُ لَكُم: لا يُهِمَّكُم لِلعَيشِ ما تَأكُلون، وَلا لِلجَسَدِ ما تَلبَسون. أَلَيسَتِ ٱلحَياةُ أَعظَمَ مِنَ ٱلطَّعام، وَٱلجَسَدُ أَعظَمَ مِنَ ٱللِّباس؟
أُنظُروا إِلى طُيورِ ٱلسَّماءِ كَيفَ لا تَزرَعُ وَلا تَحصُدُ وَلا تَخزُنُ في ٱلأَهراء، وَأَبوكُمُ ٱلسَّماوِيُّ يَرزُقُها. أَفَلَستُم أَنتُم أَثمَنَ مِنها كَثيرًا؟
وَمَن مِنكُم، إِذا ٱهتَمَّ، يَستَطيعُ أَن يُضيفَ إِلى حَياتِهِ مِقَدارَ ذِراعٍ واحِدَة؟
وَلِماذا يُهِمُّكُمُ ٱللِّباس؟ إِعتَبِروا بِزَنابقِ ٱلحَقلِ كَيفَ تَنمو، فَلا تَجهَدُ وَلا تَغزِل.
أَقولُ لَكُم إِنَّ سُلَيمانَ نَفسَهُ في أَبهى مَجدِهِ لَم يَلبَس مِثلَ واحِدَةٍ مِنها.
فَإِذا كانَ عُشبُ ٱلحَقل، وَهُوَ يوجَدُ ٱليَومَ وَيُطرَحُ غَدًا في ٱلتَّنّور، يُلبِسُهُ ٱللهُ هَكَذا، فَما أَحراهُ بِأَن يُلبِسَكُم، يا قَليلي ٱلإيمان؟
فَلا تَهتَمّوا فَتَقولوا: ماذا نَأكُل؟ أَو ماذا نَشرَب؟ أَو ماذا نَلبَس؟
فَهَذا كُلُّهُ يَسعى إِلَيهِ ٱلوَثَنِيّون، وَأَبوكُمُ ٱلسَّماوِيُّ يَعلَمُ أَنَّكُم تَحتاجونَ إِلى هَذا كُلِّهِ.
فَٱطلُبوا أَوَّلًا مَلَكوتَهُ وَبِرَّهُ، تُزادوا هَذا كُلَّهُ.
لا يُهِمَّكُم أَمرُ ٱلغَد، فَٱلغَدُ يَهتَمُّ بِنَفسِهِ. وَلِكُلِّ يَومٍ مِنَ ٱلعَناءِ ما يَكفيه».

سيرافيم الساروفيّ (1759 – 1833)

«أُطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللهِ وبِرَّهُ، وذلِكَ كُلُّهُ يُزَادُ لَكُم»

لقد خُلِقَ الناس لكي تسكن النعمة الإلهيّة في عمق أعماقنا وفي قلوبنا. قال الربّ: “ها هُوَذا هُنا، أَو ها هُوَذا هُناك. فها إنَّ مَلكوتَ اللهِ بَينَكم” (لو 17: 21). بكلمة “ملكوت الله”، قصد نعمة الرُّوح القدس. هذا الملكوت هو فينا نحن الإثنين في هذه اللحظة. الرُّوح القدس ينيرنا ويدفّئنا. إنّه يملأ الجوّ بأريجه، ويبهج حواسّنا ويغرق قلوبنا بسعادة فائقة. نحن نختبر ما قاله القدّيس بولس: “فلَيس مَلَكوتُ اللهِ أكلاً وشُربًا، بل بِرٌّ وسَلامٌ وفَرَحٌ في الروحِ القُدُس” (رو 14: 17).
يا صديق الله، يا للسعادة الفائقة التي منحنا إيّاها الربّ. هذا هو معنى “الامتلاء من الرُّوح القدس”. رغم تواضعنا، فإنّ الربّ أغرقنا بملءِ روحه. يبدو لي منذ الآن أنّك لن تسألني مجدّدًا كيف يظهر وجود نعمة الرُّوح القدس في الإنسان.
أمّا بالنسبة إلى وضعَينا المختلفين كراهب وكعلماني، فلا تقلق بهذا الشأن… إنّ الله يبحث عن قلب ممتلئ بالإيمان به وبابنه الوحيد؛ وتجاوبًا مع هذا الإيمان، فإنّه يرسل من العلى نعمة الرُّوح القدس. إنّ الربّ يبحث عن قلب ممتلئ بالمحبّة له وللقريب. إنّ قلبًا كهذا يشكّل عرشًا يحبّ أن يجلس عليه وحيث يظهر في ملء مجده. “يا بُنيّ، أعطِني قَلبَكَ ولتطِبْ عَيناك بِطرقي” (أم 23: 26). إنّ قلب الإنسان قادر على احتواء ملكوت السّماوات. قال الربّ لتلاميذه: “أمّا أنتُم فأَبوكُم يَعلَمُ أنّكم تَحتاجونَ إلَيه. بلِ اطلُبوا مَلَكوتَه تُزادوا ذلك” (لو 12: 30-31).