stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

تأمل الأب جورج جميل

15views

تامل يوم الثلاثاء

شكرا يارب

لا أجد يا سيدي مكاناً يكفي لأن أكتب فيه ما تعطيه لي في حياتي.
أشكرك يا أبي من أجل محبتك الغالية.
أشكرك يا أبي من أجل عنايتك بي رغم انشغالي عنك.
أشكرك يا أبي على حمايتك لي من الاخطار والمصاعب.
أشكرك يا أبي على كل يوم جديد تعطيه لي كفرصه من أجل ان أحيا معك.
أشكرك يا أبي على نعمة الغفران التى تعطيها لي بدون مقابل.
أشكرك يا أبي من اجل دمك الكريم المسفوك من أجلي أنا ابنك الخاطئ الغير المستحق.
أشكرك يا أبي لأنك رفعت قيمتى من مجرد عبد مقيد بشرور ابليس الى ابن وارث لملكوت ابيه.
أشكرك يا أبي على عقلي على صحتي على تعليمي على عملي على اهلي على اصدقائي.
لا يكفيك يارب أي شكر فإنك تستحق كل الشكر تستحق كل المجد والاكرام.
انت الآب الذى يضع نفسه من أجل أبنائه رغم قساوة قلوبهم وضعفهم.

مزامير

إِنَّ جَميعَ ٱلأُمَمِ سَتَخافُ ٱسمَ ٱلمَولى
وَيَهابُ مُلوكُ ٱلأَرضِ جَميعُهُم جَلالَهُ تَعالى
عِندَما يُعيدُ ٱلمَولى بِناءَ أورَشَليم
وَفي جَلالِهِ يَتَجَلّى
وَيَلتفِتُ إِلى صَلاةِ ٱلمَساكين
ٱلَّذينَ بِدُعائِهِم لا يَستَهين

لِتُكتَب هَذِه ٱلأُمورُ لِلجّيلِ ٱلمُقبِل
فَيُشيدَ ٱلشَّعبُ ٱلَّذي سَيُخلَقُ بِثَناءِ ٱلمَولى
أَطَلَّ ٱلرَّبُّ مِن عَلياءِ مَقدسِهِ
رَأى ٱلأَرضِيّينَ مِن أَعلى سمائِهِ
لِيَسمعَ أَنينَ ٱلسُّجَناء
وَيُحَرِّرَ أَبناءَ ٱلَفناء

وَإِنَّ أَبناءَ عِبادِكَ يُقيمون
وَيَظَلُّ نَسلُهُم بَينَ يَدَيكَ ماثِلين»
فَيُعلِنوا ٱسمَ ٱلرَّبِّ في صِهيون
وَيُحَدِّثوا بِتَسبيحِهِ في أورَشَليم
حينَ يَلتَقي ٱلمَمالِكُ وَٱلشُّعوبُ وَيَتَّحِدون
لِكَيما يَكونوا للهِ عابِدين

إنجيل القدّيس متّى 36-22:14

بَعدَ أَن شَبِعَ ٱلجُموع، أَجبَرَ يَسوعُ ٱلتَّلاميذَ مِن وَقتِهِ أَن يَركَبوا ٱلسَّفينَة، وَيَتَقَدَّموهُ إِلى ٱلشّاطِئِ ٱلمُقابِل، حَتّى يَصرِفَ ٱلجُموع.
وَلَمّا صَرَفَهُم، صَعِدَ ٱلجَبَلَ لِيُصَلِّيَ في ٱلعُزلَة. وَكانَ في ٱلمَساءِ وَحدَهُ هُناك.
وَأَمّا ٱلسَّفينَة، فَقَدِ ٱبتَعَدَت عِدَّةَ غَلَواتٍ مِنَ ٱلبَرّ. وَكانَتِ ٱلأَمواجُ تَلطِمُها، لِأَنَّ ٱلرّيحَ كانَت مُخالِفَةً لَها.
فَعِندَ آخِرِ ٱللَّيل، جاءَ إِلَيهِم ماشِيًا عَلى ٱلبَحر.
فَلَمّا رَآهُ ٱلتَّلاميذُ ماشِيًا عَلى ٱلبَحر ٱضطَرَبوا، وَقالوا: «هَذا خَيال!» وَٱستَولى عَلَيهِم ٱلخَوفَ فَصَرَخوا.
فَبادَرَهُم يَسوعُ بِقَولِهِ: «ثِقوا. أَنا هُوَ، لا تَخافوا!»
فَأَجابَهُ بُطرَس: «يا رَبّ، إِن كُنتَ إِيّاه، فَمُرني أَن آتِيَ نَحوَك عَلى ٱلماء».
فَقالَ لَهُ: «تَعال!» فَنَزَلَ بُطرُسُ مِنَ ٱلسَّفينَةِ وَمَشى عَلى ٱلماءِ آتِيًا إِلى يَسوع.
وَلَكِنَّهُ خافَ عِندَما رَأى شِدَّةَ ٱلرّيح، فَأَخَذَ يَغرَق. فَصَرَخ: «يا رَبّ، نَجِّني!»
فَمَدَّ يَسوعُ يَدَهُ لِوَقتِهِ وَأَمسَكَهُ، وَهُوَ يَقولُ لَهُ: «يا قَليلَ ٱلإيمان، لِماذا شَكَكت؟»
وَلَمّا رَكِبا ٱلسَّفينة، سَكَنَتِ ٱلرّيح.
فَسَجَدَ لَهُ ٱلَّذينَ كانوا في ٱلسَّفينة، وَقالوا: «أَنتَ ٱبنُ ٱللهِ حَقًّا!»
وَعَبَروا، حَتّى بَلَغوا ٱلبَرَّ عِندَ جِنّاسَرِت.
فَعَرَفَهُ أَهلُ تِلكَ ٱلبَلدَة، فَأَرسَلوا بِٱلخَبَرِ إِلى تِلكَ ٱلنّاحِيَةِ كُلِّها، فَأَتَوهُ بِجَميعِ ٱلمَرضى.
وَأَخَذوا يَسأَلونَهُ أَن يَدَعَهُم يَلمِسونَ هُدبَ رِدائِهِ فَحَسب. وَجَميعُ ٱلَّذينَ لَمَسوهُ نالوا ٱلشِّفاء.

الطوباويّة إلياصابات الثالوث (1880 – 1906)، راهبة كرمليّة

«فَسَجَدَ لَهُ ٱلَّذينَ كانوا في ٱلسَّفينة، وَقالوا: أَنتَ ٱبنُ ٱللهِ حَقًّا!»

“يَجْثو الأَربَعَةُ والعِشْرونَ شَيخًا أَمامَ الجالِسِ على العَرْش، ويَسجُدونَ لِلحَيِّ أَبَدَ الدُّهور، ويُلقونَ أَكاليلَهم أَمامَ العَرشِ ويَقولون: أَنتَ أَهلٌ، أَيُّها الرَّبُّ إِلهُنا، لأَن تَنالَ المَجدَ والإِكرامَ والقُدرَة” (رؤ 4: 10-11). كيف أتصرّف، في سماء نفسي، على مثال تصرّف هؤلاء الطوباويّين في سماء المجد؟ كيف أتابع هذا التسبيح وهذا السجود غير المنقطعين؟ لقد نوّرني القدّيس بولس بهذا الشأن عندما تمنّى لخاصّته “أَن يَهَبَ لَهم الآب… أَن يَشتَدُّوا بِروحِه… وأَن يُقيمَ المسيحُ في قُلوبِهم بالإِيمان، وأن يتأَصَّلوا في المَحبَّة” (راجع أف 3: 16-17). التأصّل في المحبّة، يبدو لي أنّه الشرط المطلوب لتأدية دورنا بكرامة في مجال صلاة “التسبيح بالمجد” (راجع أف 1: 6+12+14). النفس الّتي تدخل إلى أعماق الله وتمكث فيها…، والّتي تجعل بالتالي كلّ شيء “به ومعه وله”…، هذه النفس تتجذّر بعمق أكثر في ذاك الّذي تحبّه، بواسطة كلّ تحرّكاتها وتطلّعاتها، كما وبكلّ واحدٍ من أفعالها، مهما كانت عاديّة. كلّ ما فيها يكرّم الله الثالوث الأقدس: هكذا تتحوّل إلى نشيد تقديس دائم، تسبيح مجد لا ينقطع!

“يَجْثو الأَربَعَةُ والعِشْرونَ شَيخًا…، ويَسجُدونَ…، ويُلقونَ أَكاليلَهم”. على النفس أوّلاً أن تجثو، وأن تغوص في هاوية عدمها، وأن تتجذّر عميقًا إلى أن… تجد السلام الحقيقيّ والثابت والكامل، هذا السلام الّذي لا يعكّره شيء، لأنّها اندفعت إلى عمق الأعماق حيث لن يبحث عنها أحد هناك. حينها، يصبح بإمكانها أن تعبد.